تغيير الصمام الميترالي بالمنظار |تغيير الصمام الميترالي بدون جراحة شق الصدر

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

تغيير الصمام الميترالي بالمنظار هي أحد أنواع الجراحات محدودة التدخل المستخدمة في استبدال أو إصلاح الصمام الميترالي.

ويختلف تغيير الصمام الميترالي بالمنظار عن الطرق الأخرى المستخدمة في استبدال الصمام في طريقة إجرائها ومنافعها التي تعود على المريض بالإيجاب.

تطور علاج الصمام الميترالي

تاريخ التطور في علاج أمراض الصمام الميترالي يعكس تقدمًا كبيرًا في مجال الطب. في البداية، كان الخيار الوحيد للعلاج يعتمد على الأدوية التي تساعد في تخفيف الأعراض دون التعامل مع المشكلة الأساسية. كانت هذه الطريقة محدودة الفعالية ولا توفر حلاً دائمًا للمرضى.

مع تقدم الزمن، طور الأطباء تقنيات جراحية تسمح بإصلاح الصمام الميترالي أو استبداله. في السبعينيات، أصبحت الجراحة القلبية المفتوحة هي الطريقة المفضلة لعلاج الأضرار الشديدة في الصمام الميترالي. هذه العمليات كانت تحمل مخاطر عالية لكنها قدمت أملاً جديدًا للمرضى.

في العقود الأخيرة، شهدنا ثورة في التقنيات الطبية المتعلقة بعلاج أمراض الصمام الميترالي. تم تطوير العمليات الجراحية بمساعدة الروبوت والتقنيات الأقل توغلاً، مثل تقنية القسطرة، التي تقلل من المخاطر وتسرع في فترة التعافي. هذه التقنيات سمحت بتدخلات أكثر دقة ونتائج أفضل للمرضى.

اليوم، يستمر البحث والتطوير في مجال علاج أمراض الصمام الميترالي بإيجاد حلول مبتكرة. مع التقدم في الهندسة الحيوية وعلم الجينات، نشهد بداية عصر جديد من العلاجات التي توفر أملاً حقيقيًا للشفاء الكامل. هذا التطور المستمر يعد بمستقبل حيث يمكن للمرضى التغلب على أمراض الصمام الميترالي بفعالية أكبر ومخاطر أقل.

دواعي تغيير الصمام الميترالي بالمنظار

تتمثل دواعي إصلاح أو تغيير الصمام الميترالي في العموم في الآتي:

اقرأ أيضا: ضيق الصمام الميترالي..ما هو؟
كل هذه المشاكل السابقة ينتج عنها خلل في الصمام الميترالي والذي يتسبب في:

  • تأثر كفاءة عضلة القلب
  • تعرض غشاء القلب للعدوى
  • ظهور أعراض مختلفة لأمراض القلب مثل ضيق النفس

الفترة التي تسبق تغيير الصمام الميترالي

  • قبل تحديد موعد العملية عليك أولا مراجعة الطبيب.
  • قد يطلب منك الطبيب إجراء أشعة مقطعية على الصدر.
  • عليك إعلام الطبيب بتاريخك المرضي كاملا، ويشمل ذلك الأمراض السابق إصابتك بها والمشاكل الصحية التي تعاني منها حاليا والأعراض التي تشتكي منها كلها إضافة لإعلامه بأية أدوية موصوفة لك من قبل.
  • توجد بعض الأدوية التي يتوجب عليك وقفها قبل العملية بفترة، وتلك مثل أدوية السيولة مثل الوارفارين والأدوية المضادة للتجلط مثل الأسبرين.
  • يمكنك الاستعلام من الطبيب عن الأدوية التي لست مضطرا لوقفها، والأدوية التي عليك تناولها بعد الانتهاء من تغيير الصمام الميترالي بالمنظار إضافة إلى الأسلوب المعيشي المتبع بعد تغيير الصمام خلال فترة التعافي.

كيف تتم عملية تغيير الصمام الميترالي بالمنظار؟

  • يتم تنويم المريض تحت تأثير التخدير الكلي.
  • يقوم الطبيب بفتح شق صغير (أقل من 5 سم) في الجانب الأيمن من الصدر.
  • بعد ذلك يتم إدخال المنظار والأدوات التي يستخدمها الطبيب في تغيير الصمام الميترالي.
  • يُدخل الطبيب مع الأدوات كاميرا لتقوم بالتصوير ثلاثي الأبعاد والتي تمثل مرشدا للجراح في أثناء عملية تغيير الصمام.
  • بعد ذلك يتم تغيير الصمام بنفس الخطوات المتبعة في طريقة القلب المفتوح.
  • يقوم الطبيب بإحداث شق في الأوعية الدموية بالفخذ حجمه 2.5 سم وذلك لتوصيله بآلة القلب والرئة والتي تعمل على سريان الدورة الدموية بشكل طبيعي خلال عملية تغيير الصمام الميترالي.
  • تستغرق العملية حوالي 3-4 ساعات.
  • بعد الانتهاء من العملية يتم حجز المريض في المستشفى قرابة 3-4 أيام.
  • يمكن استعمال هذه الطريقة في تغيير الصمام ثلاثي الشرفات الموجود بين كل من البطين والأذين الأيمن.

تغيير الصمام الميترالي بالمنظار
اقرأ أيضا: أجابة الأسئلة الشائعة عن جراحات القلب المفتوح
قد يتم استبدال الصمام الميترالي إما بصمام

  • ميكانيكي (صناعي): حيث يتم صنع الصمام من مواد مختلفة مثل التيتانيوم والكربون، وتتميز هذه الصمامات بأنها تعيش لفترة أطول، ولكن يعيبها أن المريض سيحتاج إلى أن يستمر لبقية حياته مقيما على تناول أدوية السيولة.
  • حيوي: يتم صنع هذا الصمام من أنسجة البشر أو الحيوانات، ويعيبه أنه يدوم لقرابة 10-15 سنة فقط، إلا أن المريض قد لا يحتاج إلى أن يستمر على أدوية السيولة فترة طويلة.

هل تغيير الصمام الميترالي يحتاج نقل دم؟

في عالم الطب، تعتبر جراحة تغيير الصمام الميترالي من العمليات الدقيقة التي تتطلب مهارة عالية. تختلف الحاجة لنقل الدم من حالة لأخرى بناءً على عدة عوامل. بعض هذه العوامل تشمل الحالة الصحية للمريض ومدى تعقيد الجراحة. عادةً، يقوم الأطباء بتقييم الحاجة لنقل الدم قبل العملية. يؤخذ في الاعتبار كفاءة الدورة الدموية للمريض ومستويات الهيموغلوبين.

تحرص المستشفيات على توفير بنوك دم مجهزة لمثل هذه العمليات. يتم جمع الدم من المتبرعين وفحصه بدقة لضمان السلامة. الهدف هو الاستعداد لأي حالة طارئة قد تستدعي نقل دم. يُعد الإعداد المسبق جزءاً لا يتجزأ من خطة العملية.

يشير الأطباء إلى أن نقل الدم يمكن أن يكون ضرورياً في بعض الحالات. خاصة إذا واجه المريض فقداناً كبيراً للدم أثناء الجراحة. يتم اتخاذ قرار نقل الدم بعناية فائقة. يتم اللجوء إليه كحل أخير للحفاظ على الحياة.

من المهم أن يكون المرضى على علم بمضاعفات نقل الدم المحتملة. على الرغم من ندرتها، قد تشمل هذه المضاعفات ردود فعل تحسسية. أيضاً، هناك خطر نقل العدوى، رغم كونها حالات نادرة بفضل التقنيات الحديثة. يتم اتخاذ كل الاحتياطات لتقليل هذه المخاطر.

يجب على المرضى مناقشة كل هذه الجوانب مع الطبيب المعالج. التواصل الجيد يساعد في بناء الثقة وفهم الإجراء بشكل أفضل. يعمل الأطباء وفرق التمريض جاهدين لضمان أعلى مستويات الرعاية. الهدف هو ضمان نجاح العملية مع تقليل الحاجة لنقل الدم قدر الإمكان

فترة التعافي بعد تغيير الصمام الميترالي

فترة النقاهة بعد جراحة تغيير الصمام الميترالي بالمنظار تختلف من مريض لآخر بناءً على عدة عوامل مثل الحالة الصحية العامة، العمر، نوع الصمام المستخدم، وتقنية الجراحة نفسها. بشكل عام، يمكن أن تمتد فترة النقاهة من بضعة أسابيع إلى عدة أشهر.

في الأيام الأولى بعد الجراحة، يتم التركيز على التعافي الفوري والتأكد من أن وظائف القلب تعمل كما يجب. يبقى المرضى عادة في المستشفى لعدة أيام حيث يتم مراقبتهم بعناية. خلال هذه الفترة، يمكن أن يشعر المرضى بالتعب والألم حول منطقة الجراحة، وهو أمر طبيعي. يُعطى الألم عناية خاصة ويُدار بأدوية مسكنة للتأكد من أن المريض مرتاح قدر الإمكان.

بعد الخروج من المستشفى، يحتاج المرضى إلى راحة كافية وتجنب الأنشطة المجهدة. يتم تقديم تعليمات محددة بشأن النشاط البدني، وغالبًا ما يُنصح بالمشي لمسافات قصيرة وزيادة المدة بشكل تدريجي لتعزيز الشفاء والتحسن التدريجي في القدرة على التحمل.

يُعد التغذية السليمة جزءًا حيويًا من النقاهة. يجب على المرضى تناول غذاء متوازن لدعم الشفاء وتجنب أي أطعمة قد تتداخل مع الأدوية أو تسبب التهابات. كما يُنصح بالإقلاع عن التدخين وتجنب الكحول لتحسين النتائج الصحية.

المتابعة مع الطبيب بعد الجراحة أمر حيوي لمراقبة التقدم والتأكد من أن الصمام يعمل بشكل صحيح. قد تشمل الزيارات اختبارات دورية وتعديلات في الأدوية. يجب على المرضى أيضًا الانتباه لأي علامات تحذيرية مثل ضيق في التنفس، ألم في الصدر، أو تورم في القدمين والإبلاغ عنها فورًا.

من الضروري الالتزام ببرنامج إعادة التأهيل القلبي إذا أوصى به الطبيب، حيث يساعد ذلك في تحسين القوة البدنية والتعافي العام.

اقرأ أيضا: الحياة بعد تغيير صمام القلب…نصائح هامة

مميزات تغيير الصمام الميترالي بالمنظار

  1. فترة تعافي أسرع من الأنواع الأخرى المستخدمة في تغيير الصمام الميترالي، حيث يتمكن المريض بعد ثلاثة أسابيع من الجراحة من ممارسة معظم أنشطته المعتادة.
  2. سرعة التحسن بعد العملية وضعف وطأة الأعراض والآلام المصاحبة للجراحة.
  3. فترة الحجز في المستشفى تكون أقصر من تلك الفترة المطلوبة بعد تغيير الصمام عن طريق جراحة القلب المفتوح، حيث تستغرق قرابة 3-4 أيام فقط.
  4. احتمالية الإصابة بالعدوى أقل، واحتمالية الاحتياج إلى نقل الدم أقل من طريقة القلب المفتوح.
  5. في حالة تغيير الصمام عن طريق جراحة القلب المفتوح يمنع على المريض أن يرفع الأحمال أو يبذل أي مجهود يمثل حملا على الجرح في عظام القفص الصدري، بينما عند تغيير الصمام الميترالي بالمنظار لا يلزم كل هذا الحذر.
  6. تعطي هذه الطريقة الجراحية شكلا جماليا أفضل من طريقة القلب المفتوح، وذلك لأنها تتم عن طريق شقوق صغيرة في الصدر دون الحاجة إلى إحداث شق كبير في الصدر.

المخاطر المحتملة من تغيير الصمام بالمنظار

تمثل المخاطر المحتملة من تغيير الصمام الميترالي باستخدام المنظار معدلا أقل من تلك الناتجة عن استخدام عملية القلب المفتوح، وهي:

  • نزيف وفقدان للدم
  • تكون جلطات دموية
  • صعوبة في التنفس
  • الإصابة بالعدوى، وخاصة في الصمام الصناعي
  • الحساسية من بعض أنواع الأدوية

كما أن تغيير الصمام بالمنظار قد يقود إلى بعض المشاكل والتي قد تظهر أيضا مع الطرق الأخرى لتغيير الصمام، مثل:

  • اضطراب في نظم القلب
  • التعرض لنوبة قلبية أو سكتة دماغية
  • إصابة أحد الأحشاء المجاورة للقلب بالضرر كالرئتين والأعصاب وغيرهما
  • العدوى في الشق المصنوع في منطقة الفخذ
  • الوفاة

على الرغم من تنوع تلك المشاكل الناتجة عن هذه الطريقة الجراحية إلا أنها قليلة الحدوث.
اقرأ أيضا: ما هو جهاز ضبط تزامن ضربات القلب

سعر عملية تغيير صمام القلب

يعتمد تسعير تغيير صمام القلب على عدة عوامل مختلفة:

  • خبرة الجراح
  • تكلفة المستشفى وطاقم التخدير
  • قيمة الأدوات المستخدمة
  • نوع الصمام الذي تم استخدامه
  • طريقة تغيير الصمام إن كانت تغيير الصمام الميترالي بالمنظار أو بجراحة القلب المفتوح أو غيرها
  • مدة بقاء المريض في حجز المستشفى والعناية المركزة

تتراوح أسعار تكلفة تغيير صمام القلب ما بين 90 – 170 ألف جنيه مصري

فيدوهات تشرح تغيير الصمام الميترالي بالمنظار

YouTube video

YouTube video

صوت صمام القلب الصناعي

يمكن أن ينتج عن الصمام المعدني المستخدم في عملية تغيير الصمام الميترالي صوتا يشبه صوت دقات الساعة، ويظهر ذلك بوضوح أثناء بذل المجهود نتيجة ارتفاع معدل ضربات القلب إلا أنه عادة لا يظهر في أثناء الراحة. في حالة اختفاء صوت الصمام بشكل مفاجئ فالأفضل مراجعة الطبيب لأن ذلك قد يعد مؤشرا على حدوث مشكلة في الصمام.

العناية بعد تغيير الصمام الميترالي

العناية بعد الجراحة تتطلب متابعة دقيقة مع الطبيب المختص. يجب مراجعة الطبيب بانتظام لتقييم وظيفة الصمام الجديد. قد تحتاج بعض الحالات إلى تعديل في الأدوية بعد العملية.

التزام المريض بتعليمات الطبيب يقلل من المخاطر المحتملة. يجب على المريض الامتناع عن التدخين واتباع نظام غذائي صحي. النشاط البدني يجب أن يكون معتدلاً ومتوازناً.

العناية بالجروح الجراحية جزء مهم من التعافي. يجب الحفاظ على الجرح نظيفاً وجافاً. إذا ظهرت أي علامات للعدوى، مثل الاحمرار أو التورم، يجب استشارة الطبيب فوراً.

تأثيرات طويلة الأمد لتغيير الصمام الميترالي

تغيير الصمام الميترالي يمكن أن يحسن جودة الحياة بشكل كبير. المرضى قد يشعرون بتحسن في الأعراض مثل ضيق النفس والتعب. بعض المرضى قد يحتاجون إلى متابعة مستمرة لتقييم أداء الصمام الجديد.

العناية الصحية المستمرة تساهم في الحفاظ على وظيفة الصمام. الفحوصات الدورية تضمن الكشف المبكر عن أي مشاكل. المريض يجب أن يكون على دراية بأي تغييرات غير طبيعية في حالته الصحية.

الدعم النفسي والاجتماعي يلعب دوراً مهماً في التعافي. المرضى يجب أن يحظوا بدعم من الأصدقاء والعائلة. المشاركة في مجموعات الدعم قد تكون مفيدة للتكيف مع الحياة بعد الجراحة.

الخلاصة

في ختام هذا الموضوع، يمكن القول إن تقنية تغيير الصمام الميترالي بالمنظار تمثل ثورة حقيقية في عالم الجراحة القلبية، وتوفر حلولاً مبتكرة وفعالة لمرضى القلب. هذه الطريقة لا تقتصر فقط على تحسين نوعية حياة المرضى من خلال تقليل فترة الشفاء والمضاعفات المحتملة، ولكنها تعكس أيضاً التقدم الكبير الذي تحقق في مجال الطب والتكنولوجيا.

إن التقنيات الحديثة المستخدمة في هذا الإجراء، مثل المعدات الدقيقة والكاميرات عالية الجودة، تسمح للجراحين بتنفيذ العمليات بدقة متناهية وعلى مستوى عالٍ من الكفاءة. ومع ذلك، من المهم الإشارة إلى أن نجاح هذه الجراحة لا يعتمد فقط على المعدات المتطورة، ولكن أيضاً على خبرة ومهارة الجراح الذي يدير هذه الأدوات.

على الرغم من الفوائد العديدة لتغيير الصمام الميترالي بالمنظار، لا يمكن إغفال الحاجة إلى إجراء تقييم دقيق لكل حالة على حدة. يجب على الأطباء والمرضى مناقشة كافة الخيارات، والأخذ بعين الاعتبار الحالة الصحية العامة للمريض، ومخاطر وفوائد كل طريقة علاجية.

في نهاية المطاف، تبقى تقنية تغيير الصمام الميترالي بالمنظار مثالاً بارزاً على التطور الطبي والعمليات الجراحية التي تصب في مصلحة المريض. ومع استمرار البحث والتطوير في هذا المجال، يمكننا أن نتوقع مزيداً من التحسينات التي ستسهم في تحسين جودة الرعاية الصحية وتوفير أفضل النتائج للمرضى الذين يعانون من مشاكل في الصمام الميترالي.

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!