فترة النقاهة بعد عملية قسطرة القلب | إرشادات التعافي

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

في هذا المقال نوضح لكم توجيهات الخروج من المستشفى بعد إجراء قسطرة القلب والشريان التاجي. بالإضافة إلى أهم الإرشادات الخاصة بفترة النقاهة بعد عملية قسطرة القلب.

ما سبب إجراء قسطرة القلب؟

تُعد قسطرة القلب إجراءً طبيًا هامًا يُستخدم لتشخيص وعلاج بعض الحالات المرتبطة بالقلب. يلجأ الأطباء إلى هذه الطريقة للحصول على تفاصيل دقيقة حول صحة القلب. تتمثل إحدى الأسباب الرئيسية لإجرائها في تشخيص الأمراض القلبية التاجية. يمكن للأطباء من خلالها تحديد مدى انسداد الشرايين التي تغذي القلب.

تُجرى قسطرة القلب أيضًا لتقييم وظيفة القلب، بما في ذلك الحجرات والصمامات. يستفيد الأطباء من هذه المعلومات لتحديد حاجة المريض للعلاجات مثل جراحة القلب المفتوح أو تركيب دعامات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساعد القسطرة في تقييم فعالية العلاجات السابقة.

في حالات الطوارئ، مثل النوبات القلبية، تكون قسطرة القلب أساسية لتحديد مكان وحجم الانسداد. تُمكن هذه المعرفة الأطباء من تنفيذ الإجراءات المنقذة للحياة بسرعة. من خلال إزالة الانسداد، يُمكن للأطباء استعادة تدفق الدم إلى القلب.

بالإضافة إلى التشخيص والعلاج، تُستخدم قسطرة القلب لتقييم خطر تطور مشاكل القلب في المستقبل. يُمكن للأطباء توقع المخاطر وتقديم نصائح تتعلق بأسلوب الحياة والعلاجات الوقائية. هذا يساعد في تحسين نوعية حياة المرضى وتقليل فرص تطور المرض.

أخيرًا، تُعد قسطرة القلب ضرورية للتحقق من وجود تشوهات خلقية في القلب، خصوصًا عند الأطفال والرضع. تُمكن هذه الفحوصات الأطباء من التخطيط للعلاجات المناسبة التي يُمكن أن تُحسن النتائج الصحية للمرضى. يعتمد نجاح هذه الإجراءات على الدقة والخبرة العالية للفريق الطبي.

معلومات حول العودة إلى المنزل

يمكن للمريض أن يغادر المستشفى في نفس اليوم بعد إجراء القسطرة أو أن يمضي ليلة واحدة في المستشفى ومن ثم يغادر في اليوم التالي.

ملاحظة هامة: من أجل سلامة المريض، يجب أن يكون هناك شخص بالغ يرافق المريض لمدة 24 ساعة بعد القسطرة، لأنه قد يشعر بالدوار عند محاولة النهوض من السرير للمرة الأولى، وإذا كان هناك أي مشكلة، يجب الاتصال بالطبيب.

وإليك بعض التعليمات المهمة لرحلة العودة إلى المنزل:

  • ننصح المريض أن يمشي لمدة 5-10 دقائق كل ساعة خلال رحلة العودة إلى المنزل. إذا كان المريض في رحلة جوية، فعليه ترك مقعده والمشي في ممرات الطائرة لمرة واحدة على الأقل كل ساعة.
  • لأي استفسارات أو أسئلة حول العودة إلى المنزل، يجب توجيهها إلى أحد أعضاء فريق الرعاية الطبية المسؤول عن متابعة حالته.

الاعتناء بجرح العملية  

  • يمكن إزالة الضمادة الطبية التي تغطي الجرح أو موقع إدخال القسطرة بسهولة في صباح اليوم التالي للعملية، بعد ترطيب الشريط اللاصق بالماء أثناء الاستحمام.
  • بعد ذلك، يجب تغطية مكان الجرح بضمادة لاصقة. ومن المتوقع أن يتغير لون مكان الجرح إلى الأسود أو الأزرق لبضعة أيام، وقد ينتج تورمًا في المكان ويتغير لونه إلى الوردي، وقد يحدث بعض التورم الصغير بحجم العملة المعدنية في هذا الموقع.
  • من المهم تنظيف منطقة الجرح مرة واحدة على الأقل يوميًا باستخدام القليل من الصابون على راحة اليد أو قطعة قماش نظيفة. يجب تجنب فركها بشكل مفرط وبدلاً من ذلك يمكن استخدام الصابون بلطف ثم شطفه بالماء. يجب الحفاظ على مكان الجرح نظيفًا وجافًا طوال الوقت باستثناء أثناء الاستحمام.
  • لا يجب وضع أي كريم أو مرطب أو مرهم على مكان الجرح.
  • يجب تجنب الاستحمام والسباحة أو التعرض للبلل بالماء لمدة أسبوع بعد إجراء القسطرة.
  • يجب تجنب ارتداء ملابس ضيقة حول مكان الجرح.

الأنشطة اليومية خلال فترة النقاهة بعد عملية قسطرة القلب

يقوم الطبيب المعالج بتحديد متى يمكن للمريض استئناف أنشطته اليومية الروتينية. ومع ذلك، يجب على المريض أن يكون حذرًا في أول يومين بعد العودة إلى المنزل، حيث قد يشعر بالتعب والإرهاق في اليوم التالي للقسطرة.

لذا يجب عليه النهوض ببطء لتجنب الدوار والاكتفاء بالمشي حول المنزل وأخذ قسط من الراحة.

اقرأ أيضاً: تجربتي مع قسطرة القلب

أعراض بعد عملية القسطرة تحتاج إلى رعاية طبية

يجب على المريض طلب العناية الطبية العاجلة إذا ظهرت أي من العوارض التالية:

  • ألم في الصدر يستمر لمدة 5 دقائق على الأقل ولا يخف بعد الراحة أو تناول الأدوية.

يمكن أن يشعر المريض بالثقل أو الضيق أو الضغط أو الألم أو الحرقة أو الخدر أو الامتلاء أو الشد في منطقة الصدر. يمكن أحيانًا أن يكون مشابهًا لألم الهضم أو حرقة المعدة.

إذا كانت هناك أقراص نيتروجليسرين متاحة، يجب على المريض وضع قرص تحت اللسان والانتظار لمدة خمس دقائق قبل الاتصال بالخدمة الطبية الطارئة إذا استمر الألم.

إذا كان المريض يعاني من ذبحة صدرية مزمنة مستقرة، فيمكن له تناول ما يصل إلى ثلاثة أقراص خلال فترة 15 دقيقة بشرط أن يتناول قرص واحد كل 5 دقائق، وفي حال استمرار ألم الذبحة لأكثر من 15 دقيقة يجب عليه الاتصال بالخدمة الطبية الطارئة.

  • إذا استمر النزيف في منطقة إدخال أنبوب القسطرة لمدة تزيد عن 20 دقيقة.

في هذه الحالة نقوم بإزالة جميع الضمادات الموضوعة فوق منطقة النزيف ونستخدم كمادات ضاغطة نظيفة مثل الشاش أو المنشفة للضغط مباشرة على المكان.

إذا كان أنبوب القسطرة موجودًا في الذراع أو المعصم، يجب على المريض الضغط على منطقة النزيف وترك يده ممدودة بشكل مستقيم ورفعها فوق مستوى عضلة القلب.

إذا تم إدخال أنبوب القسطرة من خلال منطقة أعلى الفخذ، يجب على المريض الاستلقاء والضغط على منطقة النزيف أو الاتصال بالخدمة الطبية الطارئة إذا لم يتوقف النزيف بعد 20 دقيقة.

  • إذا زاد معدل ضربات القلب عن 120 نبضة في الدقيقة، وخصوصًا إذا كان مصاحبًا لضيق في التنفس.
  • إذا كانت هناك عدم انتظام في ضربات القلب.
  • إذا كان هناك صعوبة أو ضيق في التنفس لا تزول حتى بعد الراحة.
  • إذا شعر المريض بالخدر أو الضعف المفاجئ في الذراعين أو الساقين.
  • في حالة وقوع نوبات فقدان الوعي.
  • إذا كان هناك ألم أو وجع في الذراع أو الكتف الأيسر أو الظهر أو العنق أو الفك أو المعدة.
  • إذا شعر المريض بالتعرق أو التعرق المصاحب بالشعور بالبرد.
  • إذا شعر بالامتلاء، حيث يشعر المريض بصعوبة هضم الطعام أو حرقة في المعدة، إضافةً إلى الشعور بالاختناق.
  • إذا كان يعاني من الغثيان والتقيؤ.
  • إذا شعر بالدوخة أو الدوار أو الضعف الشديد أو القلق.

متى تتواصل مع الطبيب خلال فترة النقاهة بعد عملية قسطرة القلب؟

  1. ظهور إفرازات تشبه القيح في منطقة إدخال أنبوب القسطرة أو احمرار المنطقة أو الشعور بسخونة غير معتادة فيها.
  2. الشعور بالبرد أو الخدر أو التنميل في الساق أو الذراع التي أدخِل فيها أنبوب القسطرة، أو ملاحظة تورمها أو تغيُّر لونها.
  3. بروز تورم بحجم كرة الغولف إذا كان موضع إدخال أنبوب القسطرة في أعلى الفخذ، أو بحجم حبة العنب إذا كان موضع إدخال أنبوب القسطرة في معصم اليد.
  4. الشعور بألمٍ حاد أو تورم شديد في مكان إدخال أنبوب القسطرة.
  5. علامات الإصابة بالالتهاب مثل الاحمرار والسخونة وخروج إفرازات من موضع الجرح وحمى بحيث تتجاوز درجة حرارة الجسم 38 درجة مئوية.
  6. علامات تشير إلى عدم قدرة الجسم على ممارسة الأنشطة البدنية لأكثر من 20 دقيقة أو تكرارها بانتظام مثل الشعور بوجع في الصدر والضيق الشديد في التنفس والدوار أو عدم انتظام ضربات القلب.
  7. في حال كان لدى المريض أي استفسارات تتعلق بالقسطرة أو الأدوية أو مواعيد المراجعات أو خطة المُعالجة الخاصة به.

فترة النقاهة بعد عملية قسطرة القلب  | نصائح للحياة يومية 

يراعى الالتزام بالإرشادات التالية في حال إدخال أنبوب القسطرة عبر الشريان الفخذي أو منطقة أعلى الفخذ:

  • عدم الضغط بقوة أثناء التبرز خلال فترة ال 3-4 أيام الُأولى بعد القسطرة، وذلك للحد من النزيف في موضع إدخال أنبوب القسطرة.
  • تجنب سحب الأجسام الثقيلة أو رفع أي جسم يزيد وزنه على 4.5 كغم لمدة تتراوح م 5-7 أيام بعد القسطرة.
  • الامتناع عن القيام بأي نشاط مُرهِق لمدة 5 أيام بعد القسطرة، ويشمل ذلك معظم الأنشطة الرياضية مثل الهرولة والغولف والتنس والبولينغ.
  • الحرص على صعود ونزول الدرج ببطء في حال الاضطرار إلى استخدامه.
  • يجب على المريض شرب السوائل الصافية بمُعدل 8-10 أكواب في اليوم للتخلص من الصبغة في الجسم.
  • زيادة معدل النشاط تدريجيًا خلال الأسبوع الذي يعقب القسطرة إلى حين التمكن من العودة إلى نمط الحياة الطبيعية.
  • استشارة الطبيب بشأن استئناف الممارسة الجنسية بعد القسطرة.

اقرأ أيضاً: كم نسبة نجاح عملية قسطرة القلب؟

الأمراض المزمنة  

إذا كان المريض يعاني من السكري، فقد يقوم الطبيب بتعديل أدوية السكري لمدة يوم أو إثنين بعد القسطرة. يمكن أن يتم أيضًا تغيير دواء الغلوكوفاج أو غلوكوفنس بناءً على توجيهات الطبيب.

بناءً على نتائج القسطرة، قد يقوم الطبيب بوصف أدوية جديدة، حيث ينبغي على المريض أن يكون ملمًا بأسماء هذه الأدوية ومواعيد أخذها.

قيادة السيارة بعد عملية القسطرة

الطبيب المعالج يحدد متى يمكن للمريض استئناف قيادة السيارة بأمان بعد القسطرة، وعادةً ما يمكن ذلك بعد أربع وعشرين ساعة من مغادرة المستشفى.

التأهيل القلبي

يُنصح بالانضمام إلى برامج إعادة تأهيل مرضى القلب للمساعدة في تحقيق أهداف الصحة القلبية.

المتابعة الطبية: يُناقش نتائج القسطرة مع طبيب الرعاية الأولية ويُرجى الالتزام بجميع التعليمات الأخرى التي يوصي بها الطبيب.

الالتزام بنمط حياة صحي: المريض يجب أن يلتزم بنمط حياة صحي، بما في ذلك أخذ الأدوية كما هو موصوف وتغيير عاداته الغذائية والإقلاع عن التدخين وممارسة التمارين الرياضية باستمرار.

أسئلة شائعة حول فترة النقاهة بعد عملية قسطرة القلب

ما هو الهدف الرئيسي من إجراء القسطرة القلبية؟

الهدف الرئيسي من القسطرة القلبية هو تقييم حالة الشرايين التاجية وتحديد وجود تضيق أو انسداد فيها. يمكن استخدامها لتوجيه العلاج وإجراء تداخل جراحي إذا لزم الأمر.

هل هناك مخاطر مرتبطة بعملية القسطرة القلبية؟

نعم، هناك مخاطر محتملة تتضمن النزيف، والتورم، والتهاب مكان إدخال القسطرة. كما يمكن أن تحدث مضاعفات نادرة مثل تمزق الشرايين أو أمراض القلب. إلا أن فريق الرعاية الصحية يعمل جاهدًا لتقليل هذه المخاطر.

كم من الوقت يستغرق الانتعاش بعد عملية القسطرة القلبية؟

يعتمد وقت الانتعاش على حالة المريض ونوع القسطرة. عادةً ما يمكن للمريض العودة إلى النشاط الطبيعي بعد يوم أو يومين من القسطرة، ولكن قد يكون هناك فترة أطول للتعافي إذا كانت العملية أكثر تعقيدًا. يُنصح باتباع إرشادات الفريق الطبي بعد العملية لضمان التعافي السليم.

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!