عملية تغيير صمام القلب بالمنظار وخطوات الجراحة بالتفصيل

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

عملية تغيير صمام القلب بالمنظار واحدة من أحدث التقنيات المستعملة في علاج أمراض صمامات القلب، بمميزاتها المتعددة ومضاعفاتها القليلة ونسبة نجاحها المرتفعة.

عملية تغيير صمام القلب بالمنظار

جراحات تغيير صمامات القلب بالمنظار مثل عملية تغيير الصمام الميترالي بالمنظار هي الجراحة الأحدث والأكثر أماناً نسبياً، وتتسم بفترة تعافي قصيرة ونسبة نجاح مرتفعة، واحتمالية أقل في مضاعفات ما بعد الجراحة، إذ تختلف عن عملية القلب المفتوح في تقنية الإجراء.

كيف يتم تغيير صمام القلب بالمنظار؟ تجرى الجراحة عبر شق جانبي في الصدر دون شق عظمة القص، ومن ثمَّ يتسنى للطبيب إصلاح أو استبدال الصمام الأورطي أو صمام القلب التالف وفقاً للحالة وما يناسبها.

طالع أيضاً: علاج تكلس الصمام الأبهري

المرضى المرشحون لعمليات القلب بالمنظار

  1. جراحات الصمام الأورطي.

  2. جراحات الصمام الميترالي.

  3. العديد من عيوب القلب الخلقية.

  4. علاج أنواع محددة من أورام القلب.

  5. علاج انسداد الشرايين التاجية للقلب.

مميزات عملية تغيير صمام القلب بالمنظار

إن أردنا وصف الأمر باختصار، فإن عملية جراحة القلب بالمنظار قد تفوقت على القلب المفتوح بما لا يدع مجالاً للشك، والنقاط التالية تبين مميزات جراحة القلب بالمنظار:

  1. فترة تعافي سريعة.

  2. فرص أقل للإصابة بالعدوى.

  3. ندبات العملية صغيرة، فيكون مظهرها أحسن من الجراحة.

  4. ألم أقل، نزيف أقل، ومضاعفات أقل من جراحة القلب المفتوح.

عيوب ومخاطر عملية تغيير صمام القلب بالمنظار

عيوب جراحة القلب بالمنظار شأنها شأن المخاطر المحتملة لمختلف التدخلات الجراحية، إلا أن فرص الإصابة بها وتعددها أقل من القلب المفتوح، وتشمل:

  • العدوى.

  • النزيف.

  • التجلطات الدموية.

  • اضطراب نظم القلب.

  • الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية والوفاة.

  • كما أن من عيوبها أنها غير ملائمة لجميع المرضى، ما يضطرنا أحياناً إلى وسائل أخرى.

قد يهمك أيضاً: جراحة القلب بالليزر 

ماذا يحدث قبل وأثناء وبعد انتهاء الجراحة

نجاح عملية تغيير صمام القلب بالمنظار والتعافي منها تعافياً تاماً ليس مقتصراً على خبرة الطبيب الجراح، فهنالك أهمية كبيرة للتجهيزات الخاصة بالعملية قبل إجراء الجراحة، وأيضاً فترة التعافي من العملية والالتزامات المتبعة خلال تلك الفترة لهما تأثير مباشر على نجاح العملية وتجنب المضاعفات.

1- قبل تغيير صمامات القلب

  • بعد زيارة الطبيب وتحديد الحاجة للتدخل الجراحي يبدأ الطبيب في تجهيز المريض، ويظهر ذلك في صورة الفحوصات وأنواع الأشعة وغير ذلك من الفحوصات المطلوبة قبل إجراء العملية.

  • بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب لك قبل العملية، أو بعض الأدوية التي يطلب منك التوقف عن تناولها قبل الجراحة.

  • في تلك الفترة عليك بإبلاغ الطبيب بكل ما لديك من معلومات متعلقة بحالتك الصحية الحالية والسابقة، والمشاكل الصحية التي مررت بها مسبقاً أو الأدوية التي تتناولها.

للمزيد من المعلومات المتعلقة بهذه المسألة اقرأ هذا المقال: التحاليل المطلوبة قبل عملية القلب المفتوح

واقرأ أيضاً هذا المقال: تمارين التنفس و الساق قبل و بعد جراحة القلب| المقياس الحلزونى التحفيزى

2- أثناء الجراحة | كيف يتم تغيير صمام القلب

إليك كيف يتم تغيير صمام القلب في 5 خطوات: 

  1. إدخال المريض لغرفة العمليات ثم تخدير المريض.

  2. تعقيم الصدر وأي منطقة سيجرى فيها تدخل جراحي.

  3. وفقاً لنوع عملية تغيير صمام القلب بالمنظار يجري الطبيب الشقوق الجراحية المناسبة، ففي جراحة تغيير الصمام الميترالي بالمنظار يجري الطبيب شق جانبي طوله 5 سم.

  4. استبدال صمام القلب التالف، والتأكد من كفاءة عمله وإغلاق الجرح.

  5. إغلاق الجروح، ثم نقل المريض إلى غرفة الرعاية المركزة بعد عملية القلب المفتوح.

في هذا المقال العديد من التفاصيل عن شكل جرح عملية القلب المفتوح 

3- الحياة بعد تغيير صمام القلب 

تتسم الفترة التي تلي أياً من التدخلات الجراحية ببعض الحيطة والحذر، ففيها يكون المريض عرضة للمضاعفات الخاصة بالجراحة، إضافةً إلى التزامه بنظام خاص يقيد مختلف أنشطته الحياتية وفقاً لنوع التدخل الجراحي.

إليك فيما يلي بعض النصائح بعد عملية تغيير صمام القلب بالمنظار، إضافة إلى بعض الملابسات وطبيعة الحياة بعد تغيير صمام القلب في خلال فترة التعافي:

  • يُحجَز المريض لمدة 24 ساعة في غرفة العناية المركزة، ثم بعد ذلك يتم حجزه في المستشفى لمدة 3-4 أيام.

  • في خلال 3 أسابيع من إجراء العملية يتمكن المريض من معاودة ممارسة معظم أنشطته الحياتية في حال إجراء العملية بتقنية طفيفة التوغل كالمنظار، وقد تزيد إلى 8 أسابيع مع الجراحة. ويتم مراجعة الطبيب بشكل دوري لتحديد ما هو مسموح للمريض به خلال تلك الفترة وما هو محظور عليه فيها.

  • ينصح بالرعاية الذاتية والاهتمام بالجرح وممارسة الرياضة الخفيفة وتمارين التنفس العميق.

  • بعد العملية يصف الطبيب بعض الأدوية، بما فيها مسكنات الألم والمضادات الحيوية وأدوية السيولة، أضافة لما قد يلزم في الحالات الخاصة للمرضى.

  • كما أنصحك بالحفاظ على نظام غذائي صحي بعد العملية، ومعاودة المشي في أقرب فرصة، إضافةً إلى الالتزام بالأدوية وعدم التغيير فيها أو تناول أي دواء بدون استشارة الطبيب، منعاً للتداخلات الدوائية أو حالة المريض الخاصة.

  • طالع هذا المقال عن النظام الغذائي لمريض القلب، وهذا المقال حول العناية بالجرح بعد عملية القلب المفتوح.

طالع هذا المقال لشئ من التفصيل: الحياة بعد تغيير صمام القلب 

  نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب بالمنظار

  • تشارك العديد من الأسباب في تحديد نسبة نجاح العمليات المختلفة، منها خبرة الطبيب المعالج، وحالة المريض الصحية، وعمر المريض والمشاكل الصحية الحالية والسابقة.

  • يمكن تحديد نسبة النجاح المتوقعة للعملية مع الطبيب من خلال إطلاع على العديد من المعلومات الخاصة بك وبحالتك الصحية.

  • بشكل عام ترتفع نسبة نجاح عملية تغيير صمام القلب بالمنظار لتصل إلى 98% في كثير من الحالات.

قد يهمك أيضاً: نسبة نجاح عملية تغيير الصمام الأورطي 

مدة جراحات القلب بالمنظار ونسبة نجاح العملية

 مدة العملية تتراوح ما بين 3-4 ساعات، وذلك تبعاً لنوع الجراحة والمرض المُعَالج.

مضاعفات عملية تغيير صمام القلب بالمنظار

تُعدّ عملية تغيير صمام القلب بالمنظار إجراء طبي متقدم يهدف إلى استبدال الصمامات القلبية التالفة أو المريضة دون الحاجة إلى فتح القفص الصدري بشكل كامل، مما يقلل من التوغل الجراحي ويساعد في تسريع عملية الشفاء. ومع ذلك، كما هو الحال مع أي إجراء جراحي، هناك مضاعفات محتملة يجب أخذها بعين الاعتبار. تُقسم هذه المضاعفات إلى جزأين: المضاعفات قصيرة المدى والمضاعفات طويلة المدى.

المضاعفات قصيرة المدى

  1. النزيف: يعتبر النزيف من المضاعفات الشائعة في الجراحات الكبرى، وقد يتطلب نقل دم أو عمليات جراحية إضافية للسيطرة عليه.
  2. العدوى: على الرغم من الإجراءات الوقائية الصارمة، قد تحدث العدوى في موقع الجراحة أو في الصمام الجديد، مما يتطلب معالجة فورية بالمضادات الحيوية أو حتى جراحة إضافية.
  3. مشاكل الرئة: يمكن أن تؤدي الجراحة والتخدير إلى مضاعفات تنفسية، خصوصًا لدى المرضى الذين يعانون من مشاكل رئوية مسبقة.
  4. المضاعفات القلبية: تشمل اضطرابات نظم القلب، النوبات القلبية، أو حتى الفشل القلبي، خاصةً في المرضى الذين لديهم تاريخ من أمراض القلب.

المضاعفات طويلة المدى

  1. تدهور وظائف الصمام: قد تتآكل الصمامات الصناعية أو تتلف بمرور الوقت، مما يتطلب استبدالًا آخر.
  2. المضاعفات الناتجة عن الأدوية: مثل الأدوية المضادة للتخثر التي يجب أن يتناولها المرضى بعد الجراحة لمنع تكون الجلطات على الصمام الجديد، والتي قد تسبب مشاكل مثل النزيف.
  3. تكوّن الجلطات: على الرغم من العلاج بمضادات التخثر، قد تتشكل جلطات دموية على الصمام الجديد، مما يعرض المريض لخطر السكتة الدماغية أو المضاعفات الأخرى.
  4. التهاب الشغاف: التهاب بطانة القلب، وهو حالة خطيرة يمكن أن تؤثر على الصمامات القلبية الطبيعية والصناعية.

يجب أن يتم تقييم هذه المضاعفات ومناقشتها بشكل شامل بين المريض والطبيب قبل الخضوع لعملية تغيير الصمام بالمنظار، ويتم اتخاذ القرارات بناءً على المخاطر والفوائد المحتملة للإجراء.

أفضل دكتور لجراحات القلب المفتوح والتدخل المحدود

مع د.ياسر النحاس أستاذ جراحة القلب والصدر جامعة عين شمس وجراحات القلب المفتوح والتدخل المحدود، يمكنك أن تضمن أفضل النتائج لجراحات القلب وجراحة القلب بالمنظار في أفضل المراكز الطبية في مصر، للاستفسارات تواصل معنا الآن على الواتساب. 

أسئلة شائعة حول تغيير صمامات القلب 

1- كم تستغرق عملية تبديل صمام القلب؟

تختلف مدة عملية تبديل صمام القلب تبعاً لنوع التدخل الجراحي المتبع، فمدة عملية القلب المفتوح تختلف عن مدة عملية تغيير الصمام بالمنظار أو القسطرة، ولكن في المتوسط تستغرق عملية تبديل صمام القلب من 3 إلى 5 ساعات.

اقرأ أيضاً: كم تستغرق فترة التئام العظام بعد عملية القلب المفتوح؟ 

2- هل عملية تغيير صمام القلب خطيرة؟

عمليات تغيير صمامات القلب ليست بالخطيرة؛ وخاصةً مع استعمال التقنيات الفعالة طفيفة التوغل كتغيير صمامات القلب بالمنظار.

ولا تقارن خطورة العملية والسؤال إن كانت عملية تغيير صمام القلب خطيرة بخطورة المضاعفات المحتملة على إثر أمراض الصمام الميترالي، وعن نسبة حدوث مضاعفات إثر العملية فهي نسبة لا تكاد تذكر؛ وتشمل تلك المخاطر:

  • نزيف وفقدان للدم.

  • صعوبة في التنفس.

  • تكون جلطات دموية.

  • اضطراب في نظم القلب.

  • الحساسية من بعض أنواع الأدوية.

  • التعرض لنوبة قلبية أو سكتة دماغية.

  • العدوى في الشق المصنوع في منطقة الفخذ.

  • الإصابة بالعدوى، وخاصة في الصمام الصناعي.

  • إصابة أحد الأحشاء المجاورة للقلب بالضرر كالرئتين والأعصاب وغيرهما. 

لأي استفسار حول جراحة القلب بالمنظار لا تتردد في التواصل معنا.

فيديوهات هامة

YouTube video

YouTube video

YouTube video

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!