الرئيسيةعوامل الخطورة لأمراض القلبدليل شامل عن التخلص من الكولسترول نهائياً
عوامل الخطورة لأمراض القلب

دليل شامل عن التخلص من الكولسترول نهائياً

التخلص من الكوليسترول نهائياً

الكوليسترول هو مادة شمعية موجودة في الجسم والتي تلعب دورا حاسما في وظائف الجسم المختلفة. ومع ذلك، عندما تصبح مستويات الكوليسترول غير متوازنة، يمكن أن تشكل مخاطر صحية كبيرة. من المهم أن نفهم تأثير الكوليسترول على حياتنا واتخاذ خطوات استباقية للوقاية أو التخلص من الكولسترول نهائياً.

أنواع الكوليسترول الموجود بالجسم

التمييز بين LDL و HDL الكولسترول

يتم تصنيف الكوليسترول عادة إلى نوعين:

  • LDL (البروتين الدهني منخفض الكثافة)
  • والكوليسترول HDL (البروتين الدهني عالي الكثافة). 

غالبا ما يشار إلى الكوليسترول الضار LDL بأنه كوليسترول “سيء” لأنه يمكن أن يتراكم في الشرايين، مما يؤدي إلى انسداد وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. وهو النوع الذي نعنيه بحديثنا عن التخلص من الكولسترول نهائياً.

من ناحية أخرى، يعرف كوليسترول HDL باسم الكوليسترول “الجيد” لأنه يساعد على إزالة الكوليسترول LDL من مجرى الدم.

دور الكوليسترول في الجسم

في حين أن ارتفاع الكوليسترول الضار LDL يمكن أن يكون ضارا، فمن المهم أن ندرك أن الكوليسترول يخدم أيضا وظائف حيوية في الجسم. وهو يلعب دورا حاسما في إنتاج الهرمونات، وتوليف الفيتامينات، وتشكيل غشاء الخلية. يكمن المفتاح في الحفاظ على التوازن بين الأنواع المختلفة من الكوليسترول.

ما هو مستوى الكوليسترول الطبيعي

للحفاظ على الصحة المثلى، من الضروري الحفاظ على مستويات الكوليسترول ضمن النطاقات الموصى بها. تشير جمعية القلب الأمريكية إلى أن مستوى الكوليسترول:

  • LDL أقل من 100 ملغ/ ديسيلتر
  • ومستوى الكوليسترول HDL أعلى من 40 ملغ/ ديسيلتر للرجال و50 ملغ/ديسيلتر للنساء.

من المهم التشاور مع أخصائي الرعاية الصحية لتحديد المستويات المستهدفة المحددة بناء على العوامل الفردية، والطرق المناسبة لـ التخلص من الكولسترول نهائياً (النوع الضار).

قد يهمك أيضاً: أعراض الدهون الثلاثية ونسبتها الطبيعية في الدم

أسباب ارتفاع الكوليسترول

1. العوامل الوراثية وتاريخ الأسرة

يمكن أن يلعب علم الوراثة وتاريخ العائلة دورا مهما في مستويات الكوليسترول. إذا كان أفراد الأسرة المقربين يعانون من ارتفاع الكوليسترول، فقد يكون هناك استعداد وراثي. في مثل هذه الحالات، يصبح من الأهمية بمكان تبني عادات نمط حياة صحي لمواجهة التأثير الجيني.

2. النظام الغذائي غير الصحي وعادات الأكل

يمكن لنظام غذائي غني بالدهون المشبعة والدهون غير المشبعة والكوليسترول أن يساهم في ارتفاع مستويات الكوليسترول LDL. ويمكن أيضاً أن يلعب دوراً هاماً في التخلص من الكولسترول نهائياً.

ننصح باستهلاك الأطعمة مثل:

  • اللحوم الحمراء 
  • ومنتجات الألبان كاملة الدسم 
  • والوجبات الخفيفة المصنعة باعتدال. 

بدلا من ذلك، ركز على دمج الأطعمة الصحية للقلب مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون في نظامك الغذائي.

3. نمط الحياة الخامل وعدم ممارسة الرياضة

يرتبط الخمول البدني ارتباطا وثيقا بارتفاع مستويات الكوليسترول. قيادة نمط الحياة المستقرة يمكن أن تقلل من مستويات الكولسترول HDL وزيادة الكولسترول LDL. 

الانخراط في النشاط البدني المنتظم وممارسة الرياضة لا يساعد فقط على رفع الكولسترول HDL ولكن أيضا يساعد في إدارة الوزن وصحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام.

4. عوامل أخرى تساهم في ارتفاع الكوليسترول

عوامل أخرى مختلفة يمكن أن تسهم في ارتفاع مستويات الكولسترول، بما في ذلك:

  • العمر 
  • والوزن 
  • والتدخين
  • مع تقدمنا في العمر
  • زيادة الوزن أو السمنة
  • التدخين يضر الأوعية الدموية، مما يجعل من السهل على الكوليسترول أن يتراكم. 
  • بعض الحالات الطبية، مثل مرض السكري وقصور الغدة الدرقية، أن تؤثر أيضا على مستويات الكوليسترول.

اقرأ أيضاً: أهم اعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء

ما هو افضل علاج للكوليسترول والدهون الثلاثية؟

1. تناول الأطعمة التي تساعد في علاج الكولسترول

النظام الغذائي الصحي للقلب هو حجر الزاوية في التخلص من الكولسترول نهائياً بشكل فعال. ضع في اعتبارك ما يلي:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان، مثل الشوفان والبقوليات والفواكه، لأنها يمكن أن تساعد في خفض مستويات الكولسترول LDL.
  • الأحماض الدهنية أوميغا 3 الموجودة في الأسماك الدهنية مثل سمك السلمون والماكريل يمكن أن يكون لها أيضا تأثير إيجابي على الكوليسترول. 
  • تشمل الأطعمة المفيدة الأخرى المكسرات والبذور وزيت الزيتون والأفوكادو، والتي تحتوي على نسبة عالية من الدهون الصحية.

2. تجنب الأكل الممنوع لمرضى الكوليسترول

الحد من استهلاك الدهون المشبعة والدهون المتحولة لأنها يمكن أن ترفع مستويات الكولسترول LDL، وهذا أساسي في خطة العلاج والتخلص من الكولسترول نهائياً. توجد هذه الدهون عادة في:

  •  الأطعمة المصنعة 
  • والأطعمة المقلية 
  • واللحوم الدهنية ومنتجات الألبان كاملة الدسم.
  •  بالإضافة إلى ذلك، قلل من تناول الأطعمة الغنية بالكوليسترول، مثل لحوم الأعضاء والمحار.

للمزيد: النظام الغذائي لمريض القلب والأكل الممنوع لمرضى الكوليسترول 

3. الانتظام على الرياضة والنشاط البدني

الانخراط في النشاط البدني المنتظم وممارسة الرياضة أمر بالغ الأهمية لإدارة مستويات الكوليسترول. استهدف لمدة 150 دقيقة على الأقل من التمارين الهوائية المعتدلة الكثافة أو 75 دقيقة من التمارين القوية في الأسبوع. يمكن أن تساهم الأنشطة مثل المشي السريع وركوب الدراجات والسباحة والرقص في رفع مستويات الكوليسترول HDL وتعزيز صحة القلب.

أنواع التمارين المفيدة لخفض الكوليسترول

كل من التمارين الهوائية وتدريب القوة يمكن أن تكون مفيدة لخفض الكوليسترول. التمارين الهوائية مثل:

جراحة القلب بالمنظار
  • الركض 
  • وركوب الدراجات الهوائية 
  • وتحسين اللياقة القلبية الوعائية وتساعد على رفع الكولسترول HDL. 

تمارين تدريب القوة، مثل:

  • رفع الأثقال 
  • أو استخدام عصابات المقاومة، 
  • يمكن أن تزيد من كتلة العضلات، والتي بدورها تعزز قدرة الجسم على حرق الكوليسترول وتحسين الصحة الأيضية العامة.

كم المدة التي ننصح بها؟

  • حاول التدرب لمدة 30 دقيقة على الأقل من التمارين المعتدلة الكثافة معظم أيام الأسبوع. 
  • إذا كنت قصيرة في الوقت المحدد، يمكنك تقسيمها إلى ثلاث جلسات لمدة 10 دقيقة على مدار اليوم.

 تذكر أن الاتساق هو المفتاح. زيادة تدريجيا مدة وشدة التدريبات الخاصة بك كما يتحسن مستوى اللياقة البدنية الخاص بك.

4. اتباع نمط حياة صحي

بالإضافة إلى التغييرات الغذائية وممارسة الرياضة، يمكن أن تساهم بعض تعديلات نمط الحياة في خفض مستويات الكوليسترول.

  •  الإقلاع عن التدخين والكحول

التدخين يضر الأوعية الدموية، مما يجعلها أكثر عرضة لتراكم الكوليسترول وتضييق. الإقلاع عن التدخين لا يحسن الصحة العامة فحسب، بل يؤثر أيضا بشكل إيجابي على مستويات الكوليسترول. 

وبالمثل، يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول المفرط إلى رفع ضغط الدم ومستويات الدهون الثلاثية. إذا كنت تشرب الكحول، فافعل ذلك باعتدال – ما يصل إلى مشروب واحد يوميا للنساء وما يصل إلى مشروبين يوميا للرجال.

  • تخفيف الإجهاد والتوتر

يمكن أن يؤثر الإجهاد المزمن على مستويات الكوليسترول وصحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام. ممارسة تقنيات إدارة الإجهاد مثل التأمل، وتمارين التنفس العميق، واليوغا، أو الانخراط في الهوايات التي تجلب الفرح والاسترخاء. النوم الكافي والاسترخاء المنتظم يمكن أن يساعد أيضا في إدارة الإجهاد بشكل فعال.

  • الحفاظ على وزن صحي

الحفاظ على وزن صحي أمر بالغ الأهمية لإدارة مستويات الكوليسترول. الوزن الزائد، وخاصة حول الخصر، يمكن أن تسهم في ارتفاع مستويات الكولسترول LDL وانخفاض الكولسترول HDL. التركيز على اتباع نظام غذائي متوازن، والسيطرة على جزء، والنشاط البدني المنتظم لتحقيق والحفاظ على وزن صحي.

هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا بتغيير النظام الغذائي فقط؟

في بعض الحالات، قد لا تكون تعديلات نمط الحياة وحدها كافية لخفض مستويات الكوليسترول. بالتشاور مع أخصائي الرعاية الصحية، قد يتم وصف الأدوية أو التدخلات الطبية لإدارة الكوليسترول بشكل فعال. من المهم اتباع إرشادات مقدم الرعاية الصحية والاستمرار في تغيير نمط الحياة إلى جانب أي علاج موصوف.

إليك أيضاً: ارتفاع الكوليسترول | 4 نصائح فعالة لمرضى الكوليسترول المرتفع

5. الأدوية والرعاية الطبية

يتضمن العلاج الطبي للكوليسترول استخدام أدوية محددة.

تشمل الفئات الشائعة من الأدوية الخافضة للكوليسترول ما يلي:

  • الستاتين: تمنع هذه الأدوية إنزيمًا مشاركًا في إنتاج الكوليسترول، مما يقلل من مستويات الكوليسترول الضار.
  • عزل حمض الصفراء: ترتبط بالأحماض الصفراوية في الأمعاء، وتمنع إعادة امتصاصها وتعزز القضاء على الكوليسترول.
  • مثبطات امتصاص الكوليسترول: تقلل هذه الأدوية من امتصاص الكوليسترول الغذائي في الأمعاء.
  • مثبطات PCSK9: تستهدف بروتينًا مشاركًا في استقلاب الكوليسترول، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الكوليسترول الضار.

غالبًا ما يتم وصف الأدوية جنبًا إلى جنب مع تعديلات نمط الحياة. مع العلم أن العقاقير المخفضة للكوليسترول هي الأدوية الأكثر شيوعًا الموصوفة لخفض الكوليسترول.

الرصد المنتظم ضروري لتقييم فعالية الدواء وتعديل الجرعة إذا لزم الأمر. من الضروري التشاور مع أخصائي الرعاية الصحية لتحديد الأدوية والجرعات الأنسب بناءً على الاحتياجات والاعتبارات الفردية

مراقبة والحفاظ على مستويات الكولسترول الصحية

  • أهمية فحوصات الكوليسترول العادية

تعتبر فحوصات الكوليسترول المنتظمة ضرورية لمراقبة تقدمك والحفاظ على مستويات الكوليسترول الصحية. يمكن أن تساعد اختبارات الدم الروتينية، بما في ذلك لوحة الدهون، في تقييم مستويات الكوليسترول في الدم وتقديم رؤى حول صحة القلب والأوعية الدموية. 

من المستحسن أن تناقش مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك عدد المرات التي يجب أن يتم فيها فحص الكوليسترول بناء على عوامل الخطر الفردية الخاصة بك.

للمزيد: تحليل الكوليسترول متى وكيف والنتائج المتوقعه ؟

  • نصائح لمراقبة والحفاظ على مستويات الكولسترول الصحية

للحفاظ على مستويات الكولسترول الصحية على المدى الطويل، والنظر في النصائح التالية:

  • اتباع نظام غذائي صحي للقلب غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية.
  • الانخراط في النشاط البدني المنتظم والحفاظ على روتين ممارسة ثابت.
  • تجنب التدخين والحد من استهلاك الكحول.
  • إدارة الإجهاد من خلال تقنيات الاسترخاء، والنوم الكافي، والرعاية الذاتية.
  • الحفاظ على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الالتزام بأي أدوية أو علاجات موصوفة تحت إشراف أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك.

 

أسئلة شائعة حول التخلص من الكولسترول نهائياً

كم مدة علاج الكوليسترول؟

مدة علاج الكوليسترول تختلف حسب حالة كل فرد. في العديد من الحالات، يتعين على المريض الالتزام بالعلاج لفترة طويلة أو حتى مدى الحياة. يجب استشارة الطبيب للحصول على توجيهات دقيقة بناءً على حالتك الشخصية ونتائج الفحوصات.

هل علاج الكوليسترول مدى الحياة؟

في العديد من الحالات، يتطلب علاج الكوليسترول الالتزام المدى الحياة. العلاج المستمر يساعد في السيطرة على مستويات الكوليسترول والوقاية من مضاعفات صحية محتملة، مثل أمراض القلب والأوعية الدموية. يجب أن يتم تحديد فترة العلاج المستمر بناءً على تقدير الطبيب واحتياجات المريض الفردية.

هل يمكن الشفاء من الكولسترول والدهون الثلاثية؟

الكولسترول والدهون الثلاثية ليست حالات يمكن شفاؤها بشكل نهائي. إلا أنه من خلال اتباع نمط حياة صحي والالتزام بالتوجيهات الطبية، يمكن تحسين مستويات الكولسترول والدهون الثلاثية بشكل كبير وتقليل خطر المضاعفات الصحية.

 

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب بطب عين شمس at كلية الطب - جامعة عين شمس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
Professor of Cardiothoracic Surgery, Ain Shams University.
Former Fellow at Mayo Clinic and Texas Heart Institute
_________________
عنوان العيادة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
________________
المواعيد: السبت و الاربعاء من الثانية إلى الخامسة مساءا
________________
تليفون العيادة : 01150009625

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس