أحدث المقالات
الرئيسيةعملية القلب المفتوح10 نصائح لتتجنب مخاطر عملية القلب المفتوح وتحقيق نسبة نجاح 98%
مخاطر عملية القلب المفتوح
عملية القلب المفتوح

10 نصائح لتتجنب مخاطر عملية القلب المفتوح وتحقيق نسبة نجاح 98%

تُعد عملية القلب المفتوح العملية الأكثر شيوعًا لعلاج معظم أمراض القلب، إذ يجري الأطباء حول العالم أكثر من 900 ألف جراحة قلب مفتوح كل عام تقريبًا. ولكن هل سمعت قبلًا عن مخاطر عملية القلب المفتوح؟ معنا نحرص على تجهيز كل مريض بعناية لتجنب أية احتمالية لظهور مضاعفات ونوجهك إلى أهم الإرشادات بعد الجراحة.

 

دواعي عملية القلب المفتوح

تهدف عملية القلب المفتوح إلى علاج بعض أمراض القلب، مثل:

كم تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح؟ تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح 98%، حيث أننا نحرص على تجهيزك بعناية قبل العملية والأخذ بالاعتبار كيفية التعامل مع أعراض ما بعد الجراحة.

 

مخاطر عملية القلب المفتوح

لا يختلف اثنان على خطورة التعامل المباشر مع القلب، وعلى الرغم من ذلك فإن عملية القلب المفتوح من أكثر العمليات نجاحاً بنسبة تصل إلى 98%. إلا أن عددًا من الأعراض الطبيعية قد يتعرض لها المريض بعد العملية. وفيما يلي بيانٌ لأهم مخاطر عملية القلب المفتوح:

1. مضاعفات التخدير

تُجرى عملية القلب المفتوح تحت تأثير التخدير الكُلِّي، وككافة العمليات من ذلك النوع؛ قد تظهر بعد العملية بعض المشكلات مثل: الغثيان – القيء – جفاف الفم – ألم العضلات – الارتباك، وقد تستمر بعض تلك الأعراض لعدّة أيام عقِب الجراحة.

2. النزيف

بعد جراحة القلب المفتوح نحرص على متابعة المريض عن كثب، ومن أهم ما نتابعه هو مقدار النزيف بعد الجراحة؛ فهو مؤشر مهم على استقرار حالة المريض بعد العملية.

3. العدوى

نحرص قبل وبعد جراحة القلب المفتوح على تعقيمك جيداً، ونعتني بالجرح بعد العملية خلال إقامتك بالمستشفى. بعد ذلك يحين دورك في العناية بالجرح وتناول الأدوية الموصوفة لك لتجنب أية إصابة بالعدوى.

3. اضطراب نظم القلب

من المضاعفات محتملة الحدوث بعد عملية القلب المفتوح؛ اضطراب نظم القلب، وخصوصًا الرجفان الأذيني. يكون هذا الاضطراب مؤقتاً بعد الجراحة فقط.

4. تخثر الدم

للوقاية من تخثر الدم بعد جراحة القلب المفتوح نحرص على إجراء الفحوصات اللازمة بشكل دوري خلال فترة إقامتك بالمشفى. اقرأ أيضاً:  جراحة القلب بالمنظار

5. اندحاس القلب

اندحاس القلب أو اندكاك القلب؛ حالة خطيرة تحدث عندما يملأ الدم المسافة بين عضلة القلب، والغشاء المحيط به، ما يزيد الضغط الواقع على عضلة القلب، ويقلل قدرتها على ضخ الدم، ونسبة حدوثها ضئيلة جداً. 

6. الفشل الكلوي

تزيد احتمالية تعرضك للفشل الكلوي بعد جراحة القلب في حال لم تكن مؤهلاً لإجراء الجراحة أو وجود بعض المعوقات الصحية. من أجل ذلك فإننا نقيم كل مريض قبل الجراحة بإجراء الفحوصات اللازمة ونتابعه عن كثب بعد الانتهاء من العملية.

7. ضعف الذاكرة

ضعف الذاكرة أو الهلاوس والهذيان بعد جراحة القلب المفتوح قد تحدث خلال الأسبوع الأول بعد الجراحة، ثم يعود المريض إلى حاله الطبيعي بعد ذلك. ونتابع كل مريض عن كثب بعد العملية لتقييم حالته.

8. عدم التئام عظام الصدر بعد العملية

بطبيعة الحال، يشُقُّ الجراح عظمة القص للوصول إلى القلب أثناء الجراحة، وبعد انتهاء العملية، يتم تثبيت عظمة القص بخيوط خاصة، حتى التآمها، وتأخذ هذه المرحلة عدة أشهر للالتئام الكامل بعد الجراحة.

جراحة القلب بالمنظار

 في هذا المقال تجد الكثير عن التئام عظمة القص والتعليمات المتبعة لتجنب تأخر التئام عظام الصدر: كم تستغرق فترة التئام العظام بعد عملية القلب المفتوح؟ 

 

كيف أتجنب مخاطر عملية القلب المفتوح؟

بعد معرفة أهم مخاطر عملية القلب المفتوح، كيف نتجنّب تلك المخاطر، ونحصل على أفضل النتائج بعد العملية؟ هذا ما نتناوله في النقاط الآتية:

  1. اختيار طبيب خبير، ومتمرِّس في عمليات القلب المفتوح لإجراء العملية.
  2. إجراء الفحوصات، وعمل التحاليل المطلوبة قبل العملية.
  3. الالتزام بالتعليمات الطبية، قبل وبعد العملية، بحذافيرها.
  4. الحفاظ على مستوى الكوليسترول وضغط الدم مستقرّيْن.
  5. تناول الأطعمة الصحية، وتجنّب الإفراط في الأكل.
  6. الراحة التامة وتجنب بذل مجهود بعد العملية.
  7. تناول الأدوية التي يوصيك بها الطبيب.
  8. الابتعاد عن التدخين وتعاطي الكحول.
  9. حافظ على نظافة الجرح بعد العملية.
  10. الحفاظ على استقرار حالتك النفسية.

تساهم النصائح المذكورة في الوقاية من معظم مخاطر عملية القلب المفتوح، ولمزيد من النصائح الخاصة بحالتك، يمكنك استشارة طبيبك الخاص، لإضافة التوصيات الأنسب لحالتك الصحية، وكيفية التعامل مع أي أمراض أُخرى تعاني منها بالفعل. اقرأ أيضاً: عملية القلب المفتوح

 

علامات فشل عملية القلب المفتوح

تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح 95 – 98%؛ ما يعني أن نسبة فشل العملية ضئيلة جداً. ولا يعد ظهور أحد الأعراض الجانبية أو مضاعفات العملية دليلاً على فشل العملية.

فشل عملية القلب المفتوح يكون بالعجز عن بلوغ الهدف المنشود من الجراحة. على سبيل المثال في حال كان الغرض من العملية علاج انسداد الشرايين التاجية؛ فإن فشل العملية يكون بظهور أعراض المرض من جديد؛ والتي تشمل ألم الصدر، وضيق التنفس، وتورم القدمين، وغير ذلك، وربما تظهر الإصابة بالنوبة القلبية مرةً أخرى.

وفي حال فشل عملية إصلاح أو استبدال الصمام القلبي، فإن الأعراض هي ذاتها أعراض الصمام التالف، سواءٌ أكانت أعراض كضيق الصمام الأورطي، أو ارتجاع الصمام الميترالي، يشيع ذلك مع إصلاح صمامات القلب، أما مع الاستبدال يطول عمر صمامات القلب أكثر.

اقرأ أيضاً: الفرق بين ارتجاع وارتخاء الصمام الميترالي | تعرف على أبرز الفروقات

 

أسئلة شائعة عن مخاطر عملية القلب المفتوح

نظرًا لكثرة التساؤلات حول مخاطر عملية القلب المفتوح، ننتقي لكم أبرز تلك التساؤلات ونجيب عليها في الفقرات الآتية:

هل من الممكن إجراء عملية قلب مفتوح مرتين؟

بالفعل، من الممكن إجراء عملية قلب مفتوح مرتين، وربما أكثر. ويرجع تحديد ذلك إلى بعض العوامل، مثل: الحالة الصحية للمريض، وجود أمراض مزمنة، أسباب فشل العملية الأولى، إلى غير ذلك. مع ذلك فإن تكرار العملية أكثر من مرة يستلزم تأهيل وتجهيز المريض بعناية قبل الجراحة لتجنب ظهور مضاعفات العملية. اقرأ: عملية القلب المفتوح للمرة الثانية كيف تضمن النجاح بأقل المخاطر؟ 

كم يعيش المريض بعد عملية القلب المفتوح؟

تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح 95 – 98%؛ ما يدل على فرصتك الكبيرة في نجاح العملية والعيش حياة طبيعية بعد الجراحة. 

هل عملية القلب المفتوح تسبب الوفاة؟

بالنظر إلى نسب النجاح المرتفعة للعملية، والتي تصل إلى 98%، يتضح الجواب عن هل عملية القلب المفتوح تسبب الوفاة، إذ تقارب نسبة الوفاة، الناتجة عن العملية مباشرةً، 2% فقط، وهي نسبة ضئيلة للغاية، تجعل العملية آمنة.

 

خاتمة

  • تُعد عملية القلب المفتوح أحد أكثر عمليات القلب انتشارًا حول العالم.
  • تتفاوت خطورة عملية القلب المفتوح من مريضٍ لآخر تبعًا لحالته. 
  • يُمكن تقليل مخاطر عملية القلب المفتوح، بحُسْن اختيار الطبيب.
  • تصل نسبة نجاح عملية القلب المفتوح إلى 98%.

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده خاصة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى الخامسة مساءا
تليفون العيادة الأرضي: ٢٦٩٠٥٠٥٩
تليفون العيادة المحمول: 01150009625
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى شفا بالتجمع الخامس : السبت من ١٢ الى ١ ظهرا
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى الجوي التخصصي بالتجمع الخامس : السبت من ١ الى ٢ ظهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الرئيسيةUncategorized8 من أهم مخاطر عملية القلب المفتوح | هل عملية القلب المفتوح تسبب الوفاة؟
Uncategorized

8 من أهم مخاطر عملية القلب المفتوح | هل عملية القلب المفتوح تسبب الوفاة؟

تُعد عملية القلب المفتوح العملية الأكثر شيوعًا لعلاج معظم أمراض القلب، إذ يجري الأطباء حول العالم أكثر من 900 ألف جراحة قلب مفتوح كل عام تقريبًا. ولكن هل سمعت قبلًا عن مخاطر عملية القلب المفتوح؟ معنا نحرص على تجهيز كل مريض بعناية لتجنب أية احتمالية لظهور مضاعفات ونوجهك إلى أهم الإرشادات بعد الجراحة.

 

دواعي عملية القلب المفتوح

تهدف عملية القلب المفتوح إلى علاج بعض أمراض القلب، مثل:

كم تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح؟ تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح 98%، حيث أننا نحرص على تجهيزك بعناية قبل العملية والأخذ بالاعتبار كيفية التعامل مع أعراض ما بعد الجراحة.

 

مخاطر عملية القلب المفتوح

لا يختلف اثنان على خطورة التعامل المباشر مع القلب، وعلى الرغم من ذلك فإن عملية القلب المفتوح من أكثر العمليات نجاحاً بنسبة تصل إلى 98%. إلا أن عددًا من الأعراض الطبيعية قد يتعرض لها المريض بعد العملية. وفيما يلي بيانٌ لأهم مخاطر عملية القلب المفتوح:

1. مضاعفات التخدير

تُجرى عملية القلب المفتوح تحت تأثير التخدير الكُلِّي، وككافة العمليات من ذلك النوع؛ قد تظهر بعد العملية بعض المشكلات مثل: الغثيان – القيء – جفاف الفم – ألم العضلات – الارتباك، وقد تستمر بعض تلك الأعراض لعدّة أيام عقِب الجراحة.

2. النزيف

بعد جراحة القلب المفتوح نحرص على متابعة المريض عن كثب، ومن أهم ما نتابعه هو مقدار النزيف بعد الجراحة؛ فهو مؤشر مهم على استقرار حالة المريض بعد العملية.

3. العدوى

نحرص قبل وبعد جراحة القلب المفتوح على تعقيمك جيداً، ونعتني بالجرح بعد العملية خلال إقامتك بالمستشفى. بعد ذلك يحين دورك في العناية بالجرح وتناول الأدوية الموصوفة لك لتجنب أية إصابة بالعدوى.

3. اضطراب نظم القلب

من المضاعفات محتملة الحدوث بعد عملية القلب المفتوح؛ اضطراب نظم القلب، وخصوصًا الرجفان الأذيني. يكون هذا الاضطراب مؤقتاً بعد الجراحة فقط.

4. تخثر الدم

يمثِّل تخثُّر الدم أحد أكثر المضاعفات حدوثًا بعد العمليات الجراحية، وتزداد فرصة حدوثه مع جراحات القلب تحديدًا، وينتج عن تخثُّر الدم عدّة مشكلات متفاوتة الخطورة، قد تصل إلى السكتة الدماغية في بعض الأحيان.

5. اندحاس القلب

اندحاس القلب أو اندكاك القلب؛ حالة خطيرة تحدث عندما يملأ الدم المسافة بين عضلة القلب، والغشاء المحيط به، ما يزيد الضغط الواقع على عضلة القلب، ويقلل قدرتها على ضخ الدم، وقد تؤدي تلك الحالة إلى الوفاة. 

6. الفشل الكلوي

أشارت بعض الدراسات الحديثة إلى احتمالية التعرض للفشل الكلوي، بعد جراحات القلب، بنسبة تصل إلى 30%، ويتوقف حدوث ذلك على عدّة عوامل، على رأسها: أهليّة المريض لإجراء العملية، وحالته الصحية العامة، ومعاناته سابقًا من مشكلات بالكُلى، إلى غير ذلك من العوامل.

جراحة القلب بالمنظار

7. ضعف الذاكرة

يُعاني أكثر من نصف المرضى بعض الاضطرابات في الذاكرة والتفكير، بعد جراحة القلب المفتوح، وعادةً ما يستمر هذا الوضع لبضعة أيام، إلا أن بعض المرضى يُعانون آثار ذلك لمدة قد تصل إلى خمس سنوات.

8. عدم التئام عظام الصدر بعد العملية

بطبيعة الحال، يشُقُّ الجراح عظمة القص للوصول إلى القلب أثناء الجراحة، وبعد انتهاء العملية، يتم تثبيت عظمة القص بخيوط خاصة، حتى التآمها، ولكن في بعض الحالات قد لا تلتئم عظمة القص لعِدّة أسباب مَرَضيّة، وقد يتطلب ذلك تدخلًا جراحيًّا آخر لعلاج المشكلة.

كيف أتجنب مخاطر عملية القلب المفتوح؟

بعد معرفة أهم مخاطر عملية القلب المفتوح، كيف نتجنّب تلك المخاطر، ونحصل على أفضل النتائج بعد العملية؟ هذا ما نتناوله في النقاط الآتية:

  • اختيار طبيب خبير، ومتمرِّس في عمليات القلب المفتوح، لإجراء العملية.
  • إجراء الفحوصات، وعمل التحاليل المطلوبة قبل العملية.
  • الالتزام بالتعليمات الطبية، قبل وبعد العملية، بحذافيرها.
  • الحفاظ على مستوى الكوليسترول وضغط الدم مستقرّيْن.
  • تناول الأطعمة الصحية، وتجنّب الإفراط في الأكل.
  • الراحة التامة وتجنب بذل مجهود بعد العملية.
  • تناول الأدوية التي يوصيك بها الطبيب.
  • الابتعاد عن التدخين وتعاطي الكحول.
  • حافظ على نظافة الجرح بعد العملية.
  • التواصل المستمر مع الطبيب.
  • الإبقاء على مزاجك معتدلًا.

تساهم النصائح المذكورة في الوقاية من معظم مخاطر عملية القلب المفتوح، ولمزيد من النصائح الخاصة بحالتك، يمكنك استشارة طبيبك الخاص، لإضافة التوصيات الأنسب لحالتك الصحية، وكيفية التعامل مع أي أمراض أُخرى تعاني منها بالفعل.

علامات فشل عملية القلب المفتوح

تكمُن علامات فشل عملية القلب المفتوح في التعرُّض لبعض المخاطر سالفة الذكر، وقد يكون ظهورها أحدها كافٍ لتأكيد فشل عملية القلب المفتوح، كما قد تفشل العملية نتيجة خطأ أثناء الجراحة، ولذا نُنَوِِّه على حُسن اختيار الطبيب. 

ولتحديد هل فشلت عملية القلب المفتوح حقًا أم لا؛ ينبغي مراجعة طبيب مختص وعرض كافة التفاصيل الخاصة بحالتك عليه، ومن ثَم تحديد اللازم، سواءً أكان إعادة العملية مرة أُخرى أم غير ذلك.

أسئلة شائعة عن مخاطر عملية القلب المفتوح

نظرًا لكثرة التساؤلات حول مخاطر عملية القلب المفتوح، ننتقي لكم أبرز تلك التساؤلات ونجيب عليها في الفقرات الآتية:

هل من الممكن إجراء عملية قلب مفتوح مرتين؟

بالفعل، من الممكن إجراء عملية قلب مفتوح مرتين، وربما أكثر، ويرجع تحديد ذلك إلى بعض العوامل، مثل: الحالة الصحية للمريض، وجود أمراض مزمنة، أسباب فشل العملية الأولى، إلى غير ذلك، ولكن تكرار العملية أكثر من مرة يكون مصحوبًا بفرصة أكبر لحدوث مضاعفات غير مرغوبة، ولذا لا بد من إجرائها لدى طبيب على قدر كبير من الخبرة، لتجنب الأخطاء أثناء العملية، وتحديد التوصيات الأنسب بعدها.

كم يعيش المريض بعد عملية القلب المفتوح؟

لا يُشترط اقتران الموت بعملية القلب المفتوح في جميع الحالات، كما أنه لا يوجد ضابط ثابت يُمكن قياس جميع الحالات عليه؛ ففي حين يعيش البعض أكثر من أربعين عامًا بعد العملية، قد لا تعدو حياة البعض أكثر من 5 سنوات فقط، وليس بالضرورة أن يكون طول أو قصر العمر ناتجًا عن العملية.

هل عملية القلب المفتوح تسبب الوفاة؟

بالنظر إلى نسب النجاح المرتفعة للعملية، والتي تصل إلى 98%، يتضح الجواب عن هل عملية القلب المفتوح تسبب الوفاة، إذ تقارب نسبة الوفاة، الناتجة عن العملية مباشرةً، 2% فقط، وهي نسبة ضئيلة للغاية، تجعل العملية آمنة، خصوصًا مع اختيار طبيب خبير لإجرائها.

خاتمة

  • تُعد عملية القلب المفتوح أحد أكثر عمليات القلب انتشارًا حول العالم.
  • تتفاوت خطورة عملية القلب المفتوح من مريضٍ لآخر تبعًا لحالته. 
  • يُمكن تقليل مخاطر عملية القلب المفتوح، بحُسْن اختيار الطبيب.
  • تصل نسبة نجاح عملية القلب المفتوح إلى 98%.

د.عبدالله عماد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس