• عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
  • مواعيد العيادة: السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
  • احجز تليفونيا مسبقا :
    • تليفون العيادة الأرضي: 26905059
    • تليفون العيادة المحمول: 01001857183
 

إلتهاب غشاء التامور التضيقي المزمن

إلتهاب غشاء التامور التضيقي المزمن, والذي هو أمر نادر, عادة ما يحدث نتيجة تكون نسيج ليفي في جميع أنحاء غشاء الضمور. هذا النسيج الليفي يميل إلي الإنقباض علي مر السنين و الذي يؤدي إلي الضغط علي عضلة القلب. ذلك يمنع القلب من الإمتلاء بالدم بشكل طبيعي و الذي يؤدي إلي نوعاً من القصور في عضلة القلب. وعلي الرغم من ذلك لا يزيد حجم القلب كما هو الحال في معظم أنواع القصور في القلب نظراً إلي الضغط الناتج عن الغشاء الليفي المتكون. نتيجة ذلك يحتاج هذا القلب المضغوط لضغط دم أعلي لكي يتم إمتلائه جيداً و يصاحب ذلك زيادة في ضغط الدم داخل الأوردة التي تعيد الدم للقلب. ونتيجة لزيادة الضغط الوريدي تتسرب سوائل الجسم و تتراكم في مناطق مختلفة في جميع أنحاء الجسم مثل تحت الجلد. في بعض الأحيان يحدث التهاب التامور التضييقي بسرعة أكبر (في غضون بضعة أسابيع بعد عملية جراحية في القلب, علي سبيل المثال) و ذلك النوع يعتبر حاد.

الأسباب                                                                                                                      
عادة, سبب إلتهاب غشاء التامور المرتشح المزمن غير معروف. و مع ذلك, قد يكون سببه سرطان أو درن أو قلة نشاط الغدة الدرقية.
الأسباب المعروفة الأكثر شيوعا هي الالتهابات الفيروسية والعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي أو سرطان الغدد الليمفاوية في الصدر.قد يحدث إلتهاب غشاء التامور التضيقي المزمن أيضاً نتيجة أي حالة تسبب إالتهاب الغشاء التامور الحاد مثل إالتهاب المفاصل الروماتويدي, الذئبة الحمراء, جرح قديم, جراحة قلبية أو عدوي بكتيرية. سابقا ، كان الدرن السبب الأكثر شيوعا ، ولكن اليوم الدرن يسبب 2٪ فقط من الحالات. في أفريقيا و الهند لا يزال هو السبب الأكثر شيوعا لجميع أشكال التهاب التامور.

الأعراض
تشمل الأعراض ضيق في التنفس, والسعال و الإجهاد الجسدي. يحدث السعال بسبب إرتفاع ضغط الدم داخل أوردة الرئة مما يؤدي إلي دفع السوائل من الأوردة إلي الحويصلات الهوائية. الإجهاد الجسدي يحدث لأن غشاء التامور الغير طبيعي يتداخل في عمل عضلة القلب علي ضخ الدم للجسم, بحيث لا يمكن للقلب ضخ ما يكفي من الدم لتلبية إحتياجات الجسم. في بعض الأحيان يحدث الإلتهاب بدون أي أعراض.
الأعراض الشائعة الأخري هي تراكم السوائل في البطن (الإستسقاء) و في الساقين (وذمة). أحياناً تتراكم السوائل في الفراغ المتواجد بين طبقتين من غشاء الجنب, و هي الأغشية التي تغطي و تحيط بالرئة (و هي حالة تسمي – الانصباب الجنبي).

و مع ذلك إلتهاب التامور المزمن عادة لا يسبب ألم. قد يسبب إلتهاب غشاء التامور الإرتشاحي المزمن أعراض قليلة في حالة تراكم السوائل ببطء. و السبب في ذلك هو أن غشاء التامور يمكنه التمدد تدريجياً, لذلك لا يحث إنضغاط علي عضلة القلب. و مع ذلك إذا تراكمت السوائل بصورة سريعة, ستضغط علي عضلة القلب و تقيد حركته و يمكن أن يحدث إنضغاط قلبي.

التشخيص

الأعراض تشير إلي دلائل هامة أن الشخص لديه إلتهاب غشاء التامور المزمن, خصوصاً إذا لم يكن هناك سبب أخر لإنخفاض أداء عضلة القلب مثل إرتفاع ضغط الدم, قصور في الشريان التاجي, إعتلال عضلة القلب أو إضطراب صمام القلب.

غالبا يتم عمل موجات صوتية علي القلب للتأكد من التشخيص. و يمكنه الكشف عن كمية السوائل في فراغ غشاء التامور و تكون نسيج ليفي حول عضلة القلب. يستطيع أيضا التأكد من وجود إنضغاط قلبي.

قد تستطيع الآشعة السينية الكشف عن رواسب الكالسيوم في غشاء التامور. تتواجد هذه الرواسب في ما يقرب من نصف الأشخاص الذين لديه إلتهاب غشاء التامور التضيقي المزمن.

و يمكن التأكد من التشخيص بواحدة من طريقتين.

  • قسطرة القلب
  • (التصوير) الآشعة

قسطرة القلب يمكن إستخدامها لقياس ضغط الدم في حجرات القلب و الأوعية الدموية الرئيسية. هذه القياسات تساعد الأطباء علي تميز حالة التهاب غشاء التامور المزمن من الأمراض المماثلة.

التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) و الآشعة المقطعية (CT) يمكن إستخدامهما لتحديد سُمك غشاء التامور. فمن الطبيعي أن يكون سُمكه أقل من 1/8 بوصة (3 مم), و لكن في حالة إلتهاب غشاء التامور التضيقي يكون حوالي خُمس بوصة (5 مم) أو أكثر.

إلتهاب غشاء التامور

ويمكن أن يتم أخذ عينة من الغشاء للمساعدة في تحديد سبب إلتهاب غشاء التامور المزمن – علي سبيل المثال, الدرن, تتم إزالة عينة صغيرة من غشاء التامور خلال عملية جراحية إستكشافية و فحصها تتحت المجهر. بديلاً عن ذلك, من الممكن أن يتم إزالة عينة بإستخدام أنبوب الألياف البصرية التي تستخدم لرؤية غشاء التامور و الحصول علي عينات الأنسجة عن طريق فتحة في الصدر.
الأختبارات المعملية علي عينات من الدم و السوائل المأخوذة من غشا التامور من الممكن أيضاً أن تساعد علي تحديد سبب إلتهاب غشاء التامور.

العلاج

الأسباب المعلومة لحالات إلتهاب غشاء التامور الإرتشاحي يتم علاجها إن أمكن. إذا كانت وظائف عضلة القلب طبيعية, يجب علي الطبيب إتخاذ موقف الإنتظار و الترقب. إذا كان المرض يسبب أعراض أو كان هناك إشتباه في عدوي مصاحبة يمكن أن يتم عمل تصريف جراحي لغشاء التامور.

في حالة الأشخاص الذين يعانون من إلتهاب غشاء التامور التضيقي المزمن, الحد من الملح في الطعام و إستخدام مدرات البول ( الأدوية التي تزيد من إفراز السائل ) قد يخفف الأعراض ومع ذلك، فإن العلاج الوحيد الممكن لل التهاب التامور التضييقية المزمن هو الاستئصال الجراحي لل التامور . الجراحة تشفي حوالي 85% من الحالات. وبالرغم من ذلك , بسبب أن خطر الموت من هذه العملية 5% إلي 15% (و أكثر من ذلك في الأشخاص الذين يعانون من قصور قلبي حاد), معظم الحالات لا يتم إجراء الجراحة لها ما لم يتدخل المرض بشكل كبير مع تأدية الأنشطة اليومية.

عادة ينتظر الأطباء حتى تكون الأعراض شديدة للقيام بالجراحة. يمكن للعلاج الطبي أن يسيطر علي الحالة المرضية لشهور أو حتي سنوات, و قد يكون هذا هو العلاج الوحيد المطلوب في حالة إلتهاب غشاء التامور التضيقي تحت الحاد (علي سبيل المثال, بعد عملية جراحية في القلب).

دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدرمستشفى عين شمس التخصصي و دار الفؤاد
زميل معهد القلب في تكساس ، الولايات المتحدة الأمريكية
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
تليفون العيادة الأرضي:26905059
تليفون العيادة المحمول: ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة للدكتور ياسر النحاس © 2018

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور ياسر النحاس

error: Content is protected !!