التشخيص المبكر لتصلب شرايين القلب يحميك من المضاعفات القلبية

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

تصلب شرايين القلب من أشهر العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب. ومن المهم جدًا تشخيص تصلب شرايين القلب والكشف عنه في مراحله المبكرة؛ لمنع تقدم المرض والحفاظ على صحة قلبية سليمة.

في هذا المقال سنتحدث عن أعراض تصلب شرايين القلب وعلاماته المبكرة؛ لتحمي نفسك من هذا المرض وتبعاته، وتعرف الوقت المناسب لطلب المشورة الطبية. وأيضاً؛ نبين لك أهم فحوصات الكشف عن أمراض القلب وتصلب الشرايين.

تصلب الشرايين يؤثر على سلامتك القلبية وكفاءة عضلة القلب

تصلب الشرايين هو عبارة عن تراكم الكوليسترول واللويحات الدهنية على جدران الأوعية الدموية؛ بما يؤثر على سلامة هذه الأوعية الدموية.

تراكم الدهون يسبب ضيق هذه الأوعية الدموية، ويحد من قدرة تكيفها مع احتياج الجسم؛ فلا تتسع ولا تنقبض بالطريقة الصحيحة.

هذا هو تأثير تصلب شرايين القلب على صحة الجسم، فضيق الشرايين، وضعف كفاءتها يؤثر على سلامة القلب وصحة الجسد العامة. وقد ينتهي الأمر بمضاعفات قلبية مثل النوبات القلبية وانسداد الشرايين؛ تابع معنا للتعرف على علامات تصلب الشرايين لتحمي نفسك وتحافظ على صحة قلبية ممتازة.

أهم 6 طرق لتشخيص تصلب شرايين القلب | من أجل صحة قلبية أفضل

1. الفحص السريري

الفحص البدني هو الخطوة الأولى في تشخيص تصلب شرايين القلب. أثناء الفحص البدني، نفحص أصوات القلب والنبض في الذراعين والساقين.
تساعدنا هذه الاختبارات في الكشف عن علامات تصلب الشرايين، بما في ذلك انخفاض تدفق الدم وعدم انتظام ضربات القلب. الفحص البدني هو اختبار بسيط وغير جراحي يمكن أن يوفر معلومات قيمة حول صحة القلب.

2. فحوصات الدم

نقيس مستوى كوليسترول الدم، ودلالات الالتهاب وأمراض القلب الموجودة بالدم.
ترتبط المستويات العالية من نوع الكوليسترول (LDL) والدهون الثلاثية بزيادة خطر الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تشير المستويات العالية من البروتين التفاعلي (CRP)، وهو علامة على الالتهاب، إلى وجود تصلب الشرايين.
اختبارات الدم هي طريقة بسيطة وفعالة لتقييم صحة القلب ومراقبة تطور تصلب الشرايين. ويساعدنا ذلك على بناء صورة شاملة وتفصيلية عن حالة القلب، عند جمعها مع الفحوصات الأخرى.

3. رسم القلب الكهربي

مخطط كهربية القلب (ECG) هو اختبار يقيس النشاط الكهربائي للقلب. أثناء تخطيط القلب، يتم توصيل أقطاب كهربائية بجلد الصدر والذراعين والساقين لتسجيل النشاط الكهربائي للقلب.

يمكن لمخطط كهربية القلب اكتشاف علامات تلف القلب أو عدم انتظام ضربات القلب، وكلاهما يمكن أن يحدث بسبب تصلب الشرايين. هذا الاختبار غير مؤلم وغير جراحي ويمكن أن يوفر معلومات قيمة حول صحة القلب.

4. اختبار الجهد

يتضمن اختبار الإجهاد ممارسة الرياضة على جهاز المشي أو الدراجة الثابتة أثناء مراقبة القلب. يمكن أن يساعد هذا الاختبار في الكشف عن علامات أمراض القلب وتصلب الشرايين. أثناء اختبار الإجهاد، يتم وضع القلب تحت عبء عمل متزايد، ويمكن اكتشاف أي تشوهات في وظيفة القلب.

يمكن أن يساعد اختبار الإجهاد أيضا في تحديد شدة تصلب الشرايين وتوجيه قرارات العلاج. من الضروري التحضير لاختبار الإجهاد حسب توجيهات الطبيب، بما في ذلك تجنب الكافيين وبعض الأدوية قبل الاختبار.

5. تصوير الأوعية الدموية بالصبغة (القسطرة التشخيصية)

تصوير الأوعية الدموية هو اختبار يتضمن حقن صبغة في الشرايين وأخذ الأشعة السينية للكشف عن انسداد الشرايين أو تضييقها. يمكن أن يوفر هذا الاختبار معلومات مفصلة حول مدى وشدة تصلب الشرايين. أثناء التصوير الوعائي، يتم إدخال أنبوب رفيع يسمى القسطرة في الشريان ويتقدم إلى القلب أو الشرايين الأخرى. ثم يتم حقن صبغة التباين، ويتم أخذ الأشعة السينية لإنتاج صور للشرايين.

6. الموجات فوق الصوتية

تستخدم الموجات فوق الصوتية الموجات الصوتية لإنشاء صور للشرايين ويمكنها اكتشاف الانسدادات والتضيق. هذا الاختبار غير جراحي وغير مؤلم ويمكن أن يوفر معلومات قيمة حول مدى وشدة تصلب الشرايين. أثناء التصوير بالموجات فوق الصوتية، يتم وضع جهاز على الجلد فوق الشرايين التي يتم فحصها. ثم تنتقل الموجات الصوتية عبر الجلد وترتد مرة أخرى، وتنتج صورا للشرايين.

باختصار، هناك العديد من الطرق المستخدمة لتشخيص تصلب شرايين القلب، بما في ذلك الفحص البدني، واختبارات الدم، وتخطيط القلب، واختبار الإجهاد، وتصوير الأوعية الدموية، والموجات فوق الصوتية.

ليس من الضروري إجراء كافة هذه الطرق التشخيصية، بل نقتصر على المفيد منها لكل مريض بما يوفر لنا معلومات قيمة حول صحة القلب وتوجه قرارات العلاج. من الضروري التحضير لهذه الاختبارات حسب توجيهات الطبيب ومتابعة أي علاج موصى به أو تغييرات في نمط الحياة. يمكن أن يساعد التشخيص المبكر لتصلب الشرايين وإدارته في منع المضاعفات وتحسينها.

علامات مبكرة قد ترتبط بمرض القلب أو تصلب الشرايين

أمراض القلب، بما يشمل تصلب شرايين القلب، يمكن أن تسبب العديد من الأعراض المرضية. قد تتشابه هذه الأعراض مع أمراض مختلفة غير خطيرة أو ليست مرتبطة بأمراض القلب من الأساس. لذلك؛ ننوه أنه من الضروري استشارة الطبيب، وألا تثير القلق لنفسك أو لأهلك دون داعٍ.

من أعراض مرض القلب وتصلب الشرايين:

  1. ألم الصدر
  2. شعور بالضيق
  3. ألم في الساقين
  4. صعوبة في التنفس
  5. خدر أو تنميل في الأطراف.

تصلب الشرايين يمكن أن يتطور إلى مراحل أكثر خطورة والتي تشمل نوبات قلبية وجلطات دماغية وأمراض القلب الأخرى.
لهذا ننوه على الأشخاص الذين يعانون من أعراض مرض القلب ونحثهم على طلب المشورة الطبية لاتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية من المضاعفات المحتملة.

من مضاعفات تصلب شرايين القلب:

  • النوبة القلبية: يمكن أن يؤدي انسداد الشرايين إلى قطع أو إعاقة تدفق الدم إلى عضلة القلب، بما يسبب نوبة قلبية وانسداد الشرايين التاجية.
  • السكتة الدماغية: يمكن أن يسبب انسداد الشرايين أيضا سكتة دماغية بنفس الآلية السابقة؛ حيث أن تصلب شرايين القلب يؤثر على كافة شرايين وأوردة الجسم.
  • تمدد الأوعية الدموية: يمكن أن يؤدي تصلب الشرايين إلى إضعاف جدران الشرايين، مما يؤدي إلى انتفاخها وربما تمزقها.

هذه المضاعفات تظهر مع الحالات المتقدمة من أمراض القلب. لذلك؛ احرص على متابعة حالتك الصحية دورياً (1 – 2 سنوياً)، واطلب المشورة الطبية إذا شعرت بأي أعراض مرضية.

إليك كيف تحمي نفسك وتخفف من مرض تصلب شرايين القلب

1. التزم بعادات صحية

تغييرات نمط الحياة هي أمر حاسم في الحد من مرض تصلب الشرايين. وتشمل هذه التغييرات:

  1. الإقلاع عن التدخين
  2. واتباع نظام غذائي صحي
  3. وممارسة الرياضة بانتظام
  4. والحفاظ على وزن صحي.

يجب أن يكون النظام الغذائي الصحي منخفض الدهون المشبعة والمتحولة، وغنيا بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. يمكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية وتقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين.

الإقلاع عن التدخين ضروري للحد من خطر تصلب الشرايين وأمراض القلب. ويساعد الحفاظ على وزن صحي أيضا في تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين وتحسين الصحة العامة

2. التزم بالأدوية الموصوفة لك

تستخدم العديد من الأدوية لعلاج تصلب الشرايين، بما في ذلك:

  1. أدوية ضغط الدم
  2. والعقاقير المخفضة للكوليسترول
  3. والأدوية المضادة للصفيحات الدموية.

العقاقير المخفضة للكوليسترول هي نوع من الأدوية الخافضة للكوليسترول التي يمكن أن تساعد في تقليل تراكم اللويحات في الشرايين.

يمكن أن تساعد أدوية ضغط الدم في خفض ضغط الدم وتقليل خطر حدوث مضاعفات تصلب الشرايين، مثل النوبة القلبية والسكتة الدماغية.

يمكن أن تساعد الأدوية المضادة للصفيحات، مثل الأسبرين، في منع تكون جلطات الدم وتقليل خطر الإصابة بالنوبة القلبية او السكتة الدماغية.

3. العمليات محدودة التدخل (دعامات القلب)

رأب الأوعية والدعامات هي إجراءات تدخلية طفيفة التوغل، وهي فعالة في علاج ضيق وانسداد الشرايين التاجية.
يتضمن الرأب الوعائي إدخال قسطرة مع بالون في نهايتها في الشريان الضيق ونفخ البالون، في العملية المعروفة باسم “توسيع الشرايين التاجية بالقسطرة البالونية“.

وبالنظر إلى دعامات القلب؛ فإنها عبارة عن شبكة معدنية تثبت في موضع التصلب بالشريان، للحفاظ على اتساع مناسب لتدفق الدم. من أنواع دعامات القلب: الدعامة الدوائية، وهي ذات فعالية ممتازة على المدى الطويل.

4. جراحة القلب

في الأخير؛ قد نلجأ إلى جراحة القلب المفتوح أو جراحات القلب بالمنظار؛ حيث أنها تضمن نسبة نجاح اكبر في بعض الحالات. إذا رأينا أنك مؤهل لجراحة القلب، وأنها الطريقة المناسبة لحالتك الصحية، سنشرع في تجهيز للعملية مباشرة.

تعرف هذه الجراحة باسم جراحة مجازاة أو ترقيع الشرايين التاجية. تتضمن جراحة مجازة الشريان التاجي إعادة توجيه تدفق الدم حول الشريان المسدود باستخدام نسيج وعائي من أوعية دموية بالجسم. وهذا يحسن تدفق الدم إلى القلب ويقلل خطر مضاعفات تصلب الشرايين.

كيف تحافظ على صحة قلبك؟

يمكن أن يساعدك إدخال تغييرات على نمط حياتك في الحفاظ على صحة الشرايين والوقاية من الإصابة بتصلب شرايين القلب أو تأخير حدوثه.

ننصح باتباع الإرشادات التالية:

  1. الإقلاع عن التدخين: حيث يتسبب التدخين في حدوث ضرر بالغ للشرايين. وهو أحد العوامل الخطيرة والرئيسية في الإصابة بمرض الشريان التاجي.
  2. ممارسة التمارين الرياضية: وتعمل ممارسة الرياضة يوميا على مدار الأسبوع على تحسين تدفق الدم وخفض ضغط الدم وتقليل مخاطر تعرضك للأمراض التي تزيد من خطر إصابتك بتصلب الشرايين. وفي حالة عدم القدرة، يمكنك صعود الدرج أو المشي حول أحد المباني، كما يمكنك ممارسة تمارين تقوية عضلات المعدة أو تمارين الضغط.
  3. حافظ على وزن صحي: حيث تؤدي زيادة الوزن إلى زيادة خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي، والذي ينتج عن تصلب الشرايين. وقد يساعد فقدان جزء من الوزن أو المحافظة على الوزن إلى تقليل خطر الإصابة بهذا المرض.
  4. تناول الأطعمة الصحية: يساهم النظام الصحي في زيادة صحة القلب. حيث يتحكم في وزن الجسم وفي معدلات ضغط الدم و الكوليسترول وسكر الدم. كما ينبغي أن يشمل هذا النظام الفواكة والخضروات، الحبوب الكاملة مع تقليل كمية الكربوهيدرات والسكريات والدهون المشبعة والصوديوم.
    اعثر على طريقة تقلل من التوتر والضغط النفسي: ويتم ذلك من خلال ممارسة الرياضة والتركيز الذهني والتواصل مع الآخرين.

 

اقرأ المزيد:

  1. تعرف على أعراض تصلب شرايين القلب المبكرة والطريقة الصحيحة للتعامل مع هذا المرض 
  2. ماهو الغذاء المتوازن لمريض القلب وما هي الاكلات التي تضر القلب؟
  3. الوقاية و طرق العلاج المختلفة لمرض تصلب الشرايين

أسئلة شائعة عن تشخيص تصلب شرايين القلب

كيف اعرف ان شرايين القلب سليمه؟

تساعدنا الفحوصات الطبية، وتشمل التحاليل والفحص بالأشعة، على تقييم كفاءة القلب ومعرفة أي مشكلة بالأوعية الدموية. إذا كنت قلقاً من صحتك القلبية، احجز مكانك معنا لتقييم حالة قلبك الصحية.

هل تحليل الدم يظهر تصلب الشرايين؟

تزودنا فحوصات الدم بمعلومات مهمة حول الدلالات الحيوية بالجسم، مثل نسبة الكوليسترول وغيره. إلا أننا لا نستطيع الاقتصار على هذه التحاليل لتشخيص تصلب شرايين القلب، إذ نضطر إلى إجراء فحوصات إضافية مثل الإيكو.

كيف يتم تشخيص مرض انسداد الشرايين؟

تشمل أهم فحوصات تشخيص تصلب شرايين القلب:

  1. رسم القلب
  2. فحوصات الدم
  3. الفحص السريري
  4. القسطرة التشخيصية
  5. الموجات فوق الصوتية.

هل يكشف فحص الايكو عن ضيق الشرايين؟

أجل؛
الإيكو (فحص بالموجات فوق الصوتية) من أهم فحوصات القلب، والذي يزودنا بمعلومات مهمة عن كفاءة القلب وحالته الصحية.

هل يمكن الشفاء من تصلب الشرايين؟

أجل؛
الخطة العلاجية التي نضعها لك تضمن الحفاظ على نسب طبيعية للكوليسترول بالدم. ولكن؛ التأثير الجانبي لتصلب الشرايين على الأوعية الدموية يصعب علاجه. وهنا نجد أن التدخل الجراحي أو العمليات محدودة التدخل قد تكون ضرورية.

 

هل لديك قلق حول صحتك القلبية؟ احجز مكانك مع ا.د. ياسر النحاس لتقييمك تقييماً كاملاً، وإجراء طرق تشخيص تصلب شرايين القلب لك عند الضرورة.

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!