• عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
  • مواعيد العيادة: السبت و الاحد و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
  • احجز تليفونيا مسبقا :
    • تليفون العيادة الأرضي: 26905059
    • تليفون العيادة المحمول: 01001857183
 

زرع أو أستبدال الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية

من الطبيعى أن ينفتح الصِمام الأوُرطى ، أثناء انقباض قلبك ،لإتاحة وصول الدم بكميات مناسبة إلى باقى أجزاء جسمك . لذا يُعدُ  ضيق الصمام الأورطى حالة مَـرَضِية  عندما يعجز هذا الصمام عن الإنفتاح  و الإنغلاق بدرجة كافية ، مما يؤدى بدوره إلى زيادة العبء على عضلة القلب  و بالتالى الشعور بعدم القدرة على التنفس ، تورم الكاحل ، ألم فى الصدر ، الدُوار و فى بعض الأحيان فقدان الوعى .

إن العلاج المعتاد للمرضى المصابين بخلل فى الصمام الأورطى هو جراحة القلب المفتوح للصمامات ، أما إذا كانت الحالة الصحية العامة للمريض سيئة أو يعانى من مشاكل صحية متعددة أخرى ؛ فإن إجراء مثل هذه الجراحة يحمل بين طياته خطورة بالغة على حياة المريض .

زرع أو أستبدال الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية هو عملية تتيح وضع/توطين صمام أورطى آخر ،   بواسطة أنبوبة طويلة و دقيقة الحجم  تُسَمّى قسطرة ، تُدخَل فى جسمك  إما عن طريق إحدى الأوعية الدموية الكبيرة الموجودة فى منطقة العانة أو من خلال شق صغير فى الجلد عند منطقة الصدر .

زرع أو أستبدال الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية تم تصنيع الصمام الأورطى المنزرع داخل القلب بواسطة القسطرة التداخلية ، بتصميم خاص يؤهله لتحقيق الهدف المرجو من إجراء هذه العملية : إذ يتكون هذا الصمام من أنسجة القلب الطبيعية للبقرة أو الخنزير ، التى تم إعادة معالجتها بالهندسة الوراثية ثم تثبيت شبكة مرنة قابلة للتمدد حولها . عند إدخال الصمام المراد زرعه داخل القلب يتم الضغط عليه بشدة لتقليص حجمه و هو مُثـبـّت حول أو داخل القسطرة ، التى تُمرّر بعد ذلك داخل جسمك بالإستعانة بالأجهزة الإسترشادية ؛ حتى تصل إلى فتحة الصمام المريض فى قلبك حيث يتم زرع الصمام الجديد فوقه ، و بمجرد استقرار الصمام الجديد فى مكانه المنشود تُسحب القسطرة ؛ و يبدأ هذا الصمام المنزرع بالعمل  تلقائيا على الفور .   

وصف عملية زرع أو أستبدال الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية

من المتوقع أن يطلب طبيبك بعض الفحوصات الطبية حتى يتمكن من البت فى مدى استفادتك من هذه العملية .  و تشتمل هذه الفحوصات على : رسم القلب الكهربائى ، موجات فوق صوتية على القلب ، أشعة مقطعية و كذلك رسم للأوعية الدموية .

 بعد تحديد تاريخ العملية ، كن مستعدا للآتى :

١ . يوم العملية : سيتم اصطحابك إلى معمل قسطرة القلب .

٢ . سيكون التخدير كليا طوال فترة العملية ، لذا كن مطمئنا أنك لن تشعر مطلقا بأى ألم .

٣ . يتكون الفريق الطبى المتخصص الذى سيقوم بإجراء العملية لك من : طبيب قلب متمرس فى القسطرة  التداخلية ، جراح قلب ، و طبيب متخصص فى تخدير مرضى القلب و ذى خبرة أيضا فى تصوير القلب  بالموجات فوق الصوتية .

٤ . بالإستعانة بكل من الموجات الفوق الصوتية التخصصية و الأشعة السينية التصويرية معا ؛ سيقوم الطبيب بإدخال القسطرة المحتوية على الصمام الأورطى المُصَنَّع حتى تصل إلى الصمام الأورطى المريض فى قلبك .

٥ . عند بلوغ القسطرة النقطة المحددة لها بالضبط فى القلب ؛ يتم زرع الصمام الأورطى الجديد فى المكان المقرر له : أى فوق الصمام المريض .

٦ . يتم سحب القسطرة ويبدأ الصمام الجديد فى العمل تلقائيا .

بعد إجراء العملية سوف تتم متابعة حالتك فى قسم العناية المركزة للجراحة لمدة ٢٤ ساعة على الأقل ، وعند استقرار حالتك يتم نقلك إلى القسم الداخلى لقضاء فترة التعافى ، التى تتراوح بين خمس إلى عشر أيام حيث تتأهل أثناءها للخروج من المستشفى .

هل عملية زرع أو أستبدال الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية آمنة لكل مريض ؟  

تقتصر دواعى هذه العملية فقط على المرضى الذين يعانون من تلف شديد فى الصمام الأورطى ؛ و بالتالى  الغير مؤهلين على الإطلاق لعملية إصلاح أو استبدال الصمام الأورطى . أى أنه بينما تتوافق هذه العملية جيدا مع ذوى الحالات العالية الخطورة ؛ فإنها ليست الحل الأمثل  لغالبية المرضى ؛ إذ تُعتبر عملية إصلاح   أو استبدال الصمام الأورطى البديل الأكثر أمنا بالنسبة لهم . 

إن نسبة البقاء على قيد الحياة تقل عن ٥٠ ٪ ، لدى المرضى الذين يعانون من تلف شديد فى الصمام الأورطى و الغير مؤهلين على الإطلاق للخضوع لعمليات الصمام المعتادة ، سواء أجرى لهم تدخل جراحى أم لا . لذا تُعتبر عملية زرع الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية  الأكثر ملائمة لهم بالرغم من ارتفاع نسبة الخطورة بها بدرجة تفوق خطورة عمليات الصمام الأورطى المعتادة و التى تُجرَى للمرضى الأفضل صحيا .

بينما أسطر لكم كلمات هذا المقال فى الوقت الحالى ؛ فإننى أستطيع الجزم بأن التوسع فى إجراء عملية زرع الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية ، بهدف التقليل من خطورة المرض ، سينتج عنه ازدياد مضطرد فى بعض  المضاعفات الشائعة مثل ارتجاع الصمام الأورطى ( ترشيح فى الصمام  الأورطى ) و السكتة القلبية ، وهذا الإزياد فى المضاعفات هو بدوره أمر كارثى .

يقوم الفريق الطبي للدكتور ياسر  النحاس بتقييم حالة المريض  و جميع الفحوصات و تحديد إذا ما كانت عملية زرع أو أستبدال الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية آمنة و تصلح للمريض أو لا

دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدرمستشفى عين شمس التخصصي و دار الفؤاد
زميل معهد القلب في تكساس ، الولايات المتحدة الأمريكية
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاحد و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
تليفون العيادة الأرضي:26905059
تليفون العيادة المحمول: ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣
2 Comments

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة للدكتور ياسر النحاس © 2017

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور ياسر النحاس