• عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
  • مواعيد العيادة: السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
  • احجز تليفونيا مسبقا :
    • تليفون العيادة الأرضي: 26905059
    • تليفون العيادة المحمول: 01001857183
عيادة دار الفؤاد مدينة نصر: الثلاثاء من 12:30 الى 2:30 ظهرا

الحمية الصحية و الغذاء المتوازن لصحة القلب والجسم

الغذاء المتوازن لصحة القلبنواجه اليوم خيارات وتحديات غذائية لم يكن يحلم بها أجدادنا أبدا مثل الأطعمة الأجنبية الدخيلة، المكملات الغذائية؛ والمحليات الاصطناعية، والمنتجات عديمة الدسم وقليلة الدسم وبدائل الدسم الاصطناعية والخالية من الكوليسترول، والمرتفعة البروتين، والتي تحتوي عي الكربوهيدرات بنسبة عالية، والمنتجات المنخفضة السعرات الحرارية. الآلاف من البدائل تنهال علينا يوميا، ومعظمنا يجد صعوبة في اتخاذ القرارات الغذائية الحكيمة. فقط عندما نفكر نجد الأجوبة، تخبرنا دراسة بحثية جديدة أن ما قد نعتقده صحيحا ربما لم يكن كذلك.

الغذاء المتوازن لصحة القلب والجسم

تناول الطعام هو أحد الأنشطة الذي يعتبر بالنسبة للجميع أمرا مسلما به. نفترض أننا نحصل علي ما يكفي من الطعام خلال اليوم ، ونادرا ما نجبرعلى أكل الأشياء التي لا نحب من أجل البقاء على قيد الحياة، في الواقع، على الرغم ومما لا شك فيه أننا جميعا واجهنا شعور الجوع قبل ميعاد تناول الوجبة، فإن عدد قليل فقط قد واجه شعور الجوع الذي يستمر لأيام ويهدد البقاءعلي قيد الحياة. إذا تم تحفيز شهيتنا للطعام، فقد نريد أكل شيئا ما لأن شكله أو رائحته طيبة، على الرغم من أننا لسنا جائعين فعلا. إيجاد التوازن الصحيح بين الأكل للحفاظ على وظائف الجسم (الأكل للعيش)، وتناول الطعام لإرضاء الشهية لدينا (العيش للأكل) يعد مشكلة بالنسبة للكثيرين منا. ويمكن للضغوط الاجتماعية، بما في ذلك التقاليد العائلية والمناسبات الاجتماعية التي تحتوي على كثير من الأكلات، وجداول العمل المزدحمة، تؤثر أيضا على أنظمتنا الغذائية. على الرغم من أجدادنا كانوا يجلسون عادة الى ثلاث وجبات كبيرة في اليوم الواحد، لكنهم أيضا كانوا يعملون بشكل كبير في الحقول أو في أعمال أخرى ويحرقون العديد من السعرات الحرارية. اليوم تناول ثلاث وجبات كبيرة في اليوم جنبا إلى جنب مع نمط الحياة الخاملة يعتبر وصفة لزيادة الوزن.

العناصر الغذائية الهامة للصحة وكيفية استخدامها

الماء:

يعتبر الماء من العناصر الغذائية الهامة جدا. ما بين 50 إلي 60 في المئة من إجمالي وزن الجسم هو الماء. يمكن للشخص العادي أن يبقي لأسابيع دون تناول فيتامينات ومعادن معينة قبل أن يصاب بأعراض نقص خطيرة. الجفاف، يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة في غضون ساعات؛ بعد بضعة أيام من دون ماء، والموت هو النتيجة المؤكدة. الماء هو العنصر الرئيسي في الدم الذي يحمل الأكسجين والمواد المغذية إلى الأنسجة ويكون مسؤولا عن الحفاظ على الخلايا من أجل أداء وظيفتها بنظام. يعتقد معظم الخبراء أن ستة إلى ثمانية أكواب من الماء يوميا ضرورية نظرا لتركيزات المياه العالية في معظم الأطعمة التي نستهلكها، إلا أن العدد الفعلي للأكواب التي قد يحتاج إليها يوميا أقل نوعا ما بالنسبة للشخص العادي.

بعض الأمراض، مثل مرض السكري أو التليف الكيسي، يرغم المريض علي انقاص السوائل بمعدل يستلزم زيادة حجم تناول السوائل. ويعتقد كثيرون أن المياه المعبأة في زجاجات أكثر صحة من مياه الصنابير. في معظم الحالات، الامر ليس كذلك، إذا كان لديك مصدر مياه حالي اختبره إذا كنت في شك.

البروتينات

بجانب الماء، البروتينات هي المواد الأكثر وفرة في الجسم البشري. البروتينات هي المكونات الرئيسية لكل خلية تقريبا وتسمى “بناة الجسم” بسبب دورهم في تطوير وإصلاح العظام والعضلات، والجلد، وخلايا الدم . تعتبر البروتينات أيضا العناصر الأساسية للأجسام المضادة التي تحمينا من الأمراض، وكذلك للانزيمات التي تتحكم في الأنشطة الكيميائية في الجسم والهرمونات التي تنظم وظائف الجسم. وعلاوة على ذلك، تساعد البروتينات في نقل الحديد والأكسجين والمواد المغذية لجميع خلايا الجسم وتوريد مصدر آخر من الطاقة لخلايا الجسم عندما لم تتواجد الدهون والكربوهيدرات بسهولة. باختصار، تعتبر الكميات الكافية من البروتين في النظام الغذائي حيوية لكثير من وظائف الجسم والبقاء على قيد الحياة في نهاية المطاف. حينما تستهلك البروتينات، يقسمها الجسم إلى جزيئات صغيرة تسمى الأحماض الأمينية، والتي تتربط معا مثل خرز القلادة على شكل 20 مجموعة مختلفة. يوصف تسعة من هذه المجموعات بأنهم أساسيين، وهذا يعني أن الجسم يحتاج إليها للنمو والإصلاح، فإنه يجب الحصول عليها من النظام الغذائي.

يسمى البروتين الغذائي الذي يوفر كل الأحماض الأمينية الأساسية كاملة (جودة عالية) بالبروتين. عادة، يعتبر البروتين المستخلص من المنتجات الحيوانية بروتين كامل. عندما نستهلك الأطعمة التي تحتوي على البروتين ولكن تنقصها بعض الأحماض الأمينية الأساسية، تنقص الكمية الإجمالية من البروتين الذي يمكن توليفها من الأحماض الأمينية الأخرى. تنقسم المصادر النباتية للبروتين إلى ثلاث فئات عامة. البقوليات (الفول والحمص، والفول السوداني، ومنتجات فول الصويا)، والحبوب (الحبوب الكاملة، ومنتجات الذرة، والمعكرونة)، والمكسرات والبذور. بعض الخضروات، مثل الخضروات الورقية الخضراء والقرنبيط، تساهم أيضا في تكوين البروتينات النباتية القيمة. خلط اثنين أو أكثر من الأطعمة من كل فئة من هذه الفئات خلال نفس الوجبة يوفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية اللازمة لضمان الامتصاص الكافي من البروتين.

تناول الكثير من البروتين، وبخاصة البروتين الحيواني، يكون ضغوط إضافية على الكبد والكلى. وقد تزيد إفراز الكالسيوم في البول أيضا، والتي يمكن أن ترفع من خطر هشاشة وكسور العظام. معدل إستهلاك المواطن الأمريكي أكثر من 100 غراما من البروتين يوميا، وحوالي 70 في المئة من هذه الكمية تأتي من اللحم الحيواني ومنتجات الألبان عالية الدهون. كمية البروتين الموصى به التي يجب تناولها للإنسان العادي هي فقط 63 غرام، ومتوسط الكمية التي تحتاجها المرأة 50 غراما فقط. التوصية المثالية هو اتباع نظام غذائي 2000 من السعرات الحرارية، حوالي 10 في المئة من السعرات الحرارية يجب أن تأتي من البروتين، 60٪ من الكربوهيدرات، وأقل من 30 في المئة من الدهون. يتم تخزين الفائض من السعرات الحرارية ، مما يؤدي إلى تراكم الدهون الزائدة.

الكربوهيدرات:

في الواقع، تزودنا الكربوهيدرات بالطاقة اللازمة للحفاظ على النشاط اليومي العادي، تستقلب (تمتص) الكربوهيدرات بسرعة وكفاءة أكبر من البروتينات. تعتبر الكربوهيدرات مصدر سريع للطاقة يتم تحويلها بسهولة إلى الجلوكوز والوقود اللازم لخلايا الجسم. تلعب هذه الأطعمة أيضا دورا هاما في أداء وظيفة الأعضاء الداخلية، والجهاز العصبي، والعضلات. هناك نوعان رئيسيان من الكربوهيدرات: السكريات البسيطة، والتي توجد أساسا في الفواكه، والكربوهيدرات المعقدة، والتي توجد في الحبوب و الخضروات الورقية الداكنة، والفواكه والخضروات الصفراء (الجزر، البطاطا)، وبعض الخضروات الجذرية، مثل البطاطس. معظمنا لا يحصل على ما يكفي من الكربوهيدرات المعقدة في وجباتنا الغذائية اليومية.

يحتوي النظام الغذائي المثالي على كميات كبيرة من السكريات البسيطة. من الصعب التحكم في كمية السكر في النظام الغذائي الخاص بك بسبب السكر، مثل الصوديوم، غالبا ما يكون موجود في المنتجات الغذائية التي قد لا نتوقع العثور عليه فيها. هذه االمواد متنوعة مثل الكاتشب، و التوابل الروسية. قراءة بطاقات الوصف بعناية قبل شراء المنتجات الغذائية أمر لا بد منه. تعتبر النشويات كربوهيدرات معقدة، وتستمد من الدقيق والخبز، والمكرونة، والبطاطس، والأطعمة ذات الصلة. يتم تخزينها في عضلات الجسم والكبد في شكل يسمي الجليكوجين. عندما يحتاج الجسم إلي موجة مفاجئة من الطاقة، يتحلل الجليكوجين إلى جلوكوز.

التوصية المثالية لاتباع نظام غذائي يحتوي علي 2000 من السعرات الحرارية، نحو 60 في المئة من السعرات الحرارية يجب أن تستمد من الكربوهيدرات.

الألياف:

تلعب الألياف دورا في تعزيز التغذية والصحة و كانت موضوع مثير للجدل في السنوات الأخيرة. غالبا ما يشار إليها باسم “الكتل” أو “نخالة أو الطعام الخشن” الألياف هي الجزء المهضم للأغذية النباتية التي تساعد على نقل المواد الغذائية عن طريق الجهاز الهضمي ويخفف البراز عن طريق امتصاص الماء. كما أنها تساعد في السيطرة على الوزن من خلال خلق شعور بالشبع دون إضافة سعرات حرارية إضافية. بالرغم من كل مؤيدي الألياف، معدل استهلاك المواطن العادي 12جرام من الألياف يوميا، أي حوالي نصف الكمية الموصى بها يوميا من 25 جراما. ترتبط الألياف غير القابلة للذوبان التي توجد في النخالة وخبز الحبوب الكاملة، ومعظم الفواكه والخضروات، مع مزايا الجهاز الهضمي، والتي توجد أيضا للحد من خطر الإصابة بعدة أنواع السرطان. تعتبرالألياف القابلة للذوبان عاملا في خفض مستويات الكوليسترول في الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وتشمل المصادر الرئيسية للألياف القابلة للذوبان في النظام الغذائي، نخالة الشوفان والفاصوليا المجففة (مثل الحمص علي شكل الكلي، بينتو، والفاصوليا البحرية)، وبعض الفواكه والخضروات.

food2

فوائد الألياف:

  • حماية ضد سرطان القولون الشرجي.
  • حماية ضد سرطان الثدي.
  • حماية ضد الإمساك.
  • حماية ضد داء الرتوج.
  • حماية ضد أمراض القلب: في المقام الأول عن طريق خفض الكولسترول.
  • حماية ضد مرض السكري.
  • حماية ضد السمنة.

الدهون:

الدهون (أو الشحوم) هي مجموعة أخرى من المواد الغذائية الأساسية. تلعب الدهون دورا حيويا في الحفاظ على صحة الجلد والشعر، وعزل أجهزة الجسم ضد الصدمات، والحفاظ على درجة حرارة الجسم، وحسن أداء الوظائف في الخلايا نفسها. تعطي الدهون للأطعمة طعم أفضل وتحمل فيتامينات الدهون القابلة للذوبان A، D، E، K إلى الخلايا. كما أنها توفر شكلا مركزا من الطاقة في حالة عدم وجود كميات كافية من الكربوهيدرات. على الرغم من أن الاستهلاك المعتدل من الدهون ضروري للحفاظ علي الصحة، يعتبرالاستهلاك المفرط أمرا خطيرا.

الشكل الأكثر شيوعا للدهون التي تسير في الدم هو الدهون الثلاثية والتي تشكل نحو 95 في المئة من إجمالي الدهون في الجسم. عندما تستهلك الكثير من السعرات الحرارية، يتم تحويل الفائض إلى دهون ثلاثية في الكبد، ويتم تخزينها في جميع أنحاء الجسم. تتكون الـ5 في المئة الباقية من دهون الجسم من مواد مثل الكولسترول، والتي يمكن أن تتراكم على الجدران الداخلية للشرايين، مما يتسبب في تضييق القناة التي من خلالها يتدفق الدم. هذا التراكم يسمى بالصفائح الدموية، وهو أحد الأسباب الرئيسية لتصلب الشرايين.

البروتينات الدهنية هي العوامل الميسرة لنقل الكوليسترول في الدم. البروتينات الدهنية عالية الكثافة قادرة على نقل الكثير من الكولسترول بالمقارنة مع البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة. بينما تقوم البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة بنقل الكولسترول إلى خلايا الجسم، يبدو أن البروتينات عالية الكثافة تقوم بنقل الكوليسترول المتداول إلى الكبد لعملية التمثيل الغذائي وطرد السموم من الجسم. الأشخاص الذين لديهم نسبة عالية من البروتينات الدهنية عالية الكثافة، بكون خطرالإصابة لديهم بإنسداد الشرايين بسبب الكوليسترول منخفض.

خفض الدهون في النظام الغذائي:

إيجاد أفضل السبل لخفض الدهون في النظام الغذائي يعتمد إلى حد كبير على الشخص نفسه. تعتبر المبادئ الأساسية التالية نقطة بداية جيدة لخفض كمية الدهون:

  1. يجب أن تستمد ما لا يزيد عن 10٪ من مجموع السعرات الحرارية  من الدهون المشبعة [المصدر الحيواني]، وليس أكثر من 30 في المئة يجب أن تأتي من جميع أشكال الدهون.
  2. اختيار الكعك أوالبسكويت، أو رقائق البطاطس.الخالية من الدهون أو قليلة الدسم.
  3. استخدام زيت الزيتون للخبز والقلي.
  4. كلما كان ذلك ممكنا، استخدام  السمن المخفوق الذي يحتوي علي أحماض دهنية مهدرجة أقل بكثير من الدهون الصلبة.
  5. اختيار اللحوم الخالية من الدهن مثل السمك، أو الدجاج مع إزالة الجلد.
  6. الشوي أو الخبز كلما كان ذلك ممكنا وإزالة الدهون بعد الطهي.
  7. اختيار أقل للحوم المصنعة، مثل السجق، النقانق المقلية، واللحوم.
  8. اختيار منتجات الألبان الخالية من الدسم كلما كان ذلك ممكنا.
  9. عند الطهي، يستخدم بدائل السمن والزبد والزيوت والقشدة الحامضة والمايونيز وتوابل السلطة.
  10. إذا كانت وجبة الإفطار غنية بالدهون أو وجبة غداء، فالعشاء يكون قليل الدسم لتحقيق التوازن بين ذلك.

ستة نصائح لاتباع نظام غذائي صحي:

  1. تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة.
  2. تناول خمس حصص على الأقل من الفواكه والخضروات و3-6 حصص من الخبز كامل الحبوب، والحبوب، والبقوليات يوميا على مدار اليوم.
  3. التقليل من تناول الطعام المصنع.
  4. أكل الكثير من الفواكه والخضروات.
  5. الحصول على الألياف في الأطعمة بدلا من الحبوب، الحبوب لا توفر ما يكفي من المواد الغذائية الأساسية.
  6. شرب الكثير من السوائل، على الأقل 2 لتر من الماء يوميا.
دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدرمستشفى عين شمس التخصصي و دار الفؤاد
زميل معهد القلب في تكساس ، الولايات المتحدة الأمريكية
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
تليفون العيادة الأرضي:26905059
تليفون العيادة المحمول: ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣
عيادة دار الفؤاد مدينة نصر: الثلاثاء من 12:30 الى 2:30
3 Comments

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة للدكتور ياسر النحاس © 2018

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور ياسر النحاس

error: Content is protected !!