متوسط مدة عملية القلب المفتوح للتدخلات الجراحية المختلفة

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

تُجرى جراحة القلب المفتوح أو بديلاتها من جراحات القلب للكثير من الأسباب وبمعدلات كبيرة سنوياً، وتبعاً لذلك تختلف مدة عملية القلب المفتوح وكذلك مدة التعافي من جراحة القلب، إلا أن جراحات القلب المختلفة تتميز بنسب نجاح مرتفعة، وذلك سواء أجريت لمختلف الأسباب أو الفئات العمرية المختلفة.

كم تستغرق عملية القلب المفتوح من الوقت

كما ذكرنا فإن عملية القلب المفتوح لها الكثير من الدواعي، وذلك يشمل ما يلي:

وتبعاً لكل نوع من أنواع جراحة القلب يختلف توقيت وزمن عملية القلب المفتوح، إلا أنك تجد معظم تلك العمليات تتراوح مدتها بين 4-6 ساعات وذلك لجراحات القلب المفتوح، بينما تبلغ عمليات التدخل المحدود وجراحات القلب بالمنظار ذات المدة أو تزيد قليلاً.

كم تستغرق عملية تغيير شرايين القلب

لبيان كم تستغرق عملية تغيير شرايين القلب على وجه التحديد فإننا نشرع في تقسيمها إلى مراحل مختلفة استناداً إلى الإجراء المتخذ في كل خطوة من خطوات الجراحة الخاصة بعلاج وفتح شرايين القلب المسدودة إحدى أشهر جراحات القلب المفتوح وأكثرها شيوعاً.

  • المرحلة الأولى من جراحة تغيير شرايين القلب والمعروفة أيضاً باسم جراحة ترقيع الشرايين التاجية تتمثل في التخدير وإعطاء المريض ما يلزم من أدوية ومهدئات وتركيب الكانيولا الوريدية، ويبلغ إجمال تلك المرحلة من مدة عملية القلب المفتوح 45 دقيقة.

  • تأتي عقب ذلك تعقيم المريض بالمواد المطهرة وتغطية أجزاء الجسم المختلفة للمريض بأغطية جراحية، وهي مرحلة لا تتجاوز 15 دقيقة.

  • تبدأ العملية الجراحية في المرحلة التالية، إذ يشق صدر المريض ويشرع الأطباء في استخلاص الشرايين المستعملة في الترقيع، وأبرز أنواع الأوعية الدموية المستخدمة في ترقيع الشرايين التاجية هو الوريد الصافني بالفخذ، ومدتها 75 دقيقة.

  • بعد استخلاص الشرايين اللازمة يزرع الطبيب الشرايين المستعملة موضع الشرايين المسدودة، وعادةً ما تكون تلك العملية لزراعة 3 شرايين، ومن ثمّ يفصل الطبيب المريض عن ماكينة القلب الصناعي، وتستغرق هذه الفترة من مدة عملية القلب المفتوح 90 دقيقة.

  • لم يبق بعد ذلك سوى إغلاق الجرح واستبعاد وجود أي نزيف، وفصل المريض عن ماكينة القلب والرئة الصناعية والاطمئنان على علاماته الحيوية المختلفة، وهو ما يستغرق من الطبيب 45 دقيقة في المتوسط.

  • ينقل بعد ذلك المريض إلى غرفة الرعاية المركزة بعد جراحة القلب المفتوح ويقيم فيها قرابة 24 ساعة، ينقل بعدها إلى غرف الإقامة بالمشفى لما يقرب من أسبوع على الأغلب.

خلاصة القول أن عملية تغيير شرايين القلب تستغرق في المتوسط ٤ ساعات. أنصحك كذلك بالاطلاع على السبل المختلفة لعلاج أمراض انسداد شرايين القلب، ومنها جراحة القلب النابض، والتقنية طفيفة التوغل وهي توسيع الشرايين التاجية بالقسطرة البالونية.

مدة عملية القلب المفتوح لتغيير الصمام الميترالي

تمر جراحة استبدال الصمام الميترالي باستعمال جراحة القلب المفتوح بذات المراحل المذكورة سلفاً في سابقتها جراحة إصلاح الشرايين التاجية، وهي في المتوسط بين 4-5 ساعات. هل أنت متردد حول جراحة القلب المفتوح؟ باتت عملية اصلاح الصمام الميترالي واستبداله تجرى الآن بتقنيات مختلفة طفيفة التوغل تجنباً وتقليلاً لمخاطر جراحة القلب المفتوح. ولذا ليس عليك القلب حيال ذلك. وإليك الآن نصائح مختلفة لتضمن أعلى نسب نجاح؛ طالع المقال التالي: هل عملية القلب المفتوح خطيرة

مدة عملية القلب المفتوح لاستبدال الصمام الأورطي

تستغرق عملية القلب المفتوح لتغيير الصمام الأورطي قرابة 5 ساعات، وهي ذات الطريقة التي تجرى بها الجراحتان السابق ذكرهما، إلا أن جراحة إصلاح تمدد الشريان الأورطي في الصدر قد تزيد عن تلك المدة لتبلغ 4-7 ساعات. والآن إليك طريقة تغيير الصمام الأورطي بالمنظار

وبعيداً عن عملية القلب المفتوح؛ يمكنك الآن إجراء عملية  تغيير الصمام الأورطي بالقسطرة  لا تفوت هذا المقال.

كم تستغرق عملية القلب المفتوح للكبار

التقدم في العمر يكون مصحوباً بالعديد من المشاكل الصحية والضعف البدني العام، فمن الشائع إصابة كبار السن بارتفاع ضغط الدم؛ والذي له تأثير على القلب والصحة العامة للجسم، كذلك مرض السكري الذي يتسبب في العديد من المشاكل كصعوبة التئام الجروح وسهولة التعرض للعدوى، بالإضافة إلى مشاكل نفسية وعصبية وأمراض الأورام والعظام والرئة وغيرها من المشاكل.

كل هذه الأمور تؤثر بشكل مباشر على التعافي من عملية القلب المفتوح وكذلك على احتمالية التعرض للمضاعفات والمخاطر بعد العملية، ولهذا كان السؤال عن عملية القلب المفتوح لكبار السن وعن مدى ملاءمتها للمرضى من كبار السن وعن البدائل المتاحة لها.

تبلغ نسبة نجاح علمية القلب المفتوح بشكل عام قرابة 98%، إلا أن هذه النسبة قد تنخفض قليلاً مع كبار السن إلى 95% تبعاً للعديد من العوامل كصحة المريض وما يعانيه من أمراض مختلفة وما إلى ذلك، مشاورتك للطبيب قبل العملية حريٌ بك بعدها أن تعلم النسبة المتوقعة لنجاح العملية والمضاعفات المحتملة لها. إلا أن ذلك لا يؤثر على مدة عملية القلب المفتوح لكبار السن.

والآن مع شكل جرح عملية القلب المفتوح 

ما بعد عملية القلب المفتوح

هنالك العديد من الجوانب التي يسعنا الحديث عنها بعد ذكر مدة عملية القلب المفتوح وذلك فيما يخص ما بعد عملية القلب المفتوح، أولها الأعراض التي تلي عملية القلب المفتوح وكيفية التفرقة بينها وبين مضاعفات عملية القلب المفتوح، أما ثانياً فينتقل الحديث عن فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح والسبيل الصحيح للوصول إلى أعلى نسبة نجاح للعملة.

أعراض ومضاعفات ما بعد جراحة القلب المفتوح

هنالك العديد من الأعراض الطبيعية بعد عملية القلب المفتوح، والتي تتمثل فيما يلي:

تلك الأعراض المذكورة هي طبيعية عادةً إن حدثت بعد عملية القلب المفتوح، إلا أن ازديادها عن حدها أو ظهور الأعراض المتلفة التالية يعد من مضاعفات عملية القلب المفتوح:

  • التهاب بطانة القلب.

  • تورم الساق والكاحلين.

  • الغيبوبة بعد عملية القلب المفتوح

  • مشاكل القلب بعد عملية القلب المفتوح.

  • طقطقة عظمة القص بعد عملية القلب المفتوح.

أضف إلى ما سبق بعض الأعراض الخاصة بعملية القلب المفتوح لمرضى السكري، متمثلةً فيما يلي:

  • ضعف وبطئ التئام الجروح.

  • متلازمة فرط الأزمولية السكري.

  • الإصابة بالعدوى في موضع الجرح.

  • الحُماض الكيتوني السكري diabetic ketoacidosis.

  • اضطراب نسبة المعادن الأيونية في الجسم كالصوديوم والبوتاسيوم.

  • يكون المرضى أكثر عرضة للأنواع الأخرى من العدوى كالالتهاب الرئوي وعدوى المسالك البولية.

تعرف الآن على الفرق بين الدعامة و القلب المفتوح

والآن للتعرف على الحلول المختلفة للأعراض السابقة التالية لجراحة القلب المفتوح أو مضاعفاتها المختلفة طالع المقالات التالية:

التعافي بعد عملية القلب المفتوح

يحجز المريض في المشفى بعد جراحة القلب المفتوح لقرابة الأسبوع، يلي ذلك مغادرة المريض للمشفى وحين إذ تبدأ مرحلة التعافي، والتي تستغرق ثلاثة أشهر يبدأ خلاله المريض التعافي التدريجي والمعاودة التدريجية للأنشطة المختلفة. كان ذلك حول مدة عملية القلب المفتوح والفترة التي تستغرقها مرحلة التعافي.

للمزيد عن الحياة بعد عملية القلب المفتوح وفترة التعافي وكذلك مرحلة التأهيل القلبي وما يخص ذلك من المشي والسفر بعد عملية القلب المفتوح؛ إليك هذا المقال الحياة بعد عملية القلب المفتوح 

حول القلب المفتوح يسألون

تعد عملية القلب المفتوح من الإجراءات الجراحية الرئيسية التي تُجرى لعلاج مشاكل القلب المختلفة، وهي تتطلب فتح الصدر للوصول إلى القلب. يتم اللجوء إليها في حالات عديدة مثل تصلب الشرايين القلبية، تبديل أو إصلاح الصمامات القلبية، وعلاج تشوهات القلب الخلقية. أحد الأسئلة الشائعة حول هذه العملية يتعلق بالمخاطر والمضاعفات المحتملة، والتي قد تشمل العدوى، النزيف، مشاكل القلب أو الرئتين، وردود فعل تجاه الأدوية أو المواد المستخدمة خلال الجراحة.

كما يتساءل الكثيرون عن فترة التعافي والشفاء، حيث تتطلب عملية القلب المفتوح فترة تعافي طويلة نسبيًا، تتراوح بين عدة أسابيع إلى أشهر، تعتمد خلالها السرعة في التعافي على عدة عوامل مثل الحالة الصحية العامة للمريض وعمره ومدى تعقيد الجراحة. ويُعد الدعم النفسي والمتابعة الطبية المستمرة عناصر حاسمة لضمان سير عملية التعافي بسلاسة. إضافة إلى ذلك،

يكون هناك تساؤلات حول كيفية التحضير للعملية، حيث يوصى بالإقلاع عن التدخين، وتعديل النظام الغذائي، وممارسة الرياضة بانتظام لتعزيز اللياقة البدنية قبل الخضوع للجراحة، بالإضافة إلى إجراء الفحوصات اللازمة التي يحددها الطبيب المعالج.

كثيرًا ما يتساءل المرضى وذووهم حول كيفية الحفاظ على صحة القلب بعد الخضوع لعملية القلب المفتوح والإجراءات الوقائية اللازمة لتجنب المشاكل المستقبلية. هذا يتطلب التزامًا بتغييرات جوهرية في نمط الحياة تشمل التغذية الصحية، النشاط البدني المنتظم، التحكم في الوزن، وإدارة الضغط النفسي. يُعد الالتزام بالخطة العلاجية والمراجعات الدورية مع الطبيب المعالج جزءًا لا يتجزأ من عملية الرعاية الصحية بعد الجراحة لمراقبة أي تغيرات قد تحدث وضمان الحفاظ على صحة القلب.

إضافةً إلى ذلك، يهتم المرضى بمعرفة الوقت المناسب لاستئناف الأنشطة اليومية والعودة إلى العمل بعد الجراحة. يختلف هذا الوقت تبعًا لطبيعة العمل والحالة الصحية العامة للمريض، بالإضافة إلى مدى تعقيد الجراحة وسرعة التعافي. يوصى عادة بأخذ فترة راحة كافية قبل العودة إلى العمل وتجنب الأنشطة الشاقة خلال الأسابيع الأولى بعد الجراحة. يجب على المريض استشارة الطبيب لتحديد الوقت المثالي لاستئناف الأنشطة العادية والعمل، مع الأخذ في الاعتبار أهمية الالتزام بالإرشادات الطبية لضمان تعافي سلس وآمن.

فيديوهات مدة عملية القلب المفتوح

YouTube video

YouTube video

YouTube video

YouTube video

 

الختام

تتميز عملية القلب المفتوح بأهميتها البالغة في علاج العديد من أمراض القلب الخطيرة، وتختلف مدة العملية تبعاً لنوع التدخل الجراحي المطلوب وحالة المريض الصحية. في المتوسط، قد تستغرق عملية القلب المفتوح من 3 إلى 6 ساعات، مع الأخذ في الاعتبار أن بعض الحالات الأكثر تعقيداً قد تحتاج إلى وقت أطول. خلال هذه العملية، يعمل الأطباء وفريق الجراحة بكل دقة وعناية لضمان أفضل النتائج الممكنة للمريض.

من الجدير بالذكر أن التقدم الطبي والتكنولوجي الحديث قد أسهم بشكل كبير في تقليل مدة بقاء المريض في المستشفى بعد العملية، مما يسرع من عملية التعافي ويقلل من المخاطر المحتملة. كما أن العناية الفائقة بعد الجراحة والمتابعة المستمرة مع الفريق الطبي تلعب دوراً حاسماً في نجاح العملية والحفاظ على صحة القلب على المدى الطويل.

في الختام، يعد اختيار الوقت المناسب لإجراء عملية القلب المفتوح والاستعداد الجيد لها من قبل كل من الطبيب والمريض، عوامل أساسية تؤثر في مدة ونجاح العملية. إن التزام المريض بتعليمات الطبيب والخضوع لفحوصات ما قبل الجراحة والاهتمام بالرعاية الصحية بعد العملية، يساهم في تحقيق أفضل النتائج ويضمن سرعة التعافي وعودة المريض إلى حياته الطبيعية بصحة جيدة.

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!