الرئيسيةأمراض الشرايين التاجيةعملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب: علاج ينقذ حياة
أمراض الشرايين التاجيةعملية القلب المفتوح

عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب: علاج ينقذ حياة

عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب

تُعد أمراض القلب وخاصة أمراض الشرايين التاجية (CAD) من أبرز أسباب الوفاة حول العالم. ولكن لحسن الحظ، تقدم التقنيات الطبية الحديثة الأمل لمن يعانون من أمراض القلب في استعادة حياتهم الطبيعية. بإجراء عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب؛ ننقذ حياة مريض ونعيده لحياته اليومية، ونضمن له صحة أفضل.

نبذة عن مرض الشرايين التاجية

يتطور CAD مع مرور الوقت على إثر ضيق أو انسداد الشريان وذلك عادة بسبب تصلب الشرايين وتراكم الدهون على جدران الأوعية الدموية. يمكن تلخيص مراحل تصلب الشرايين وضيق الشريان التاجي كما يلي:

المرحلة الأولى: تبدأ تكون الترسبات الدهنية على الجدران الداخلية للشرايين التاجية. تُعتبر هذه الترسبات المبكرة علامات لتصلّب الشرايين، وهو حالة تتميز بتراكم الكوليسترول ومواد أخرى.

المرحلة الثانية: مع تقدم الترسبات الدهنية، تتحول إلى طبقة البلاك، مما يتسبب في تضييق الشرايين. يؤدي ذلك إلى تقليص المساحة التي يتدفق من خلالها الدم، مما يؤدي إلى ظهور آلام الصدر وانخفاض إمدادات الأكسجين إلى عضلة القلب.

المرحلة الثالثة: بمرور الوقت، يستمر تراكم البلاك، مما يتسبب في تضييق كبير أو انسداد للشرايين، مما يسبب آلام الصدر المستمرة وزيادة خطر الإصابة بنوبة قلبية.

المرحلة الرابعة: في الحالات المتقدمة، يمكن أن يؤدي الانسداد الكامل أو التضييق الشديد للشرايين التاجية إلى نوبة قلبية تسبب ضرراً دائماً لعضلة القلب.

هل أنت بحاجة إلى عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب

تصبح جراحة القلب المفتوح ضرورية عندما يتطور مرض تصلُّب الشرايين إلى مرحلة متقدمة، وتصبح الخيارات العلاجية الأخرى غير كافية. أفضل المرشحين لعملية القلب المفتوح هم:

  • المرضى المصابين بمرض تصلُّب الشرايين التاجية المتقدم: أولئك الذين يعانون من انسداد متعدد للشرايين أو تضييق كبير يقيد بشدة تدفق الدم إلى عضلة القلب.

  • الأعراض المستمرة: الأفراد الذين يواصلون تجربة آلام الصدر (الذبحة الصدرية) أو أعراض أخرى رغم العلاج الطبي وتغييرات نمط الحياة.

  • مرض شريان التاج الأيسر: عندما يكون الشريان الرئيسي الذي يزود الدم للجانب الأيسر من القلب مسدودًا بشكل كبير، فإن الجراحة قد تكون العلاج الأكثر فعالية.

  • فشل الإجراءات الطبية الأخرى: المرضى الذين خضعوا لإجراءات تدخلية في القلب أو زرع الدعامات في الماضي ولم يحققوا نتائج مرضية.

التحضير لعملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب

  • التقييم والفحص: قبل الجراحة، ستخضع لتقييم شامل لتقييم صحة قلبك. يشمل هذا التقييم: التاريخ الطبي المفصل، والفحص الطبي، ومجموعة من الاختبارات التشخيصية، مثل اختبارات الإجهاد وتصوير الشرايين بالصبغة.
  • استشارة ما قبل العملية: بمجرد اكتمال التقييم، ستحصل على استشارة مفصلة مع طبيب القلب. سيزودك فريق الرعاية الصحية بتعليمات محددة حول الصوم والأدوية التي يجب أن تتناولها أو تتجنبها قبل الجراحة، وما يمكن أن تتوقعه خلال وبعد الإجراء.
  • التحضير النفسي والعاطفي: التحضير النفسي والعاطفي لجراحة القلب المفتوحة أمر أساسي. إن فكرة الخضوع لإجراء مهم كهذا يمكن أن تكون مرهقة، ومن المهم التعامل مع أي مخاوف أو قلق قد تكون لديك. قد يقدم فريق الرعاية الصحية الاستشارة أو الدعم لمساعدتك في التعامل مع الجوانب العاطفية للعملية.
  • التحضير لفترة التعافي: قبل الجراحة، ستحتاج إلى القيام بترتيبات لفترة التعافي بعد العملية. تأكد من وجود نظام دعم لك، حيث قد تحتاج إلى مساعدة في النشاطات اليومية خلال فترة التعافي الأولية.

قد يهمك: عملية القلب المفتوح | دليلك الشامل لنسبة نجاح 98%.

عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب خطوة بخطوة

  1. التخدير: في يوم الجراحة، سيتم تحضيرك للتخدير، ثم تخديرك لضمان أنك لا تشعر بأي ألم طوال العملية.

  2. الشق الجراحي: يقوم الجراح بإجراء شق في الصدر للوصول إلى القلب. أكثر الشقوق استخدامًا هو الشق في عظمة القص من منتصف الصدر.

  3. الجهاز القلبي الرئوي (ماكينة القلب الصناعي): بمجرد الانتهاء من الشق، يتم توصيل الدورة الدموية بهذا الجهاز الذي يقوم بدور القلب في ضخ الدم للجسم. يسمح ذلك للجراح بتوقيف عمل القلب مؤقتًا، إذ يكون هذا ضروريًا لإجراء جراحة المراوحة بأمان.

  4. ترقيع الشرايين التاجية: في هذه العملية يستبدل الجراح شرايين القلب التالفة بأوعية دموية صحية تم استخراجها من الساق أو الصدر. يتم تثبيت الأوعية فوق وتحت الجزء المسدود أو المضيق من الشريان، لإنشاء ممر جديد لتدفق الدم.

  5. استعادة تدفق الدم: بعد ترقيع الشرايين، يتم استعادة تدفق الدم إلى عضلة القلب. يحسن ذلك بشكل كبير إمداد الأكسجين إلى القلب، مما يقلل من الأعراض ويخفض خطر الإصابة بنوبة قلبية.

  6. إغلاق الشق الجراحي: بعد هذه العملية المعروفة باسم مجازاة الشرايين التاجية، يغلق الجراح الشق الجراحي. عادةً ما يتم إعادة تجميع القص الصدري باستخدام أسلاك من الفولاذ المقاوم للصدأ.

 

مقارنة بين عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين القلب وعملية القلب النابض

تُعد عملية القلب المفتوح لتغيير شرايين القلب من الجراحات الرئيسية والحيوية التي تُجرى لمرضى القلب. تتميز هذه العملية بدقتها العالية وقدرتها على التعامل مع مشاكل القلب المعقدة. في المقابل، تُعتبر عملية القلب النابض خيارًا أقل تدخلاً، لكنها قد لا تكون مناسبة لجميع الحالات. إحدى المزايا الرئيسية لعملية القلب المفتوح هي الوصول الكامل إلى القلب، مما يسمح بإجراء التصحيحات اللازمة بدقة.

من الجوانب الإيجابية لعملية القلب المفتوح، قدرة الجراحين على رؤية القلب بوضوح وإجراء التعديلات المطلوبة مباشرةً. هذا يُقلل من فرصة الحاجة إلى جراحات إضافية ويعزز فرص النجاح. على الجانب الآخر، تعتمد عملية القلب النابض على تقنيات أقل توغلاً، والتي قد لا تُوفر نفس مستوى الدقة والفعالية في بعض الحالات الصعبة.

علاوةً على ذلك، يُمكن أن تُساهم عملية القلب المفتوح في تحسين جودة الحياة بشكل ملحوظ وتُطيل العمر الافتراضي للمرضى. على الرغم من أن فترة التعافي قد تكون أطول مقارنةً بعملية القلب النابض، إلا أن النتائج طويلة الأمد تُعتبر غالبًا أكثر إيجابية. هذا يُبرز أهمية التفكير في النتائج طويلة الأمد عند اختيار نوع الجراحة.

أخيرًا، يجب الأخذ في الاعتبار أن اختيار نوع الجراحة يعتمد بشكل كبير على الحالة الصحية الخاصة لكل مريض. على الرغم من المزايا الملحوظة لعملية القلب المفتوح، فإنها قد لا تكون الخيار الأمثل للجميع. يُنصح المرضى بمناقشة خياراتهم مع طبيبهم لتحديد الطريقة الأنسب لهم. ومع ذلك، في العديد من الحالات، تُعد عملية القلب المفتوح خيارًا مفضلاً نظرًا لإمكانياتها الواسعة في علاج مشاكل القلب المعقدة.

جدول التعافي من عملية القلب مفتوح

الإقامة في المستشفى (1-3 أيام):

  • بعد الجراحة، ستكون تحت المراقبة الدقيقة في وحدة العناية المركزة (ICU).

  • إدارة الألم والعناية بالجرح هي الأولويات خلال هذه الفترة.

  • تبدأ تمارين التنفس والعلاج الطبيعي لمنع الآثار الجانبية والمساعدة في التعافي السريع.

 

الانتقال إلى غرف الإقامة العادية (4-7 أيام):

  • عند استقرار حالتك، ستنقل إلى غرفة مستشفى عادية.

  • زيادة تدريجية في النشاط البدني، بتوجيه من فريق الرعاية الصحية.

  • يمكن أن يقدم أخصائي التغذية إرشادات بشأن اعتماد نمط حياة صحي لتعزيز الشفاء وتحسين الصحة العامة.

 

الخروج من المستشفى (1-2 أسابيع):

جراحة القلب بالمنظار
  • قبل مغادرة المستشفى، ستحصل على تعليمات مفصلة بشأن الخروج.

  • ستحتاج إلى الراحة خلال هذه الفترة وتجنب الأنشطة المجهدة.

  • اتبع تعليمات الأدوية ورعاية ما بعد الجراحة بدقة.

 

التعافي المبكر (2-6 أسابيع):

  • استمر في اتباع خطة العناية بعد الجراحة التي قدمها فريق الرعاية الصحية الخاص بك.

  • زد تدريجياً من النشاط البدني، كما ينصح به الطبيب أو برنامج إعادة التأهيل القلبي.

  • حضور مواعيد المتابعة المجدولة لمراقبة التقدم ومعالجة أي مخاوف.

 

النقاهة في الفترة المتوسطة (6 أسابيع – 3 أشهر):

  • يمكنك بالتدريج استئناف الأنشطة اليومية العادية وممارسة التمارين الخفيفة.

  • التركيز على اعتماد نمط حياة صحي بتناول طعام متوازن وممارسة التمارين بانتظام.

  • حضور مواعيد المتابعة المجدولة للحفاظ على فاعلية الجراحة على المدى البعيد.

 

التعافي الكامل (3-6 أشهر):

  • في هذه المرحلة، يكون معظم المرضى قد عادوا إلى نمط حياتهم العادي.

  • اشترك في ممارسة التمارين ذات الكثافة المتوسطة، كما يوصي به فريق الرعاية الصحية الخاص بك.

  • استمر في اتباع نمط حياة صحي للحفاظ على فوائد الجراحة على المدى البعيد.

للمزيد: ما بعد عملية القلب المفتوح

كيف ستغير جراحة القلب المفتوح حياتك

المزايا الأساسية لعملية القلب المفتوح:

  • تحسين تدفق الدم: من خلال إنشاء ممرات جديدة لتدفق الدم، تقلل جراحة المراوحة الضغط على القلب وتحسن وظيفته بشكل كبير.

  • خفض خطر النوبة القلبية: تخفف جراحة المراوحة من آلام الصدر وتقلل من خطر النوبات القلبية، مما يساعد المرضى على الاستمتاع بحياة أكثر راحة.

  • تحسين جودة الحياة: مع تحسن وظيفة القلب وتقليل الأعراض، يمكن للمرضى أن يشاركوا في الأنشطة اليومية والاستمتاع بحياة أفضل.

تأثير إيجابي ملحوظ على الحياة اليومية:

  • زيادة النشاط والقدرة على التحمل: مع تحسين تدفق الأكسجين، يشعر المرضى بزيادة الطاقة والقدرة على المشاركة في الأنشطة التي قد يكونون يصعب عليهم ممارستها سابقًا.

  • تحسين صحة القلب: تساعد جراحة المراوحة على التحكم في CAD وعوامل الخطر المرتبطة بها، مثل ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول، وتعزز الصحة العامة للقلب.

  • طول العمر: من خلال تقليل خطر الأحداث القلبية الحادة، يمكن أن تعمل الجراحة على زيادة عمر المريض، مما يوفر له سنوات أكثر قيمة لقضاء الوقت مع أحبائه.

الأسئلة الشائعة

كم يستغرق التعافي من جراحة القلب المفتوح؟

تختلف فترات الشفاء، ولكن معظم المرضى يستطيعون استئناف الأنشطة الخفيفة في غضون 4-6 أسابيع والعودة إلى طبيعة حياتهم في غضون 2-3 أشهر. ومع ذلك، تعتمد الفترة الكلية للتعافي على العوامل الشخصية وتعقيد الإجراء.

هل سأحتاج إلى إجراء تغييرات دائمة في نمط حياتي بعد الجراحة؟

نعم، اعتماد نمط حياة صحي أمر ضروري للحفاظ على فوائد الجراحة. يشمل ذلك ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وتناول نظام غذائي متوازن والإقلاع عن التدخين وإدارة التوتر والالتزام بتعاطي الأدوية الموصوفة. التغييرات في نمط الحياة على المدى الطويل ضرورية للحفاظ على صحة القلب.

هل يمكن لجراحة القلب المفتوح أن تشفي مرض تصلب الشرايين التاجية بالكامل؟

بينما تحسن جراحة القلب المفتوح بشكل كبير تدفق الدم وتخفيف الأعراض، فإنه من المهم الاستمرار في التحكم في عوامل خطر مرض تصلب الشرايين من خلال التغييرات في نمط الحياة والعلاج الطبي. من المهم حضور مواعيد المتابعة مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك للعناية والمتابعة المستمرة.

فيديوهات هامة

YouTube video

YouTube video

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
Professor of Cardiothoracic Surgery, Ain Shams University.
Former Fellow at Mayo Clinic and Texas Heart Institute
_________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر .(استفتاء الاهرام)
أفضل جراح قلب في مصر (صدى البلد)
_________________
عنوان العيادة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
________________
المواعيد: السبت و الاربعاء من الثانية إلى الخامسة مساءا
________________
تليفون العيادة : 01150009625
error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس