جراحة ترقيع الشرايين التاجية

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

جراحة ترقيع الشرايين التاجية

تتلخص الجراحة  فى اخذ قطعة من الوريد، عادة الوريد الصافني من الفخذ واستخدامها ليسمح للدم تجاوز الانسداد في الشريان كما يمكن أيضا استخدام الشريان الثديي الداخلي. هذا الشريان يقع داخل الجزء الأمامي من الصدر. هناك شريان على كل جانب من الصدر. يتم تحرير النهاية السفلى من هذا الشريان وتخيط في الشريان التاجي وراء الانسداد. وهكذا يتم اعادة توجيه الدم في الشرايين التاجية. يمكن استخدام الشرايين الأخرى مثل الشريان الكعبري والشريان المعدي. يمكن أن تجرى جراحة ترقيع الشرايين التاجية بتقنية القلب المفتوح (الأكثر شيوعا والأكثر أمانا) أو القلب النابض (استخدام محدود – ليس في جميع المرضى – أقل أمانا)

ما هو المقصود بجراحة القلب المفتوحجراحة تغيير مسار الشرايين التاجية

جراحة القلب المفتوح هي أى عملية في القلب تستخدم فيها ماكينة القلب والرئة الصناعية. ماكينة القلب والرئة الصناعية هي جهاز يستخدم في جراحة القلب المفتوح لدعم الجسم أثناء العملية الجراحية أثناء توقف القلب. وغالبا ما يشار الي ماكينة القلب والرئة الصناعية باسم ”المضخة” ، و هي تقوم بعمل القلب والرئتين أثناء توقف القلب في العملية. ماكينة القلب والرئة الصناعية تتكون من خزان يتلقى الدم من الجسم. ثم يتم ضخ هذا الدم عن طريق الماكينة من خلال مؤكسد يعمل على إزالة غاز ثاني أكسيد الكربون وإضافة الأوكسجين ثم يضخ الدم المؤكسد مرة أخرى إلى الجسم. يتم توصيل جهاز القلب والرئة للمريض من خلال سلسلة من الأنابيب التي يضعها الفريق الجراحي. في نهاية العملية ، يفصل الجراح قلب المريض من ماكينة القلب والرئة الصناعية تدريجيا لاستئناف وظيفته الطبيعية.

أنواع الأوعية الدموية المختلفة لجراحة ترقيع الشرايين التاجية

الاوردة

أثناء العملية سوف يقوم الفريق الجراحي بإعداد الوريد الذي سيستخدم في ترقيع الشرايين. الوريد الأكثر شيوعا هو الوريد الصافني الطويل. الوريد الصافني الطويل هو الوريد الذي يمتد على السطح الداخلي للساق بدءا من الكاحل و حتى ينتهي في الفخذ. الوريد الصافني طويلة بما فيه الكفاية، وإذا أخذ طوله كله ، يمكن استخدامه لترقيع ثلاثة على الاقل من الشرايين التاجية. و الجدير بالذكر أنه عندما يتم اخذ الوريد الصافني ، لا يحدث ضررا في الساق باستثناء بعض الوخز، والتورم والتنميل.

استخراج الوريد الصافيني المستخدم في جراحة ترقيع الشرايين التاجية

على الرغم من أن الوريد الصافني عموما وعاء دموي ذو نوعية جيدة ويمكن أن يصل إلى أي من الشرايين التاجية ، الا أنه هناك حوالي 5 في المئة فرصة سنويا أنه سوف يصبح ضيقا أو مسدود تماما.

الشرايين

شريان الثديي الداخلي الأيسر: شائع جدا استخدامه و يسمى أيضا الشريان الصدري الداخلي. يوجد تحت عظمة القص على الجانب الأيسر. عندما يتم أخذ شريان الثديي الداخلي الأيسر، يتم تحرير الجزء السفلي عادة ، ويتم الاحتفاظ بالجزء العلوي متصلا بمنشأه من الشريان الأورطي للحصول علي الدم. بعد تحرير الجزء السفلي منه، هو يخاط عادة في الشريان التاجي الأمامي النازل ، و هو الشريان التاجي الأهم بالمقارنة مع غيره من الشرايين التاجية.

شريان الثديي الداخلي الأيمن: يوجد تحت عظمة القص على الجانب الأيمن. هذا الشريان يصل عادة الي الشريان التاجي الأيمن، الأيسر الأمامي النازل وبعض فروع الشريان المنعطف. إذا لم يصل ، يتم قطع الشريان من الناحيتين، و يخاط على الشريان التاجي من ناحية، وتعلق الناحية الأخري في الشريان الأورطي.

واحدة من مساوئ استخدام الشرايين الثديية الداخلية هي أنها الشرايين التي تعطي الدم لعظمة الصدر. في بعض المرضى يتسبب ذلك في تأخر التئام عظمة الصدرالتي يتم فتحها أثناء الجراحة، ويمكن أن تصاب بالعدوى أيضا.

الشريان الكعبري: الذي يقع في الذراع، ويمتد من الكوع الى المعصم نحو الإبهام. قبل استخدام الشريان الكعبري، فإن الجراحين يقوموا بإجراء اختبارات خاصة وأحيانا دوبلر بالموجات فوق الصوتية للتأكد من أن اليدين لن تتأثر عند إزالة الشريان الكعبري.

الكثير من الجراحين لا يزالون يؤمنون باستخدام شريان الثديي الداخلي الأيسر لترقيع الشريان الأمامي الأيسر النازل واستخدام الوريد الصافني لترقيع الشرايين التاجية الأخرى

خطوات جراحة ترقيع الشرايين التاجية

الفترة السابقة للجراحة

إذا كنت تدخن، يجب أن تتوقف. التدخين يضيق الشرايين التاجية، وينتج إفرازات زائدة في الرئتين ، ويرفع ضغط الدم ويزيد من معدل ضربات القلب ويزيد من احتمال حصول مضاعفات بعد الجراحة إذا كنت لا تزال تدخن.

أدوية سيولة الدم مثل الاسبرين، ينبغي أن توقف أسبوع قبل الجراحة

قبل الجراحة، سوف يتم تحضير الدم لاستخدامه اذا دعت الحاجة. جراح القلب الخاص بك سوف يحدد كمية الدم المطلوبة. ويجوز لأعضاء العائلة والأصدقاء التبرع بالدم أيضا إذا استوفوا معايير التبرع.

سيتم إدخالك إلى المستشفى في اليوم السابق الجراحة.سوف تخضع لاختبارات الدم والأشعات ، وسيتم فحصك طبيا من قبل أعضاء فريق جراحة القلب والتخدير.

حتى منتصف الليل في اليوم السابق الجراحة، بإمكانك أن تأكل وتشرب كالمعتاد. بعد منتصف الليل، لا تأكل أو تشرب أي شي.. يساعد هذا على خفض أي شعور بالغثيان و القيء المرتبطين مع التخدير. إذا كنت تأخذ أى أدوية، لا تستخدم سوى كمية صغيرة من الماء.

يوم الجراحة

سوف يتم نقلك الي غرفة إعداد بجانب غرفة العمليات الجراحية ساعة واحدة قبل الجراحة. هنا ، سيقوم فريق التخدير بادخال خط الوريد في يدك. بعد ذلك يتم حقن مخدر موضعي في الجلد في العنق ، ويتم إدخال قسطرة وريدية أكبر في الوريد الوداجي. ثم يتم وضع قسطرة أخرى في أحد الشرايين بحيث يمكن رصد ضغط الدم الشرياني ويمكن استخلاص عينات من الدم للتحقق من مستوى الأوكسجين في الدم الشرياني. عادة يتم وضع هذه القسطرة في أحد شرايين المعصم، وغالبا الشريان الكعبري. إذا كان سيتم استخدام الشريان الكعبري لعملية الترقيع، يمكن استخدام المعصم الآخر ، أو يمكن وضع القسطرة في شريان الفخذ.

بعد الانتهاء من إعداد غرفة العمليات لاجراء جراحة ترقيع الشرايين التاجية ، فسوف يأخذك طبيب التخدير إلى غرفة العمليات وسيتم تخديرك و وضع أنبوب القصبة الهوائية (أنبوب التنفس) وسيتم ربط كافة الخطوط إلى جهاز مونيتور لمراقبة القلب وضغط الدم والتنفس وغيرها من وظائف الجسم. بعد النوم يتم وضع قسطرة في المثانة البولية لحساب ناتج البول أثناء الجراحة. إخراج البول هو رصد ممتاز للكلى و وظائف القلب أثناء الجراحة.

سيبدأ الفريق الجراحي في تعقيم منطقة الصدر و الارجل بمادة البيتادين و فرش الجسم بالأغطية الجراحية المعقمة. عادة عضو من الفريق الجراحي سوف يقوم بإعداد الوريد الذي سيستخدم في الترقيع و يقوم جراح اخر بفتح الصدر. لفتح الصدر ، يتم إجراء شق في الجلد. ثم يتم قطع طبقة من الدهون والعضلات تحت الجلد لكشف عظمة الصدر (القص). ويستخدم المنشار لشق عظمة القص. بعد فتح الصدر ، يتم تحرير الشريان الثديي الداخلي.

جراحة ترقيع الشرايين التاجية

يتم إعطاء دواء مانع لتجلط الدم يسمى الهيبارين عن طريق الوريد لمنع الدم من التجلط ، أثناء استخدام ماكينة القلب والرئة الصناعية.

يتم فتح غشاء التامور المحيط بالقلب. يتم توصيل أنابيب بلاستيكية عدة في القلب باستخدام خيوط خاصة. ودورهذه الأنابيب هو ربط المريض الى ماكينة القلب والرئة الصناعية.

بعد ذلك يطلب الجراح من أخصائي ماكينة القلب والرئة الصناعية بالبدأ في تشغيلها حتى يعتمد الجسم تماما على الماكينة، ثم يطلب الجراح من الأخصائي تبريد درجة حرارة الجسم. يطلب بعد ذلك اعطاء المحلول المشل لعضلة القلب لوقف القلب عن النبض تماما.

مع توقف القلب، يتم التعرف على الشرايين التاجية التي سيتم تجاوزها (ترقيعها). يتم فتح الشرايين التاجية بعد منطقة الانسداد وقياسها. بعد فتح الشريان التاجي يتم توصيل نهاية الوريد الصافني للشريان التاجي باستخدام غرز صغيرة عادة ما تكون مصنوعة من البولي بروبلين و يتم توصيل الناحية الأخرى إلى الشريان الأورطي.

بعد زراعة الأوردة الجديدة، يتم إعادة تسخين جسم المريض. عادة يعود القلب للنبض من تلقاء نفسه ولكن في بعض الأحيان يحتاج إلى مساعدة من جهاز تنظيم ضربات القلب أو صدمة كهربائية بشكل مؤقت.

بعد أن يبدأ القلب في النبض، يتم فصل المريض تدريجيا من جهاز القلب والرئة حتى يتولي قلب و رئتين المريض المسؤولية تماما. في بعض الحالات، يكون القلب أضعف من أن يتولي المسؤولية لأي سبب كان ، في هذه الحالة يلجأ الجراح الي استخدام مضخة البالون الأورطي المساعدة لعضلة القلب. سيتم وضع هذه المضخة من خلال شريان الفخذ ثم يتم توصيلها إلى مصدر طاقة خارجي. هذه المضخة تساعد القلب على ضخ الدم ، فضلا عن زيادة الدم الذي يغذي الشرايين التاجية.

يجري استكشاف الموقع الجراحي لأية نقاط للنزيف و إذا وجد أي نزيف، سيتم إيقافه. ثم يتم إغلاق عظمة القص بأسلاك الفولاذ المقاوم للصدأ ثم يتم إغلاق العضلات والجلد. الجراحة اكتملت الآن، وأنت على استعداد للنقل إلى وحدة العناية المركزة.

مضاعفات جراحة ترقيع الشرايين التاجية

مثل اي جراحة كبرى فأن عملية ترقيع الشرايين لا تخلو من نسبة ٢ % مضاعفات. من بين هذه المضاعفات، يعتبر خطر الإصابة بالعدوى أحد الأخطار الشائعة. يمكن أن تحدث العدوى في موقع الجرح أو داخل الجسم، مما يتطلب أحياناً تدخلات طبية إضافية.

من بين هذه المضاعفات أيضا ، يبرز النزيف كأحد المخاطر الرئيسية التي يمكن أن تحدث خلال أو بعد العملية الجراحية. يمكن أن ينتج النزيف من موقع الجرح نفسه أو من المناطق التي تم التعامل معها خلال الجراحة.

تقتضي معالجة النزيف أحياناً تدخلات جراحية إضافية لتحديد مصدر النزيف وإيقافه. هذه الحالة قد تؤدي إلى فقدان كميات كبيرة من الدم، مما يستلزم نقل دم للمريض. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون للنزيف تأثيرات طويلة الأمد على الصحة العامة للمريض، بما في ذلك خطر حدوث فقر الدم.

يجب على الفريق الطبي تقييم مخاطر النزيف بعناية قبل الجراحة، خاصة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات تجلط الدم أو الذين يتناولون أدوية تؤثر على تخثر الدم. الوقاية من النزيف وإدارته بشكل فعال أمران حاسمان لتقليل المخاطر المرتبطة بجراحة ترقيع الشرايين التاجية.

إلى جانب الإجراءات الوقائية، يتطلب العلاج الفوري للنزيف توافر مراقبة دقيقة واستجابة سريعة من الفريق الطبي. تشمل الاستراتيجيات العلاجية استخدام عوامل تخثر الدم، إعادة الجراحة إذا لزم الأمر، وإدارة الدعم الحيوي للمريض لضمان استقرار حالته. بذلك، يعد فهم وإدارة مخاطر النزيف جزءاً لا يتجزأ من العناية بمرضى جراحة ترقيع الشرايين التاجية

إلى جانب النزيف، يواجه المرضى أيضاً خطر حدوث مشكلات في القلب نفسه، مثل عدم انتظام ضربات القلب. هذه الحالة قد تكون مؤقتة أو دائمة، وقد تحتاج إلى علاجات إضافية مثل الأدوية أو حتى جهاز تنظيم ضربات القلب. علاوة على ذلك، يمكن أن يؤدي التدخل الجراحي إلى تلف في الأنسجة القلبية، مما يؤثر على وظائف القلب.

مضاعفة أخرى تشمل مشاكل في الرئة، مثل تجمع السوائل أو الالتهابات التي قد تؤدي إلى صعوبات في التنفس. قد يحتاج المرضى إلى دعم تنفسي مؤقت أو علاجات إضافية للتغلب على هذه المشاكل. كما يمكن أن تحدث السكتة الدماغية نتيجة للجراحة، خاصة إذا تسببت في انقطاع تدفق الدم إلى الدماغ لفترات.

أخيراً، يمكن أن يعاني بعض المرضى من مشكلات في الكلى نتيجة للجراحة، مثل قصور في وظائف الكلى. هذا قد يكون بسبب تأثير الأدوية أو نتيجة لانخفاض تدفق الدم أثناء العملية. من المهم جداً متابعة وظائف الكلى وإدارتها بعناية بعد الجراحة لتجنب تفاقم المشكلة.

النقاهة بعد الجراحة

يبدأ هذا الطريق بفهم أهمية الراحة الكافية. ينصح الأطباء بتجنب الجهد البدني الشديد لمدة لا تقل عن ستة أسابيع بعد العملية. هذا يساعد في منع أي مضاعفات ويسرع من عملية الشفاء.

التغذية السليمة تلعب دوراً مهماً في فترة النقاهة. يُنصح باتباع نظام غذائي متوازن يركز على الفواكه، الخضروات، والبروتينات الخالية من الدهون. تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والكوليسترول يساهم في تحسين صحة القلب. الإكثار من شرب الماء والتقليل من الصوديوم يساعدان أيضاً في منع تراكم السوائل.

ممارسة التمارين الخفيفة تعد جزءاً لا يتجزأ من النقاهة. بعد الحصول على موافقة الطبيب، يمكن البدء بالمشي الخفيف وتمارين التنفس. هذه التمارين تساعد في تقوية عضلات القلب وتحسين الدورة الدموية. يجب زيادة مستوى النشاط تدريجياً بناءً على توجيهات الطبيب.

الدعم النفسي يعتبر عنصراً مهماً في عملية الشفاء. التحدث إلى مستشار أو الانضمام إلى مجموعات دعم يمكن أن يساعد في التعامل مع التوتر والقلق. مشاركة التجارب والشعور بالتفهم من الآخرين يمكن أن يوفر راحة كبيرة. العناية بالصحة النفسية هي جزء لا يتجزأ من الرحلة نحو التعافي الكامل

فيديوهات هامة

 

YouTube video

YouTube video

YouTube video

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!