الرئيسيةالاكثر قراءةتجربتي مع عملية القلب المفتوح على لسان أحد المرضى
الاكثر قراءةفترة النقاهة بعد جراحة القلب

تجربتي مع عملية القلب المفتوح على لسان أحد المرضى

تجربتي مع عملية القلب المفتوح

 السلام عليكم، أسمي محمد أحمد عدلي، أود أن أشارككم تجربتي مع عملية القلب المفتوح. بدأ الأمر عندما تم تشخيصي بأحد أمراض القلب، مما جعل الطبيب يقرر أنني أحتاج عملية جراحية، وستكون عملية قلب مفتوح . حدد معي الطبيب الموعد الذي سوف أذهب فيه إلى المستشفى، وفور دخولي إلى المستشفى، جاءت إحدى الممرضات لتسحب مني عينة دم قد طلبها الطبيب.

بعدها، جاءت الممرضة مرة أخرى لتشرح لي أنها ستصطحبني إلى مركز الآشعة لأقوم بعمل أشعة سينية على منطقة الصدر.

أيضًا قمت بعمل أشعة إيكو على القلب، ورسم قلب، ثم عدت إلى غرفتي في المستشفى منتظرًا نتائج التحاليل.

فور وصول النتائج، حضر الطبيب وأطلَّع عليها ليخبرني أن الأمور تسير على ما يرام وأنني مهيأ للدخول إلى العملية.

ثم بدأ الطبيب بسؤالي العديد من الأسئلة عن أي نوع من الأدوية التي اتناولها، أو أي مرض آخر قد أصبت به في الفترة الأخيرة.

وأخبرني بضرورة التوقف عن التدخين وتناول الكحوليات، حيث يمكن أن أصاب بمضاعفات.

اقرأ ايضا : كيف تتم جراحة القلب المفتوح بالصور والفيديو >> جراحة القلب المفتوح .

تجربتي قبل عملية القلب المفتوح

عندما ذهب الطبيب، بدأت الممرضة إخباري بعددٍ من المعلومات عن العملية، ومخاطرها وسببها.

كما طلبت مني أن أقوم بالإمضاء على إقرار الموافقة على العملية إذا كنت أوافق.

قبل دخول العملية، ابلغتني الممرضة بأن الطبيب طلب امتناعي عن عدد من الأدوية التي كنت آخذها من قبل، أيضًا طلبت مني الامتناع عن الطعام والشراب بعد منتصف الليلة السابقة للعملية.

كما طلبت مني أن أقوم بقضاء حاجتي قبل الدخول إلى عملية القلب المفتوح.

أيضًا طلبت مني غسل منطقة الصدر جيدًا باستخدام نوع معين من الصابون الذي وصفه الطبيب، مع إزالة الشعر الموجود بتلك المنطقة.

تجربتي مع عملية القلب المفتوح

وفي صباح يوم العملية، اصطحبتني الممرضة إلى غرفة ما قبل العمليات، حيث جاء طبيب التخدير وبدأ النظر في التحاليل والآشعات الخاصة بي، وتاريخي المرضي.

طلب مني الطبيب أن أنام واسترخى و قام بوضع بعض الكانيولات البلاستيكية تحت المخدر الموضعي، ثم بدأ يحقن المادة المخدرة في جسدي، ثم غِبت عن الوعي.

تجربتي بعد عملية القلب المفتوح

بعد أن عاد إلَّي وعيي، وجدت نفسي في غرفة أخرى، غير الأخيرة التي كنت فيها، فيما بعد علمت من الممرضة أنها غرفة العناية المركزة.

أيضًا وجدت عدة انابيب متصلة بي، أحد الانابيب يخرج من منطقة الصدر.

والتي أعلمتني الممرضة بأنه لتنظيف الجرح وإخراج ما تبقى من دماء من أثر عملية القلب المفتوح.

أنبوب آخر كان متصلًا بأنفي، والذي علمت أنه يعمل على إمدادي بالاكسجين اللازم في هذا الوقت.

وأنبوب آخر يخرج من الرقبة، مع محلول متصل بأحد أوردتي، وبعض الأسلاك التي تتصل بمنطقة الصدر وأخرى في اصبع يدي.

أيضًا كانت لدي قسطرة بولية تخرج من فتحة البول.

ظل الطبيب يراقب حالتي في تلك الغرفة لمدة يومين متتاليين، وظللت أتلقى الرعاية التمريضية في هذا الوقت من أدوية قد وصفها لي الطبيب.

وبعض المحاليل، وأيضًا تغيير لمكان الجرح لمنع انتشار العدوى فيه.

 

فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح

بعد قضاء اليومين في تلك الغرفة، بدأوا نقلي لغرفة عادية كالتي كنت فيها أول مرة، وهناك بدأوا تجهيزي للخروج من المستشفى.

بدأ الطبيب بمتابعة حالتي ومتابعة نشاطي، حيث أنه اخبرني بضرورة العودة إلى النشاط سريعًا لمنع الإصابة بالجلطات.

جراحة القلب بالمنظار

قام الطبيب بتنظيم جدول لأقوم ببعض الأنشطة الخفيفة التي لا ترهق عضلة القلب ولا تسبب مضاعفات.

أيضًا طلب الطبيب من الممرضة تعليمي تمارين التنفس، والتي كنت انتظم عليها يوميًا.

بعد فترة، قام الطبيب بإزالة الانبوب الموجود في صدري، حيث قال أن الجرح اصبح على مايرام.

أيضًا قاموا بإزالة القسطرة البولية، والأنابيب الأخرى.

ظل الطبيب يتابع حالتي ويطلب تحاليل كل فترة مع قياس العلامات الحيوية باستمرار للاطمئنان على نبض القلب لدي، وأيضًا مستوى ضغط الدم.

بعد مرور ما يقارب الأسبوع، نظر طبيبي إلى آخر تحاليل وآشعات قمت بها.

وأبلغني بأنني مستعد للذهاب إلى المنزل ولكن أبلغني أيضًا بالعديد من التعليمات الواجب إتباعها لتجنب أي مضاعفات.

اقرأ ايضا : احدث التنقنيات المستخدمة لعملية القلب المفتوح >> جراحة القلب بالمنظار 

 

تجربتي مع جراحة القلب المفتوح .. العناية المنزلية

طلب الطبيب مني أن اهتم بعناية الجرح بعد عملية القلب المفتوح ، حيث أنه يمكن أن يتحول إلى مصدر للعدوى مسببًا العديد من المضاعفات.

أبلغني بضرورة الحفاظ على منطقة الجرح دافئة وجافة، وأنه من الممكن الاستحمام ولكن بالماء الدافئ فقط لفترة لا تزيد عن 10 دقائق.

مع الحفاظ على منطقة الجرح حتى لا يصلها الماء.

وصف لي الطبيب عدد من الأدوية والتي أبلغني أنها ستقوم بتقليل الألم في منطقة الجرح.

نصحني الطبيب بالحصول على قسط كافٍ من الراحة، وعدم القيام بأي أنشطة بدنية عنيفة.

كما نصحني بتجنب تناول الكافيين بعد عملية القلب المفتوح.

أيضًا اخبرني بأنني قد أعاني من تقلبات في النوم أو بعض الصعوبات.

حذرني الطبيب أنه يجب علي الاتصال به فورًا إذا لاحظت أي علامات غريبة في منطقة الجرح، مثل إحمرار، أو سخونية، أو إذا اصابتني حمة أو عند ظهور أي إفرازات من مكان الجرح.

كما وصف لي جدول للمتابعة الطبية الذي يجب أن التزم به لمتابعة تطور الحالة.

التزمت بتعليمات الطبيب كاملةً، ومع المتابعة، أصبحت أفضل حالًا وأصبحت قادرًا على التأقلم بشكل جيد.

تجربتي بعد شهرين من الجراحة

بفضل الله اصبحت كل احوالي ممتازة و اصبح بامكاني الان قيادة السيارة و العودة الى العمل و النزول و الخروج و طلوع السلالم بشكل طبيعي. كما يمكنني الان الصلاة بصورة طبيعية و السجود بدون الحاجة الى الجلوس اثناء الصلاة. كما يمكنني الان رفع بعض الاحمال بدون الم و اشعر بنشاط و حيوية بالمقارنة بوضعي قبل عملية القلب المفتوح . كما ان حياتي الزوجية اصبحت شبه طبيعية مقارنة بالالام و ضيق النفس الذي كان يصيبني سابقا

تلك كانت تجربتي الكاملة مع عملية القلب المفتوح، أتمنى لكل مريض الشفاء والعافية.

 

فيديوهات عن عملية القلب المفتوح

YouTube video

YouTube video

تعليق لدكتور ياسر النحاس حول تجربة المريض

تجربة المريض التي ناقشناها اليوم تسلط الضوء على الأهمية القصوى للتخطيط الدقيق والعناية المتقدمة في جراحات القلب المفتوح. من البداية، يجب أن يتم تقييم حالة المريض بشكل شامل، مع التركيز على كل من الجوانب الفيزيولوجية والنفسية لضمان أفضل نتيجة ممكنة. التخطيط الجيد يعني أيضًا التأكد من أن المريض وعائلته مُعدّين جيدًا ومدركين لكل خطوة من خطوات العملية وما يتبعها من مرحلة التعافي.

العملية نفسها تتطلب مهارة فائقة ودقة، حيث يجب على الفريق الجراحي التنسيق بشكل مثالي لضمان النجاح. في هذه الحالة، تم استخدام أحدث التقنيات وأفضل الممارسات لتقليل المخاطر وتحسين فرص التعافي السريع والكامل للمريض.

مرحلة ما بعد العملية، والتي تتضمن المراقبة الدقيقة والدعم الطبي، هي بالغة الأهمية. يجب توفير الرعاية اللازمة للمساعدة في التعافي البدني وكذلك الدعم النفسي للمريض وأسرته. العمل المشترك بين المريض وفريق الرعاية الصحية أمر حاسم لتحقيق أفضل النتائج.

هذه التجربة تؤكد مرة أخرى على أن النجاح في مثل هذه العمليات يعتمد على الخبرة، التخطيط الدقيق، والرعاية المتواصلة. يجب علينا كأطباء أن نستمر في تطوير مهاراتنا ومعارفنا لنقدم لمرضانا الرعاية الأفضل الممكنة

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
Professor of Cardiothoracic Surgery, Ain Shams University.
Former Fellow at Mayo Clinic and Texas Heart Institute
_________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر .(استفتاء الاهرام)
أفضل جراح قلب في مصر (صدى البلد)
_________________
عنوان العيادة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
________________
المواعيد: السبت و الاربعاء من الثانية إلى الخامسة مساءا
________________
تليفون العيادة : 01150009625
error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس