الرئيسيةطرق تشخيص أمراض القلبأشعة الرنين المغناطيسي للقلب
طرق تشخيص أمراض القلب

أشعة الرنين المغناطيسي للقلب

أشعة الرنين المغناطيسي للقلب

أشعة الرنين المغناطيسي للقلب (MRI) هي تقنية لتصوير الأمور الطبية للقلب و تستخدم مجالًا مغناطيسيًا وأمواج راديو مُنشأة بواسطة الحاسوب لإنشاء صور تفصيلية للأعضاء والأنسجة في جسمك.

معظم أجهزة التصوير بالرنين المغناطيسي هي مغناطيس كبيرة بشكل أنبوبي. عندما تستلقي داخل جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي، يعمل المجال المغناطيسي داخل الجهاز مع أمواج الراديو وذرات الهيدروجين في جسمك لإنشاء صور مقطعية.

يمكن أيضًا لجهاز التصوير بالرنين المغناطيسي إنتاج صور ثلاثية الأبعاد يمكن رؤيتها من زوايا مختلفة.

أهمية أشعة الرنين المغناطيسي

تعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي وسيلة بسيطة وغير جراحية لفحص الجسم والأعضاء. وهو ينتج صورًا عالية الوضوح للداخل من الجسم تساعد في تشخيص مجموعة متنوعة من الحالات.

التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي للقلب والأوعية الدموية

يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي الذي يركز على القلب أو الأوعية الدموية التحقق من:

  • حجم ووظيفة أجنحة القلب.
  • سمك وحركة جدران القلب.
  • مدى الضرر الناجم عن نوبات قلب أو أمراض القلب.
  • مشاكل هيكلية في الأورطية، مثل الانتفاخات أو التمزقات.
  • التهابات أو انسداد الأوعية الدموية.

أسباب تصوير القلب بالرنين المغناطيسي

يعتبر تصوير القلب بالرنين المغناطيسي (MRI) أحد أكثر الأساليب تقدمًا لتشخيص أمراض القلب. يتيح هذا النوع من التصوير للأطباء الحصول على صور دقيقة ومفصلة للقلب. تستخدم هذه الطريقة مجالات مغناطيسية وأمواج راديو لإنشاء صور ثلاثية الأبعاد. يمكن لهذه الصور أن تكشف عن مشاكل لا يمكن رؤيتها بالطرق التقليدية. الدقة العالية لتصوير القلب بالرنين المغناطيسي تجعله خيارًا ممتازًا للتشخيص.

أولًا، يستخدم تصوير القلب بالرنين المغناطيسي لتقييم وظيفة القلب وبنيته. يمكن للأطباء تحليل حجم الغرف القلبية وسُمك جدران القلب. هذه المعلومات مهمة لتحديد وجود أمراض مثل اعتلال عضلة القلب. كما يمكن التعرف على مدى تأثير الأمراض على قدرة القلب على ضخ الدم. يساعد ذلك في تحديد العلاج المناسب.

ثانيًا، يعد تصوير القلب بالرنين المغناطيسي أداة حيوية لتشخيص الأمراض الوعائية القلبية. يمكنه كشف تضيق الشرايين والأوعية الدموية الأخرى. هذا يسمح بتقييم مخاطر الإصابة بأزمات قلبية وتحديد الحاجة إلى تدخلات جراحية. يفضل الأطباء استخدامه لمرضى يعانون من ألم في الصدر لتحديد سبب المشكلة بدقة.

ثالثًا، يستفيد تصوير القلب بالرنين المغناطيسي في تقييم أمراض الصمامات القلبية. يمكنه تحديد درجة تضيق الصمامات أو تسربها. هذا يساعد في اتخاذ قرار بشأن الحاجة إلى الجراحة. يعطي الأطباء صورة واضحة عن كيفية تأثير هذه الأمراض على وظائف القلب.

رابعًا، يعتبر تصوير القلب بالرنين المغناطيسي مفيدًا في متابعة المرضى بعد الجراحة القلبية. يمكنه مراقبة نجاح العملية وتقييم الحالة الوظيفية للقلب. هذا يساعد في التأكد من استقرار الحالة الصحية للمريض. يعد هذا ضروريًا لضمان عدم حدوث مضاعفات مستقبلية.

أخيرًا، يمكن لتصوير القلب بالرنين المغناطيسي اكتشاف الأمراض النادرة مثل أمراض العضلة القلبية الوراثية. يساهم في تحديد خطط العلاج المناسبة لهذه الحالات. يمكن لهذا التصوير توفير معلومات قيمة تساعد في إنقاذ حياة المرضى. لهذه الأسباب، يعد تصوير القلب بالرنين المغناطيسي أداة لا غنى عنها في عالم الطب الحديث.

أشعة الرنين المغناطيسي على القلب تساعد في تشخيص تلك الأمراض

اقرأ أيضاً: 7 أنواع لتخطيط صدى القلب أشهرها اشعة الايكو وفحص القلب بالمنظار

مخاطر أشعة الرنين المغناطيسي

نظرًا لاستخدام جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي مغناطيسات قوية، يمكن أن تكون وجود المعادن في جسمك خطرًا على سلامتك إذا جذبت إلى المغناطيس. حتى إذا لم تتم جذبها إلى المغناطيس، يمكن للأجسام المعدنية أن تشوه صور التصوير بالرنين المغناطيسي. 

جراحة القلب بالمنظار

قبل إجراء فحص بالرنين المغناطيسي، من المرجح أن تكمل استبيانًا يشمل ما إذا كان لديك معادن أو أجهزة إلكترونية في جسمك. وأشهر مثال هو الشرائح والمسامير الخاصة بترميم كسور العظام.

 أمثلة المعادن التي تمنع إجراء الرنين المغناطيسي

  • – مشابك معدنية
  • – زراعة القوقعة
  • – المفاصل الصناعية
  • – منظم ضربات القلب
  • – جهاز لولبي داخل الرحم
  • –  صمامات القلب الاصطناعية
  • – دبابيس ومسامير وألواح وشبكات معدنية
  • – رصاصة أو شظية أو أي نوع آخر من قطع المعدن.

كيفية التحضير

قبل فحص الرنين المغناطيسي، تناول الطعام كالمعتاد وتابع تناول أدويتك العادية، ما لم يُخبرك الطبيب بغير ذلك. عادةً ما يُطلب منك أن تغير إلى ثوب وتخلع الأشياء التي قد تؤثر على التصوير المغناطيسي، مثل:

  • – المجوهرات.
  • – دبابيس الشعر.
  • – النظارات.
  • – الساعات.
  • – الشعر الصناعي.
  • – الأسنان الصناعية.
  • – سماعات الأذن.
  • – حمالات الصدر ذات الأسلاك.
  • – مستحضرات التجميل التي تحتوي على جسيمات معدنية.

إجراء الاختبار بأشعة الرنين المغناطيسي

  • يشبه جهاز الرنين المغناطيسي أنبوبًا طويلاً مفتوحًا من الطرفين. تستلقي على طاولة قابلة للتحرك تنزلق إلى فت
  • حة الأنبوب. يراقبك فني الأشعة من غرفة أخرى، ويمكنك التحدث معه باستخدام الميكروفون.
  • إذا كنت تخاف من الأماكن المغلقة، وتسمى بالرهاب من المكان الضيق، قد تتلقى دواءً للمساعدة في الشعور بالنعاس والقلق. يتغلب معظم الأشخاص على الامتحان دون صعوبة.
  • يخلق جهاز الرنين المغناطيسي مجالًا مغناطيسيًا قويًا حولك، وتتوجه إليك موجات الراديو. الإجراء لا يسبب ألمًا. لا تشعر بالمجال المغناطيسي أو الموجات الراديوية، ولا يوجد أجزاء متحركة حولك.
  • أثناء فحص الرنين المغناطيسي، ينتج الجزء الداخلي من المغناطيس أصواتًا تكرارية، مثل القرع والدق وأصوات أخرى. يمكن أن يساعد في حجب الضجيج استخدام سدادات الأذن أو تشغيل الموسيقى.
  • في بعض الحالات، قد يتم حقن مادة تباين، وهي عادة غادولينيوم، من خلال خط وريد إلى وريد في يد أو ذراع. تساعد مادة التباين في توضيح بعض التفاصيل. نادرًا ما تسبب غادولينيوم ردود فعل تحسسية.
  • يمكن أن يستمر فحص الرنين المغناطيسي من 15 دقيقة إلى أكثر من ساعة. يجب عليك البقاء ثابتًا لأن الحركة يمكن أن تشوش على الصور.
  • أثناء فحص الرنين المغناطيسي الوظيفي، قد يُطلب منك أداء بعض المهام الصغيرة، مثل دق أصابعك الإبهام بأصابعك أو فرك كتلة من ورق الصنفرة أو الرد على أسئلة بسيطة. يساعد ذلك في تحديد الأجزاء التي تتحكم في هذه الأفعال.

تفسير نتائج أشعة الرنين المغناطيسي للقلب

عند تلقي نتائج أشعة الرنين المغناطيسي للقلب، يجب الانتباه إلى عدة مؤشرات مهمة. منها حجم وشكل القلب والغرف القلبية وسمك جدرانها. كذلك يتم التحقق من وجود أي تشوهات في البنية أو تجمعات سائلة قد تشير إلى التهاب أو تجمع دموي. الإطلاع على هذه المعلومات يمكن الطبيب من فهم الحالة الصحية للقلب بشكل أفضل.

أحد الأمور الرئيسية التي يبحث عنها الأطباء في نتائج الرنين المغناطيسي هو تقييم وظيفة القلب. يشمل ذلك النظر في كيفية انقباض وانبساط القلب مع كل نبضة، وتقييم كفاءة ضخ الدم. أيضاً، يمكن تحديد وجود أي انسدادات أو تضيق في الشرايين التاجية، مما قد يشير إلى مرض الشريان التاجي.

فضلاً عن تقييم البنية والوظيفة، يمكن لأشعة الرنين المغناطيسي الكشف عن أمراض القلب الخلقية والمكتسبة. هذا يشمل العيوب الخلقية مثل ثقوب القلب ومشاكل الصمامات. كما يمكنها التعرف على التغيرات الناتجة عن الأمراض مثل تليف القلب، وهو ما يمكن أن يؤثر على قدرة القلب على العمل بكفاءة.

أخيراً، تفسير نتائج أشعة الرنين المغناطيسي يتطلب خبرة طبية عالية. يجب أن يتم النظر في النتائج ضمن سياق الحالة الصحية الشاملة للمريض وبالتشاور مع اختبارات أخرى

هل من الممكن عمل أشعة الرنين المغناطيسي لمريض صمام القلب الصناعي أو الدعامات القلبية

في السنوات الأخيرة، شهدنا تطورات كبيرة في مجال التكنولوجيا الطبية. أصبحت أشعة الرنين المغناطيسي (MRI) أداة لا غنى عنها لتشخيص العديد من الحالات. لكن، عندما يتعلق الأمر بالمرضى الذين يحملون صمامات قلب صناعية أو دعامات، يثور السؤال: هل هذه الفحوصات آمنة لهم؟ تقنياً، يمكن إجراء الرنين المغناطيسي لهؤلاء المرضى، لكن الأمر يعتمد على نوع الجهاز المزروع ومواصفاته.

تصنع الصمامات القلبية الصناعية والدعامات من مواد مختلفة. بعضها مصنوع من مواد غير مغناطيسية، مما يجعلها آمنة للتعرض للمجال المغناطيسي للرنين. ومع ذلك، هناك أنواع أخرى قد تكون مصنوعة من مواد يمكن أن تتأثر بالمجالات المغناطيسية. لذلك، من الضروري التأكد من نوع الجهاز المزروع قبل إجراء الفحص.

قبل إجراء الرنين المغناطيسي، يجب على الطبيب المعالج استشارة الشركة المصنعة للصمام أو الدعامة. يجب تحديد ما إذا كان الجهاز “آمن للرنين” وتحت أي ظروف. يجب أخذ الاحتياطات اللازمة لضمان سلامة المريض خلال الفحص. قد يشمل ذلك ضبط إعدادات الرنين المغناطيسي لتقليل المخاطر.

أخيرًا، يعتبر التواصل بين الفريق الطبي والمريض أمرًا حيويًا. يجب إبلاغ المريض بجميع المخاطر المحتملة والإجراءات الوقائية. كما ينبغي أن يتم تقييم كل حالة على حدة، ويتم اتخاذ القرار بشأن إجراء الرنين المغناطيسي بناءً على التوازن بين الفائدة المتوقعة والمخاطر المحتملة. بفضل التقدم في التقنيات الطبية، أصبح بإمكان العديد من المرضى الذين يحملون هذه الأجهزة المزروعة إجراء فحوصات الرنين المغناطيسي بأمان، شرط التخطيط الدقيق والرعاية الطبية المناسبة.

أسئلة شائعة

ما هو الفرق بين السونار القلبي وتصوير القلب بالرنين المغناطيسي (MRI)؟

السونار القلبي يستخدم أمواج الصوت لإنشاء صور للقلب (أشعة الايكو)، في حين يعتمد تصوير القلب بالرنين المغناطيسي على المجال المغناطيسي وموجات الراديو لإنتاج صور دقيقة للأعضاء والأنسجة. تصوير القلب بالرنين المغناطيسي يوفر تفاصيل أفضل للأنسجة اللينة والتشريح الدقيق.

هل يتطلب تصوير القلب بالرنين المغناطيسي استعدادًا خاصًا؟

عادةً ما يكون التحضير لتصوير القلب بالرنين المغناطيسي بسيطًا. يُطلب عادةً من المريض تجنب تناول الطعام لبضع ساعات قبل الاختبار، وقد يُطلب نقل الأشياء المعدنية مثل المجوهرات والأزرار. يمكن أن يتم توفير تعليمات إضافية بناءً على ظروف كل حالة.

هل هناك مخاطر محتملة مع تصوير القلب بالرنين المغناطيسي؟

ليست مخاطر، ولكنه من الواجب خلع أي مواد معدنية أو إبلاغ الطبيب إذا كان لديك أي جسم معدني داخل الجسم. يشمل ذلك الأجهزة المزروعة، مثل الشرائح والمسامير ومنظم ضربات القلب وغير ذلك.

تجارب المرضى الأعزاء

د.عبدالله عماد
error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس