اعْتِلاَلُ عَضَلَةِ القَلْبِ المُقَيِّد

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

يشمل اعتلال عضلة القلب المقيد مجموعة من الامراض التي تؤدي الى تيبس جدار البطين وبالتالي تحدث مقاومة لامتلاء القلب بالدم اثناء انبساط القلب مع كل نبضة.

هناك نوعان من اعتلال عضلة القلب المقيد، النوع الأول عندما تتليف عضلة القلب والنوع الآخر يحدث عندما تُغزى عضلة القلب بمواد غير طبيعية والتي تتراكم مؤدية الى تلف الألياف العضلية. تليف عضلة القلب قد يحدث على سبيل المثال بسبب تعرض القلب للاشعاع اثناء علاج اورام الصدر.

قد تُغزى عضلة القلب بمواد مختلفة على سبيل المثال الحديد خصوصا في المرضى الذين يعانون من ارتفاع نسبة الحديد في الدم وهو ما يعرف بمرض الهيموكروماتوزز. قد تتراكم أيضا مادة بروتينية غير موجودة بالجسم وتسمى الاميلويد داخل ألياف عضلة القلب كما قد تتراكم في اعضاء اخرى من الجسم خصوصا في كبار السن. وأخيرا يوجد نوع خلقي من مرض اعتلال عضلة القلب المقيد والذي ينتج من تراكم مادة ليفية سميكة على جدار البطين الأيسر من الداخل.

أعراض اعتلال عضلة القلب المقيد

يؤدي هذا المرض الى فشل في عضلة القلب ويبدأ المريض في الشكوى من ضيق في التنفس
اثناء المجهود واثناء الراحة وتراكم السوائل داخل الجسم وخصوصا في القدمين والساقين. قد يشتكي المريض من آلام في الصدر ونوبات من الإرهاق والإغماء واضطراب في نظم القلب. عادةً تحدث الأعراض مع المجهود عندما لا يستطيع أن يوفي البطين المتيبس احتياجات الجسم من الدم والأكسجين.

التشخيص

يتم التشخيص عن طريق رسم القلب والموجات الصوتية على القلب واشعة الصدر وذلك بعد عمل فحص طبي شامل. توضح الموجات الصوتية وجود تضخم بالاذينين وتكون كفاءة ضخ الدم من القلب طبيعية وتكمن المشكلة اثناء الانبساط. يوضح الرنين المغناطيسي على القلب تغيير في ملمس وشكل عضلة القلب نتيجة لغزو الألياف العضلية بالحديد ومادة الاميلويد.

قد يحتاج الاطباء في بعض الاحيان عمل قسطرة تشخيصية لقياس الضغط داخل غرفات القلب واخذ عينة من نسيج القلب. في خمسين بالمائة من الحالات لا يتم تحديد سبب لاعتلال عضلة القلب التقييدي.

العلاج

معظم الأدوية الطبية قد تكون غير مجدية في حالات اعتلال عضلة القلب المقيد. قد يصف الطبيب بعض مدرات البول والتي قد تساعد على إزالة السوائل الزائدة من الساقين وتحسين ضيق التنفس. الأدوية المانعة للإنزيم المحول للأنجيوتنسين قد لا تكون مجدية وفي بعض الأحيان لأنها تخفض ضغط الدم وتقلل وصول الدم الى أعضاء الجسم.

دواء الديجوكسين ومانعات بيتا هي ايضا غير مفيدة للمرضى. قد تستخدم أدوية تنظيم ضربات القلب وذلك في حالات اضطراب نظم القلب. في حالات تراكم الحديد داخل عضلة القلب يتم عمل فصد للدم من حين الى آخر لتقليل نسبة الحديد في الدم.

حيث أن العلاجات الدوائية غير مفيدة في معظم المرضى تكون زراعة القلب هي الحل النهائي والأمثل.

مضاعفات اعتلال عضلة القلب المقيد

اعتلال عضلة القلب المقيد يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل فشل القلب الاحتقاني، حيث يتراكم السائل في الجسم مما يسبب تورم الساقين والبطن وصعوبة في التنفس.

يمكن أن يزيد هذا الاعتلال من خطر الإصابة باضطرابات النظم القلبي، والتي يمكن أن تكون مهددة للحياة إذا لم تُعالج بشكل صحيح. يشمل ذلك تسارع أو تباطؤ ضربات القلب بشكل غير طبيعي.

قد يؤدي أيضا إلى مشاكل في الصمامات القلبية نتيجة لتضخم الأذينين والضغط الزائد على الصمامات، مما قد يتطلب إجراء جراحة لاستبدال أو إصلاح الصمامات المتضررة.

التأقلم مع اعتلال عضلة القلب المقيد

التأقلم مع اعتلال عضلة القلب المقيد يتطلب تعديلات في نمط الحياة للحد من الأعراض وتحسين نوعية الحياة. من الضروري اتباع نظام غذائي منخفض الصوديوم لتقليل احتباس السوائل في الجسم.

ينبغي على المرضى ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ولكن باعتدال، وذلك لتحسين اللياقة البدنية وتقوية القلب. يجب استشارة الطبيب لتحديد نوعية التمارين المناسبة وحجم النشاط البدني الذي يمكن تحمله.

من المهم أيضا تناول الأدوية الموصوفة بدقة والالتزام بمواعيد الفحوصات الطبية الدورية لمراقبة حالة القلب وتعديل العلاج عند الضرورة.

الأبحاث الحديثة في علاج اعتلال عضلة القلب المقيد

تتقدم الأبحاث الطبية بشكل مستمر لتحسين علاج اعتلال عضلة القلب المقيد. تقنيات جديدة مثل العلاجات الجينية والعلاج بالخلايا الجذعية تظهر وعوداً في إصلاح التلف العضلي وتحسين وظائف القلب.

تشمل الأبحاث الحديثة أيضا تطوير أدوية جديدة تستهدف العمليات البيولوجية التي تسبب تليف عضلة القلب. يمكن لهذه الأدوية أن تقلل من التليف وتحسن مرونة جدار القلب.

يتم أيضا تطوير تقنيات تصوير متقدمة لتشخيص المرض بشكل أدق وتحديد أفضل استراتيجيات العلاج لكل مريض بناءً على حالته الفردية.

الدعم النفسي والاجتماعي للمرضى

الدعم النفسي والاجتماعي يلعب دورا مهما في تحسين نوعية الحياة للمرضى الذين يعانون من اعتلال عضلة القلب المقيد. يمكن أن يساعد الدعم من العائلة والأصدقاء في تخفيف القلق والتوتر المرتبط بالمرض.

المشاركة في مجموعات الدعم أو البرامج التعليمية يمكن أن توفر المعلومات والتوجيه حول كيفية التعامل مع المرض وإدارة الأعراض بشكل فعال. يمكن أن يكون هذا الدعم مفيدًا بشكل خاص للمرضى وأسرهم.

من المهم أن يسعى المرضى للحصول على الدعم النفسي عند الحاجة. يمكن أن يشمل ذلك التحدث مع مستشار أو طبيب نفسي للحصول على المساعدة في التعامل مع التحديات النفسية المرتبطة بالمرض.

النصائح الغذائية

اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يعتبر جزءًا أساسيًا من إدارة اعتلال عضلة القلب المقيد. يُنصح بتقليل تناول الملح لتجنب احتباس السوائل، وزيادة تناول الفواكه والخضروات الغنية بالبوتاسيوم والألياف.

يجب تجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والكوليسترول للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية. يُفضل تناول البروتينات النباتية مثل البقوليات والمكسرات بدلاً من اللحوم الحمراء.

من المهم أيضًا تناول كميات كافية من الماء للحفاظ على الترطيب الجيد، مع مراقبة الكميات لتجنب الإفراط في الشرب الذي يمكن أن يزيد من عبء القلب.


YouTube video

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!