هل ثقب القلب عند الأطفال خطير؟

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

 

كوننا أهلًا وأبناءً نعتني بصحة أطفالنا بشكلٍ خاص، وعندما يتعلق الأمر بصحة قلوبهم، تكون المخاوف أكثر عمقًا وتأثيرًا. ثقب القلب عند الأطفال (VSD) هو اضطراب قلبي خلقي، نتعرف في هذا المدونة على تفاصيل ثقب القلب الحاجزي عند الأطفال، ونستكشف جوانبه المختلفة. كما نقدم معلومات شاملة حول طرق اكتشافه وعلاجه والطرق للحفاظ على حياة صحية.

سؤال آخر نطرحه للنقاش، هل ثقب القلب عند الأطفال خطير؟

ثقب القلب الحاجزي عند الأطفال

ثقب القلب الحاجزي هو خلل قلبي خلقي يتميز بفتحٍ غير طبيعي في الحاجز. وهو الجدار العضلي الذي يفصل بين البطينين العلوي والأسفل – البطين الأيسر والبطين الأيمن. يؤدي هذا الفتح إلى اختلال تدفق الدم الطبيعي، مما يسبب تداخل بين الدم الغني بالأكسجين والدم الفقير بالأكسجين، وعلى نحوٍ تالٍ يجبر القلب على العمل بجهد أكبر.

 

أنواع أخرى من تشوهات القلب الخلقية:

إلى جانب ثقب القلب الحاجزي، هناك أنواع أخرى من تشوهات القلب الخلقية التي قد تؤثر على الأطفال، ومنها:

  • تشوه الجدار الأذيني (ASD): يحدث هذا الحال عند وجود فتحة غير طبيعية بين الأذينين في القلب.

  • قناة الرباط المفتوحة (PDA): يحدث PDA عندما لا يغلق الأوعية الدموية الجنينية المعروفة بقناة الرباط بعد الولادة، مما يسبب تدفقًا دمويًا غير صحيح.

  • رباعي انقلاب فيلوت: يشمل هذا التشوه القلبي المعقد مجموعة من الاضطرابات. بما في ذلك ثقب القلب الحاجزي وانسداد الشرايين الرئوية وتركيب الشريان الأورطي فوق التجويف البطيني وتضخم البطين الأيمن.

أسباب ثقب القلب عند الأطفال

غالبًا ما تكون أسباب ثقب القلب الحاجزي غير معروفة، ولكن هناك عدة عوامل تزيد من احتمالية حدوثه، منها:

  • العوامل الوراثية والتاريخ العائلي لتشوهات القلب: إذا كان لدى الوالد أو أقارب قريبين تاريخًا من تشوهات القلب، فقد يزيد ذلك من خطر حدوث ثقب القلب الحاجزي للطفل.

  • العدوى الأمومية خلال فترة الحمل (مثل الحصبة الألمانية): تسبب بعض العدوى خلال فترة الحمل تأثيرًا على تطور قلب الجنين.

  • تعاطي الأم للمخدرات أو الكحول أثناء الحمل: يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أو الكحول أثناء الحمل إلى حدوث مشاكل صحية مختلفة، بما في ذلك تشوهات القلب.

  • بعض الحالات الطبية الأخرى (مثل متلازمة داون): يترافق بعض الحالات الوراثية مع زيادة خطر تشوهات القلب الخلقية، بما في ذلك ثقب القلب الحاجزي.

قد يهمك: أعراض متلازمة وولف باركنسون وايت (WPW) عند الأطفال والبالغين و4 طرق للعلاج

أعراض ثقب القلب الحاجزي

تتفاوت أعراض ثقب القلب الحاجزي اعتمادًا على حجم الثقب وعمر الطفل. قد تشمل الأعراض المبكرة:

  • التعب وصعوبة التغذية عند الرضع: قد يشعر الرضع المصابون بثقب القلب الحاجزي بالتعب أثناء الرضاعة نتيجة للجهد الإضافي الذي يتطلبه عمل القلب.

  • التنفس السريع وضيق التنفس: قد يظهر الأطفال المصابون بثقب القلب الحاجزي بالتنفس السريع ويعانون من ضيق التنفس أثناء الأنشطة البدنية.

  • زيادة الوزن الضئيل: قد يؤدي عدم تدفق الدم المؤكسج بشكل كافٍ إلى زيادة الوزن بشكل ضئيل في الأطفال المتأثرين.

الأعراض الحرجة:

في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي ثقب القلب الحاجزي إلى أعراض حرجة تتطلب الحصول على الرعاية الطبية فورًا:

  • تغيُّر لون الجلد إلى اللون الأزرق (التسمُّر): يمكن أن يؤدي ثقب القلب الحاجزي الكبير إلى انخفاض مستويات الأكسجين في الدم، مما يتسبب في تغيُّر لون الجلد إلى اللون الأزرق.

  • صعوبة التنفس الحادة: يمكن أن يؤدي ثقب القلب الحاجزي الكبير إلى زيادة الضغط على القلب، مما يسبب صعوبة حادة في التنفس.

  • فقدان الوعي: يمكن أن يؤدي ثقب القلب الحاجزي الحرج إلى انخفاض ضغط الدم، مما يسبب فقدان الوعي أو فقدان الوعي.

التشخيص المبكر لثقب القلب عند الأطفال

يكمن أهمية الكشف المبكر والتدخل الفوري في إدارة ثقب القلب الحاجزي بنجاح. يستخدم أطباء الأطفال العديد من الطرق لتشخيص ثقب القلب الحاجزي:

  • الفحص السريري: قد يكتشف الطبيب الأطفال أصواتًا قلبية غير طبيعية أو طربًا أثناء الفحص السريري الروتيني.

  • الاستشعار بالموجات فوق الصوتية (الإيكو): تقنية فحص بالموجات فوق الصوتية للقلب توفر صورًا مفصلة لهيكل القلب، مما يساعد الطبيب على تشخيص ثقب القلب الحاجزي وتقييم حجمه وموقعه.

  • التخطيط الكهربائي للقلب (التخطيط الكهربائي): يقيس التخطيط الكهربائي للقلب النشاط الكهربائي للقلب، ويساعد في اكتشاف أي انتظامات غير طبيعية في نبضات القلب ووظيفته.

مضاعفات ثقب القلب الحاجزي

إذا لم يتم علاج ثقب القلب الحاجزي، فقد تنتج عنه مضاعفات مختلفة، بما في ذلك:

  • القصور القلبي: قد يؤدي الضغط الزائد على القلب إلى تضعفه مع مرور الوقت، مما يسبب القصور القلبي وأعراضه المصاحبة.

  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي: يتسبب تدفق الدم الزائد في الشرايين الرئوية في ارتفاع ضغط الدم فيها وبالتالي ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

  • التهاب الشريان الرئوي البكتيري: يزيد ثقب القلب الحاجزي من خطر التهاب الشريان الرئوي البكتيري، وهو التهاب يصيب الطبقة الداخلية للقلب والصمامات ويمكن أن يكون مهددًا للحياة.

اقرأ أيضاً: أعراض الزرقة في الأطفال والبالغين | وأمراض تسبب زرقة الجسم

خيارات العلاج

تعتمد الخطة العلاجية لثقب القلب الحاجزي على حجم الثقب وعمر الطفل ووجود الأعراض:

  • المراقبة والمتابعة: قد يكون الثقب الصغير الذي لا يسبب أعراضًا يتطلب المتابعة المنتظمة فقط للتأكد من إغلاقه بشكل طبيعي مع نمو الطفل.

  • العلاج بالأدوية: قد يتم وصف أدوية لإدارة الأعراض والمضاعفات، مثل البُرَّيتات للتخفيف من تراكم السوائل أو أدوية للتحكم في ارتفاع ضغط الدم.

  • الجراحة: قد يكون الثقب الكبير أو الذي يسبب أعراضًا حادة بحاجة إلى تدخل جراحي. الإجراء الجراحي الأكثر شيوعًا هو جراحة القلب المفتوح ، حيث يقوم الجراح بإغلاق الثقب بواسطة ضمادة أو غرز. في نسبة كبيرة من المرضى كبار السن و الذين تم تشخيصهم بثقب الاذين يكون العلاج عن طريق جراحة القلب بالمنظار .

الحياة مع ثقب القلب الحاجزي

لضمان حياة صحية للأطفال المصابين بثقب القلب الحاجزي، يُرجى اتباع النصائح التالية:

  • تشجيع الحضور الدوري لطبيب الأطفال القلبي لمتابعة حالة القلب والصحة العامة.

  • تشجيع نمط حياة صحي، بما في ذلك اتباع نظام غذائي متوازن غني بالمواد الغذائية الهامة. بالإضافة إلى ممارسة النشاط البدني المناسب لعمر الطفل، وتقليل وقت استخدام الشاشات.

  • التنبه لأي علامات للمضاعفات مثل زيادة التعب وصعوبة التنفس أو التورم، وطلب المساعدة الطبية بسرعة إذا كانت هذه العلامات تظهر.

هل ثقب القلب عند الأطفال خطير؟ طرق الوقاية والنصائح

على الرغم من أن ثقب القلب الحاجزي غالبًا ما يكون خلقيًا ويصعب تفاديه بشكل كامل، يمكنك اتخاذ خطوات للحفاظ على صحة القلب خلال فترة الحمل:

  • الحصول على الرعاية الطبية الوقائية المبكرة والمشاركة في جميع الفحوص المجدولة.

  • تجنب التدخين واستهلاك الكحول والتعرض للمواد الضارة أثناء الحمل.

  • إدارة أي حالات طبية موجودة مسبقًا بإشراف مقدم الرعاية الصحية.

 

خاتمة

هل ثقب القلب عند الأطفال خطير؟

ثقب القلب الحاجزي هو حالة قلبية خلقية خطيرة تؤثر على الأطفال. ولكن مع الكشف المبكر والرعاية الطبية السليمة، يمكن للأطفال المصابين بثقب القلب الحاجزي أن يعيشوا حياة صحية ومليئة بالنشاط.

فهم الأعراض وعوامل الخطر وخيارات العلاج يعد أمرًا هامًا للآباء والمربين لضمان أفضل النتائج الممكنة لأطفالهم. من خلال التعرف على المعلومات الدقيقة والاستشارة المهنية، يمكن للآباء أن يلعبوا دورًا حاسمًا في دعم صحة قلوب أطفالهم وصحتهم العامة.

الأسئلة الشائعة 

هل يمكن أن يُغلق ثقب القلب الحاجزي بمفرده دون الحاجة إلى علاج؟

قد يغلق بعض الثقوب الصغيرة بشكلٍ طبيعي مع نمو الطفل. ومع ذلك، يُفضل المتابعة المنتظمة للتأكد من الإغلاق الصحيح.

هل يمكن للأطفال المصابين بثقب القلب الحاجزي أن يعيشوا حياة طبيعية؟

مع الإدارة السليمة والعلاج المناسب، يمكن للعديد من الأطفال المصابين بثقب القلب الحاجزي أن يعيشوا حياة صحية ومليئة بالنشاطات.

هل يُعد ثقب القلب الحاجزي حالة قاتلة؟

على الرغم من أن ثقب القلب الحاجزي قد يؤدي إلى مضاعفات إذا لم يتم علاجه، إلا أن التدخل الفوري والرعاية الطبية المناسبة يمكن أن يقلل بشكل كبير من المخاطر المرتبطة بهذا الاضطراب القلبي.

 

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!