• عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
  • مواعيد العيادة: السبت و الاحد و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
  • احجز تليفونيا مسبقا :
    • تليفون العيادة الأرضي: 26905059
    • تليفون العيادة المحمول: 01001857183
 

ما هو ضيق الشريان الأورطى / الكوأركتيشن؟

ما هو ضيق الشريان الأورطى / الكوأركتيشن؟

إنَّ ضيق الشريان الأورطى هو عيب خِلْقِى شائع الحدوث و ظاهر للعَيَان منذ الولادة .

يُشْتقُّ هذا الإسم من اللغة اللاتينية و معناه الضغط سويا ” .  يتميز هذا العيب بوجود انبعاج داخلى / نقرة  فى جدار قوس الشريان الأورطى ( مما يُكسِب الجزء المجاور شكل انحناء أو قوس أو تحدب إضافى ) و ضيق فى تجويف الشريان الأورطى  ، فى موضع واحد منه أو على امتداد أحد أجزائه ؛ مما يؤدى إلى إعاقة سريان الدم بصورة طبيعية عبره .

ضيق الشريان الأورطى

من  هم المُصابون بضيق الشريان الأورطى ؟

نسبة حدوث ضيق الشريان الأورطى هى حالة من كل ٠٠٠ ١٠٫ مولود ، و يشغل هذا العيب ٥ إلى ١٠ ٪ من إجمالى عيوب القلب الخِلقية . ليس من المألوف ، و لكن من الممكن تشخيص هذا العيب لدى البالغين .

ما هى الآثار البعيدة المدى لضيق الشريان الأورطى ؟

يؤدى ضيق الشريان الأورطى فى ارتفاع ضغط الدم ، و بالتالى تتولد المضاعفات عادة ، عند ترك هذا الضغط المرتفع بدون علاج لفترة طويلة . من أكثر المضاعفات خطورة : السكتة القلبية ، قصور مُبَكِر فى الشريان التاجى ، تمدد / انتفاخ فى شرايين المخ ، أو انفجار الشريان الأورطى . أما إذا كان الضيق فى الشريان شديدا  مع بقاء ضغط الدم بدون علاج لمدة طويلة ؛ فقد تتطور المضاعفات لتصل إلى حد الفشل الكلوى و الكبدى . و بالرغم مما ذُكِر آِنفاً ؛ فهناك العديد من المرضى البالغين المُصابين بهذا العيب ، و لكن لم يسبق تشخيصه لديهم ، إلى أن يُكتشف مصادفةً عند فحصهم للتأكد من ارتفاع ضغط الدم .

من ناحية أخرى ، وُجِدَ أنّ أكثر من نصف حالات ضيق الشريان الأورطى تكون مُصَاحَبَة بالعيب الخِلقِى فى الصمام الأورطى المُسَمَّى ( الصمام الأورطى الثنائى التسنين ) . و بمرور الوقت ، تسوء عادةً حالة الصمام      مما يستدعى إصلاحه أو استبداله عن طريق الجراحة . بالإضافة إلى ذلك ؛ يُعتبر هؤلاء المرضى المصابون بعيب فى الصمام الأورطى الأكثر عرضة للتعرض إلى تمدد فى جدار الشريان الأورطى ( بسبب ضعف   جداره ، مما يؤدى إلى بروزهذا الجزء و بالتالى تزداد احتمالية انفجاره ) .

ما هى أعراض ضيق الشريان الأورطى ؟

ترتبط الأعراض بدرجة ضيق الشريان الأورطى . ففى حالات الضيق الشديدة يتم التشخيص مبكرا بعد الولادة مباشرة ؛  أو خلال الشهور التالية لها .  أما إذا كان العيب صغيرا ، فقد يظل المريض بدون أى أعراض حتى يصبح بالغاً . تتمثل الأعراض لدى البالغين فى صورة : عدم القدرة على أداء التمارين ، ألم بالرأس ( صداع ) ، عدم القدرة على التنفس بعمق ، ألم بالصدر ، نزف من الأنف ، برودة القدم و ألم بالساق بعد بذل المجهود ، و عدم القدرة على خفض ضغط  الدم العالى .

كيف يُشَخَّص ضيق الشريان الأورطى ؟

يُصيب ضيق الشريان الأورطى الجزء الفاصل بين انبثاق الشرايين المُغذية للجزء العلوى والشرايين المغذية للجزء السفلى من الجسم . و نظرا لموقع هذا التحدب ، يؤدى الضيق فى الشريان الأورطى بالتالى إلى ارتفاع ضغط الدم فى الذراعين و الجزء العلوى من الجسم ؛ بينما يقل الضغط فى الجزء السفلى من الجسم و الساقين . و يُعْتَبَر هذا الإختلاف فى مستوى ضغط الدم السِمَة المُمَيِّزَة لتشخيص هذا  التحدب الأورطى . أما علامات التشخيص الأخرى فتتمثل فى : اختلاف قوة النبض بين الرقبة و منطقة الأرْبِيَّة ( منطقة أعلى الفخذ عند ثنية البطن ) ، و كذلك استماع الطبيب عند الفحص ، للغط خشن النبرة ؛ عند وضع السماعة على ظهر المريض .

من أجل تقييم مدى شدة هذا العيب ، يستعين طبيب القلب بعدة فحوصات لتقييم الحالة بصورة تفصيلية . تشمل هذه الفحوصات :

 كيف يُعالج ضيق الشريان الأورطى ؟

قبل العشرين عام الماضية ، لم تكن هناك أى وسيلة متوافرة لعلاج هذا العيب سوى الجراحة ، و التى ما زالت تُعتبر العلاج الذهبى لهذه الحالات  . إلا أنّه  قد استُحْدِثَت الآن طرق أخرى لعلاج هذا التحدب لدى البالغين ، مثل : توسيع الشريان الأورطى بجهازالبالون ، تركيب دُعامة ، ترقيع الدُعامة ، أو علاج مُخْتَلط يشمل مزيجا من هذه الطرق ( مثل اقتران الجراحة المفتوحة مع الترقيع بالدُعامة ) . يتوقف انتقاء وسيلة العلاج المناسبة  على الحالة العامة للمريض ، حجم و شدة التحدب ، مصاحبة التحدب بانتفاخ فى جدار الشريان الأورطى أو بخلل فى الصمام الأورطى ، وكذلك موقع العيب بالتحديد .

 من ناحية أخرى ، ينبغى على المريض الذى تم تشخيص إصابته بهذا العيب ؛ أن يتابع مع طبيب متخصص ،  و ذى باعٍ طويل ، فى عيوب القلب الخِلقِيّة لدى البالغين ، فى إحدى المراكز الطبية الكبيرة ، كما يقوم جراح القلب المتمرس فى جراحات هذا العيب باختيار التوقيت المناسب للعملية و تقريرنوع الجراحة المناسبة .

الجراحة المفتوحة

إذا كان ضيق الشريان الأورطى صغير الحجم نسبيا ، يقوم الجراح باستئصال هذا الجزء الضيق و إعادة توصيل طرَفَىّ الشريان . تسمى هذه العملية ” إعادة توصيل النهايات ” ، وهى أفضل الطرق لعلاج هذه الحالة .

أما الجراحات الأخرى فتشتمل على أنواع عديدة منعمليات الدوران حول ( أى عمليات تجاوز أو تفادى )  العيب مثل : عملية تركيب رقعة فى الشريان الأورطى و تثبيتها بالحياكة ؛ بهدف تحويل مجرى الدم من الجزء الضيق للشريان إلى المنطقة المحيطة به . و فى حالة مُصاحبة هذا الضيق في الشريان الأورطى بعيب خِلقِى فى الصمام الأورطى ، يتم إجراء عملية تحويل مجرى الدم مقترنة بعملية إصلاح أو تغيير الصمام   التالف .

 التوسيع بجهاز البالون الداعم للشريان الأورطى ، مع أو بدون تركيب دُعامة

 هو إحدى الإختيارات البديلة للجراحة لعلاج ضيق الشريان الأورطى ؛ كما أنها الطريقة المُفَضَّلة للعلاج فى بعض المراكز الطبية . تُماثل هذه الطريقة علاج الشريان التاجى بجهاز البالون الأورطى الداعم  للقلب . تبدأ الخطوات من منطقة الأربية ، بإدخال أنبوبة طويلة و دقيقة الحجم ( القسطرة ) فى الشريان الأورطى ، عبر الأوعية الدموية . تحتوى هذه القسطرة على جهازالبالون فى نهايتها . عند بلوغ القسطرة  منطقة الضيق يُنفَخ البالون تدريجيا حتى يتمدد / يتسع الشريان الأورطى . عند اكتمال تمدد هذا الجزء الضيق من الأورطى ؛ يتم سحب القسطرة و جهاز البالون إلى خارج الجسم .

فى بعض الأحيان ، تُـثبَّـت أنبوبة معدنية صغيرة مثل الشَبَكة ، تسمى دُعامَة ، فى منطقة التوسيع بجهازالبالون ؛         و ذلك لضمان بقاء تجويف الشريان الأورطى مُـتّسِعا فى هذه المنطقة ، بعد سحب الجهاز خارج الجسم . و الإتجاه الحالى فى العلاج يُحَبّذ تثبيت دعامة فى الأحوال الآتية : إذا كان ضيق الشريان كبيرا ، أو ممتدا عبرجزء طويل منه ، أو إذا كان الإختلاف فى ضغط الدم ما زال قائما بين الجزء العلوى و السفلى من الجسم ؛  بعد إجراء التوسيع بجهاز البالون الداعم للشريان الأورطى . و لقد أثبت العلاج بتركيب الدعامة فاعليته فى تقليل خطر تَكوُّن انتفاخات / نتوءات فى جدار الشريان الأورطى أو انفجاره ؛ مقارنة بنتائج توسيع الشريان بجهازالبالون الداعم فقط .  

أما إذا صاحبت الإنتفاخات الجدارية  هذا الضيق فى الشريان الأورطى ؛ ينبغى فى هذه الحالة إصلاح العيب بترقيع الدعامة ( و هى دُعامة مَكسُوّة بالقماش ) .

مُعاودة ضيق الشريان الأورطى بعد العلاج

تشمل المضاعفات المتأخرة بعد علاج هذا العيب : معاودة التحدب ( أى الضيق من جديد فى تجويف الشريان  الأورطى ) ، تكوُّن انتفاخات حقيقية  فى جداره ، أو انتفاخات كاذبة  ( ناتجة من تجمع الرشح داخل الجدار ) .

تتراوح نسبة معاودة الضيق فى الشريان الأورطى بعد العلاج الجراحى بين ٥ إلى ١٠ ٪ ؛ بينما تبلغ هذه النسبة بين ١١ إلى ١٥ ٪ بعد استعمال العلاج بالتوسيع بجهاز البالون الداعم للشريان الأورطى فقط أو مع تركيب الدعامة . إلّا أنّه  يجدر القول أنّ النتائج بعيدة المدى لنسب النجاح و المخاطر و المضاعفات لعمليات التوسيع بجهاز البالون الداعم للشريان الأورطى أو المقترنة بتركيب دعامة  ؛ غير متوافرة حتى الآن .

فى حالة ظهور أىّ من المضاعفات المتأخرة ، و من أجل الحصول على أفضل فرص للشفاء ، يُعْتبَـر تحويل المريض إلى مركز الشريان الأورطى أمر حيوى ، من أجل تقييم حالته و كذلك علاجه على أكفأ وجه ؛ نظرا لما يمتلكه  هذ النوع من المراكز المتخصصة لكافة وسائل العلاج : ابتداءا من تركيب الدعامات و انتهاءا بإعادة الجراحة إن لزم الأمر . 

المتابعة الدورية                                      

ينبغى على كافة مرضى ضيق الشريان الأورطى ، الذين تم علاجهم ، الإلتزام بالمتابعة السنوية بانتظام ؛ لدى الطبيب المتخصص فى عيوب القلب الخِلقية ، حيث يتم قياس ضغط الدم و إجراء الفحص الإكلينيكى . بالإضافة إلى ذلك تتم المتابعة الدورية أيضا بإجراء الفحص بالموجات فوق الصوتية الملونة  ( الدوپلر ) و الرنين المغناطيسى ؛ بصورة منتظمة مرة كل سنتين و حتى خمس سنوات .   

تُرفع كافة القيود لممارسة النشاط البدنى من على المرضى الذين تم علاجهم ، إذا كان ضغط الدم لديهم فى المستوى الطبيعى . أما إذا كان ضغط الدم ما زال مرتفعا فيُنصح هؤلاء المرضى بالإمتناع عن بذل أى مجهود بدنى أو عضلى عنيف .

دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدرمستشفى عين شمس التخصصي و دار الفؤاد
زميل معهد القلب في تكساس ، الولايات المتحدة الأمريكية
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاحد و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
تليفون العيادة الأرضي:26905059
تليفون العيادة المحمول: ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة للدكتور ياسر النحاس © 2017

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور ياسر النحاس