أمراض الشرايين التاجية

النوبة القلبية الصامتة | درجة الخطورة والعلاج

النوبة القلبية الصامتة

لا يخفى على أحد ماهية النوبة القلبية وخاصة أولائك المرضى بأمراض الشرايين التاجية، والتي تشتهر بقصور التنفس وضيق الصدر والذي يصفه المرضى بأنه ألمٌ عاصرٌ أو شعور بوخزة في القلب، ولكن هل خطر ببالك أن تلك النوبة القلبية قد لا تصحبها تلك الأعراض؟ تابع معنا للتعرف على المزيد عن النوبة القلبية الصامتة.

من المعلوم أن النوبة القلبية هي إحدى مضاعفات انسداد الشرايين التاجية، حيث ينتج عن هذا الانسداد انقطاع التروية الدموية للقلب بشكل كلي أو جزئي.

هذا الانسداد عادةً يكون منشأه هو ارتفاع الدهون والكوليسترول بالدم، أو بصيغة أخرى يقف تصلب الشرايين وراء هذه المشكلة.

 

آلية الإصابة بـ النوبة القلبية الصامتة

جُلُّ الأمر يتمثل في تصلب الشرايين، حيث أن ترسب الكوليسترول بين جدران الأوعية الدموية ينشأ عنه ضيق في الشرايين.

الأمر الذي يظهر على المريض بعد مدة من الزمن في صورة ضيق في التنفس وألم بالصدر في حال بذل مجهود شاق ولكنه يزول مع الراحة.

تكمن المشكلة في إمكانية انفجار وتمزق الغلاف المحيط بالدهون المترسبة بالشريان التاجي؛ وبالتالي يحدث انسداد بالشرايين التاجية نتيجة تكون جلطة دموية بالشريان.

اقرأ المزيد : عملية القلب المفتوح .

 

ولكن أين موضع الخطر؟

  • في حال انسداد الشرايين التاجية تنقطع التروية الدموية عن جزء من عضلة القلب، وبالتالي قد تتسبب تلك النوبة بتلف جزء من عضلة القلب، وبالتالي يفقد هذا الجزء وظيفته.
  • ونتيجة هذا الأمر قد يعاني المريض فيما بعد من فشل عضلة القلب، أو اضطراب نظم القلب، وفي بعض الحالات قد يتطور الأمر لتوقف عضلة القلب بشكل كامل ومفاجئ.
  • وتكمن مشكلة النوبة القلبية الصامتة في ازدياد احتمالية تلف نسيج عضلة القلب، والذي لا يمكن علاجه ويلازم المريض ما تبقى من عمره.

 

اعراض النوبه القلبيه الصامته

يكمن الفارق بين هذين المصطلحين أو الحالتين “النوبة القلبية والنوبة القلبية الصامتة” في الأعراض الظاهرة على المريض في كل منهما، وتتمثل أعراض النوبة القلبية في الآتي:

  • الشعور بضيق في الصدر والإحساس بألم ضاغط أو شعور بوخزة في الصدر
  • قد ينتقل الألم إلى مناطق أخرى بالجسم، وأشهرها الرقبة والكتف والظهر
  • الشعور بالغثيان وحرقة المعدة أو عسر الهضم، ومن الوارد الشعور بألم بالبطن
  • ضيق في التنفس
  • التعب والإرهاق
  • صداع خفيف مع بعض الدوار
  • تعرق بارد

ولكن ليس ذلك هو الحال مع اعراض النوبة القلبية الصامتة، حيث يُصاب بعض الناس بانسداد الشريان التاجي وتبدأ عضلة القلب بالتلف.

كل هذا وهو لا يشعر بألم أو مشكلة ملحوظة تلفت النظر أو تسلط الضوء على القلب، ويُعزَى هذا إلى العديد من الأسباب كما سنفصل الآن.

  • بعض الناس على سبيل المثال تستطيع أجسادهم تحمل الألم، ولا يستجيب الجسد أو الجهاز العصبي لمؤثرات الألم إلا بإثارة شديدة أو ألم قوي، ولذا قد يعدُّون ألم الصدر ألماً عادياً ولا يرقى لمرحلة النوبة القلبية.
  • ضع باعتبارك أيضاً أن بعض الأمراض المزمنة كالسكري وأمراض الكلى المزمنة والأمراض التي تؤثر على الأعصاب بشكل عام، قد تحول دون الشعور بالألم، أو تقلل من حدته.
  • كما أن نقص التروية الدموية للقلب في بعض الأحيان قد تقلل من الشعور بالألم، كذلك قد يحدث الأمر مع كبار السن خاصة فوق عمر 75 عاماً، ويشيع ذلك بين الذكور عن الإناث.

تعرف على: اعراض مرض الشريان التاجي

 

أسباب الإصابة بالنوبة القلبية

السبب الرئيس هو انسداد الشرايين التاجية نتيجة تصلب الشرايين، والذي قد يكون جزئياً أو كلياً ما يتسبب في تلف جزء من نسيج القلب.

وإليك بعض العوامل التي تزيد من خطر وفرص التعرض للنوبة القلبية الصامتة أو العادية:

  • التدخين
  • ارتفاع ضغط الدم، والذي قد ينشأ عنه تلف في الأوعية الدموية بمرور الزمن، ولذا فإنه من الضروري الحفاظ على ضغط الدم ضمن معدلاته الطبيعية.

ونحيط الانتباه بأن ارتفاع ضغط الدم هو مرض مزمن لا علاج له، وإنما يمكن فقط التحكم في معدله بالاستمرار على الأدوية الخاصة به.

جراحة القلب بالمنظار
  • العمر، حيث تزداد الاحتمالية كلما تقدم العمر، وذلك فوق سن 45 في الرجال، وال 55 في النساء.
  • ارتفاع الدهون بالدم، ارتفاع الدهون بشكل عام والكوليسترول السيئ أو الرديء يسبب ضيق الأوعية الدموية، كما أنه قد يتسبب في تلف الأنسجة بترسبه على جران الأوعية الدموية.
  • السمنة المفرطة، وذلك لارتباطها بارتفاع الكوليسترول بالدم وتأثيرها في ارتفاع ضغط الدم.
  • داء السكري وارتفاع السكر بالدم.
  • التوتر والقلق وقلة النشاط البدني المبذول.
  • التعرض السابق لتسمم الحمل أو الإصابة بأمراض مناعية كالتهاب المفاصل الروماتيزمي.

اقرأ المزيد : جراحة القلب بالمنظار .

التشخيص والعلاج

النوبة القلبية الصامتة

كيف للطبيب أن يقيم حالة المريض ويحدد السبب وراء تلك الأعراض؟

  • المصباح الذي يقود الطبيب في رحلته نحو التشخيص الصحيح هو تاريخك المرضي؛ متمثلاً في طبيعة المرض والأعراض الظاهرة عليك وما إن كنت تتعاطة أي أدوية، أو تعاني من أي أمراض ونحو ذلك.

ومن هنا من واجبك أن تجيب الطبيب بأمانة وأن تخبره بكل ما يحتاج معرفته للوصول إلى التشخيص الصحيح واتخاذ التصرف المناسب.

  • فور أن تَسرُد على الطبيب أعراضك السابقة سيراوده الشك نحو النوبة القلبية؛ الأمر الذي سيدفعه نحو أمرين هامين في التشخيص، وهما رسم كهربية القلب، وفحوصات الدم.

تسجل النبضات الكهربية بالقلب نظماً محدداً، وكلما حدث خلل بأحد عناصر رسم القلب دل ذلك على مشكلة ما يستطيع الطبيب أن يحددها أو يطلب المزيد من الفحوصات لتأكيدها.

  • في حال الإصابة بالنوبة القلبية فإن بعض التغيرات تطرأ على الدورة الدموية متمثلةً في تغير معدلات بعض البروتينات أو المواد، والتي يستعين بها الطبيب في تحديد المشكلة.
  • أضِف على ما سبق بعض الفحوصات الإضافية التي قد يحتاجها الطبيب لمزيد من التأكيد في حال شكه بمشاكل أخرى مثلاً، أو لتحديد موضع الانسداد بالشرايين التاجية، ونحو ذلك مما يعينه على تقديم أفضل رعاية طبية.

كما قد يطلب الطبيب التصوير المقطعي للقلب والصدر ، أو أشعة الإيكو ، أو القسطرة القلبية وغير ذلك.

 

اقرأ أيضاً: الاشعه المقطعيه بالصبغه على الشرايين التاجيه القلب 

 

علاج النوبة القلبية 

  • قبل العلاج، أحيطك علماً بأنه من الضروروي جداً ألا يبذل المصاب بالنوبة القلبية أي مجهود أبداً، حتى مجرد المشي أو الوقوف ممنوع إلا للضرورة القصوى.
  • الهدف الأول للعلاج هو منع لحاق أي ضرر بالقلب، أو التقليل من حدته قدر الإمكان، وذلك باستعمال الطبيب للأدوية المضادة للجلطات ومذيبات الجلطة والأدوية الموسعة للأوعية الدموية.
  • يضاف إلى ذلك العديد من الأدوية الأخرى المستعملة في التحكم في المضاعفات في حال حدوثها كاضراب نظم القلب ونحوه.

بالإضافة لاستعمال المهدئات، والأدوية التي تخفف من الحِمل الواقع على عضلة القلب والمجهود المبذول منه وذلك مثل حاصرات بيتا.

 

وانتقالاً من العلاج الأولي والدوائي، نخوض الآن في العلاج طويل الأمد:

دعونا نتفق بداية أن بعض الأدوية قد يرى الطبيب ضرورة المداومة عليها وفق ما يراه من حالة المريض، أضِف على ذلك بعض الطرق العلاجية لتجنب حدوث النوبة القلبية مرة أخرى في المستقبل.

  • الحل الأول هو تركيب دعامة قلبية، دعامات القلب لها مميزاتها وعيوبها، أما دورها في العلاج هو الحفاظ على بقاء الشريان التاجي مفتوحاً وتجنب ضيقه وانسداده مرة أخرى.

وتتوافر العديد من دعامات القلب فمنها الدعامة العادية، ومنها دعامة القلب الدوائية .

اقرأ أيضاً: انسداد دعامة القلب

تلك العملية تتم باستعمال نسيج من أحد الأوعية الدموية بالجسم (من اليد أو الفخذ أو الصدر)، ويمكن أداؤها بعدة طرق مختلفة؛ منها جراحة القلب المفتوح أو جراحة القلب النابض.

اقرأ أيضاً: فوائد و مخاطر الاسبرين

 

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده خاصة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى الخامسة مساءا
تليفون العيادة الأرضي: ٢٦٩٠٥٠٥٩
تليفون العيادة المحمول: 01099452746
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى دار الفؤاد مدينة نصر : الأثنين من 12:30 الى 2 ظهرا.
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى شفا بالتجمع الخامس : الخميس من 7 الى 9 مساءا.
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى الجوي التخصصي بالتجمع الخامس : السبت من ١ الى ٣ ظهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس