الرئيسيةعملية القلب المفتوحهل عملية القلب المفتوح تحتاج نقل دم ؟ تحضيرات هامة قبل الجراحة
عملية القلب المفتوح

هل عملية القلب المفتوح تحتاج نقل دم ؟ تحضيرات هامة قبل الجراحة

هل عملية القلب المفتوح تحتاج نقل دم

عملية القلب المفتوح هي ضرورة حياتية من أجل صحة قلبية أفضل؛ نحرص قبل إجرائها على تحضيرك بعناية من أجل ضمان نسبة نجاح تزيد عن 98%، وتجنب مضاعفات الجراحة. هل عملية القلب المفتوح تحتاج نقل دم ؟ أجل؛ تعرف معنا على التحضيرات الأساسية قبل جراحة القلب، ومنها التواصل مع متبرعين بالدم.

هل عملية القلب المفتوح تحتاج نقل دم

أجل؛ عملية القلب المفتوح هي جراحة كبرى، حيث نقوم بشق الصدر، وتوصيل القلب بماكينة المجازة القلبية الرئوية. في جراحة القلب تكون عرضة لفقدان كمية من الدم، حالها كحال مختلف العمليات الجراحية. حتى وإن لم تكن كمية الدم المفقودة كبيرة بما يضر صحتك، فإننا نعوض الدم المفقود للمريض عبر نقل الدم.

هل عملية القلب المفتوح تحتاج نقل دم؟ نعم، إذاً كيف أوفر أكياس دم من اجل العملية؟
لتوفير أكياس دم نقوم بالتواصل مع بنك الدم بالمستشفى في العادة حتى يوفر لنا الكميات المطلوبة للجراحة. ولكن؛ قد يسمح لك بالتواصل مع متبرعين بالدم من أجل التبرع بالكمية المطلوبة، إما من نفس فصيلتك، أو بالتبرع من فصيلة دم أخرى واستبدال هذا الكيس بكيس آخر من نفس فصيلتك من بنك الدم.

كيفية تحضير الدم لجراحة القلب المفتوح

يُعد تحضير الدم لجراحة القلب المفتوح خطوة أساسية لضمان نجاح العملية. تبدأ العملية بتحديد فصيلة الدم والتحقق من التوافق. يجب إجراء فحوصات دقيقة للتأكد من خلو الدم من الأمراض. يعتبر التبرع بالدم من المريض نفسه قبل العملية أحد الخيارات المفضلة. هذا يقلل من مخاطر ردود الفعل التحسسية ونقل العدوى.

في الخطوة التالية، يتم فحص الدم للتأكد من مستويات الهيموجلوبين ووظائف الصفائح الدموية. إذا كانت هناك حاجة، يتم تحضير الدم بإضافة مكملات مثل الحديد. يجب أن يتم تخزين الدم في ظروف مثالية للحفاظ على صلاحيته. يتم أيضًا اختبار الدم لمضادات الجسم التي قد تؤثر على نجاح العملية.

من المهم أيضًا تحضير كميات كافية من الدم لتغطية الحاجة المتوقعة خلال الجراحة. يتم اعتماد خطة لإدارة الدم تتضمن استراتيجيات لتقليل الفقد خلال العملية. يتم استخدام تقنيات حديثة مثل استرجاع الدم المفقود وإعادة استخدامه. هذا يساعد في الحفاظ على مستويات الدم مستقرة وتقليل الحاجة إلى نقل الدم.

أخيرًا، يتم التأكيد على أهمية مراقبة المريض عن كثب بعد نقل الدم. يجب مراقبة العلامات الحيوية والتأكد من عدم وجود ردود فعل سلبية. يتم تقييم فعالية نقل الدم من خلال متابعة مستويات الهيموجلوبين والتأكد من استقرار وظائف القلب. يعد التواصل الفعال بين فريق الجراحة ووحدة نقل الدم ضروريًا لضمان النجاح.

تحضيرات أساسية قبل جراحة القلب المفتوح

  • إجراء الفحوصات اللازمة قبل العملية

هناك بعض الفحوصات التي من الممكن أن يطلبها أو يحتاجها الطبيب للمساعدة في أداء العملية واستبعاد أية مشاكل قد تؤثر على سير العملية أو تستدعي رعاية خاصة، تشمل تلك الفحوصات:

    • رسم القلب
    • وظائف كبد
    • وظائف كلى
    • سيولة الدم
    • تصوير بالايكو
    • تصوير الصدر بالأشعة السينية
  • الامتناع عن الطعام والشراب قبل العملية بحوالي 8-12 ساعة
  • تجنب شرب الكافيين أو الكحوليات قبل الجراحة ب 48 ساعة
  • السلامة الصحية وتجنب مخالطة المرضى قبل الجراحة
  • اصطحب معك المستلزمات الأساسية التي ستحتاجها
  • التوقف عن التدخين قبل العملية
  • التغذية الصحية
  • التعامل الصحيح مع الأدوية
    • أبلغ الطبيب بالأدوية التي تتناولها
    • أوقف أدوية السيولة ومضادات التجلط
    • أوقف مضادات الصفائح الدموية مثل الأسبرين
    • بعض أنواع الأعشاب مثل عشب جينكو بيلوبا المنشط للدورة الدموية

اقرأ أيضاً: 10 نصائح لتتجنب مخاطر عملية القلب المفتوح وتحقيق نسبة نجاح 98%

ما الذي علي فعله قبل الجراحة

في اليوم السابق لجراحة القلب المفتوح ننصح بالآتي:

  • جهز متعلقاتك الشخصية، حيث أنك ستقيم اسبوعاً كاملاً بالمستشفى
  • أنهِ امورك ومشاغلك الضرورية قبل الجراحة؛ من أجل راحة تامة بعد العملية
  • جهز أوراقك الشخصية وأوراقك الطبية وأوراق التأمين
  • التزم بالتوجيهات التي ذكرناها لك حول تناول ألأدوية
  • امتنع عن الطعام والشراب قبل 12 ساعة من الجراحة
  • اغتسل بصابون مضاد للجراثيم ليلة العملية

ما الذي علي فعله يوم العملية

ليس عليك التفكير في أمور كثيرة صباح يوم العملية، سيقوم فريقنا الطبي باللازم من أجل تجهيزك للدخول إلى غرفة العمليات وإجراء جراحة ناجحة.

يبدء اليوم ببعض الفحوصات الطبية، ثم تجهيزك للتخدير والدخول إلى غرفة العمليات. عملية القلب المفتوح هي عملية آمنة ونسبة نجاحها مرتفعة، وليس هناك ما يدعو إلى القلق.

قد تزيد معرفتك بخطوات عملية القلب المفتوح من طمأنينتك وتقلل من القلق؛ لهذا نتطرق إلى خطوات جراحة القلب المفتوح.

قد يهمك: جراحة القلب المفتوح 

كيف تتم عملية القلب المفتوح

  1. يحجز المريض بالمستشفى ليلة العملية
  2. قبل البدء في الجراحة مباشرة نقوم بحلق شعر المريض في موضع العملية وتعقيم موضع الجراحة
  3. في صباح يوم العملية قد نجري بعض الفحوصات البسيطة، ثم ننقل المريض إلى غرفة العمليات من أجل التخدير
  4. بعد التخدير نشرع في التجهيز الفعلي لجراحة القلب المفتوح:
    1. تركب قسطرة وريدية في الوريد الوداجي.
    2. توضع قسطرة أخرى في أحد الشرايين لمتابعة القيم الحيوية.
    3. تركيب أنبوب التنفس وتوصيلك بكافة الأجهزة اللازمة لمتابعة علاماتك الحيوية
  5. ونبدء بشق عظام الصدر بجرح طوله 8 – 20 سم حسب نوع الجراحة
  6. نوصل المريض بماكينة القلب الصناعي، ونبدء في هذه اللحظة في علاج انسداد الشرايين وتبديل شرايين القلب
  7. تنتهي العملية في غضون 4 – 5 ساعات، وحين إذٍ نفصل المريض عن ماكينة المجازاة القلبية الرئوية ونعلق جرح العملية.

من هذه اللحظة يتم نقلك إلى الرعاية المركزة، وتبدء فترة التعافي من جراحة القلب.

جراحة القلب بالمنظار

الرعاية المركزة بعد جراحة القلب المفتوح

فور انتهاء الجراحة يتم نقلك إلى غرفة الرعاية المركزة بعد جراحة القلب المفتوح،، تقيم فيها عادةً بين 24 – 48 ساعة، ثم ننقلك إلى غرف الإقامة بالمستشفى. الخروج من المستشفى يكون بعد 7 أيام من العملية.

متى يحتاج المريض لنقل الدم بعد جراحة القلب المفتوح

يعد نقل الدم خطوة ضرورية في بعض الحالات بعد إجراء جراحة القلب المفتوح. هذه العملية الجراحية كبيرة ومعقدة، وقد تسبب فقدانًا كبيرًا للدم. في حالات فقدان الدم الحاد، يكون نقل الدم ضروريًا لاستعادة حجم الدم في الجسم. هذا يساعد في الحفاظ على ضغط دم مستقر ويضمن وصول الأكسجين والمغذيات إلى الأعضاء.

يُحتاج أيضًا إلى نقل الدم إذا كان المريض يعاني من فقر دم ما قبل الجراحة أو إذا تطور بعد العملية الجراحية. فقر الدم يعني أن الدم لا يحتوي على كمية كافية من خلايا الدم الحمراء، الأمر الذي يؤثر على قدرة الدم على حمل الأكسجين. العلاج عبر نقل الدم يساعد في زيادة عدد خلايا الدم الحمراء في الدورة الدموية، مما يحسن من مستويات الأكسجين في الجسم.

من المهم مراقبة المرضى بعناية بعد جراحة القلب المفتوح لتحديد الحاجة إلى نقل الدم. الأطباء يعتمدون على مجموعة من الفحوصات والمؤشرات مثل مستويات الهيموجلوبين والهيماتوكريت، وضغط الدم، وعلامات الضعف العام أو عدم الاستقرار الهيموديناميكي. هذه الفحوصات تساعد في تقييم ما إذا كان المريض بحاجة إلى نقل الدم لتحسين حالته.

وأخيرًا، يجب أن يتم اتخاذ قرار نقل الدم بعد تقييم دقيق للمخاطر والفوائد. على الرغم من فوائده، يحمل نقل الدم مخاطر مثل ردود الفعل التحسسية ونقل العدوى. لذا، يقوم الأطباء بالموازنة بين الحاجة الماسة لنقل الدم والرغبة في تقليل المخاطر على المريض. بفضل التقنيات الحديثة ومعايير التحقق من سلامة الدم، أصبحت هذه المخاطر أقل شيوعًا، لكنها لا تزال تتطلب تقييمًا دقيقًا.

مضاعفات نقل الدم

يعتبر نقل الدم إجراء طبياً حيوياً يمكن أن ينقذ حياة الأفراد في حالات الطوارئ أو الإصابة بأمراض معينة. ومع ذلك، رغم فوائده الكبيرة، قد يرتبط نقل الدم ببعض المضاعفات التي يجب الانتباه إليها. من أهم هذه المضاعفات ردود الفعل التحسسية، التي قد تظهر فورياً بعد النقل أو بعد ساعات. تتراوح أعراضها من الطفيفة مثل الحكة والطفح الجلدي، إلى الشديدة كالصدمة التأقية. لذا، يجب مراقبة المرضى عن كثب بعد إجراء نقل الدم.

تشمل المضاعفات الأخرى لنقل الدم العدوى الناجمة عن نقل دم ملوث. على الرغم من أن التقنيات الحديثة والفحوصات المعملية قللت من مخاطر هذه العدوى، إلا أنها لا تزال تمثل تهديداً. الأمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، التهاب الكبد B وC، وغيرها يمكن أن تنتقل عبر الدم الملوث. لهذا السبب، يعد الفحص الدقيق للدم قبل النقل ضرورياً لتقليل مخاطر العدوى.

كما يمكن أن يؤدي نقل الدم إلى حدوث فرط حجم الدم، حيث يتسبب في زيادة حجم الدم بالجسم فوق طاقته الاستيعابية. يمكن أن يؤدي ذلك إلى ضغط على القلب والأوعية الدموية، مما يسبب مشاكل مثل ارتفاع ضغط الدم وتجمع السوائل في الرئتين. لذلك، يجب الحرص على تقييم حاجة المريض للدم بدقة ومراقبة حجم الدم المنقول.

أخيراً، يمكن لنقل الدم أن يؤدي إلى مضاعفة تسمى “رد فعل نقل دم غير متطابق”، حيث يهاجم الجهاز المناعي للمتلقي الدم المنقول بسبب عدم التوافق. تشمل أعراض هذا الرد فعل الحمى، القشعريرة، ألم في الظهر، واحمرار الجلد. يجب اختيار الدم المناسب بعناية وإجراء اختبارات التوافق لتجنب هذه المشكلة. يظهر أهمية الفحص الدقيق والتحضير الصحيح قبل إجراء نقل الدم لتقليل المخاطر وضمان سلامة المرضى.

أهم مشتقات الدم التي تستخدم في عملية القلب المفتوح

تعتبر مشتقات الدم من العناصر الأساسية في إجراءات الجراحة، خاصة في عمليات القلب المفتوح. هذه المشتقات تساهم في إنقاذ حياة المرضى وتحسين نتائج الجراحة. من بين أهم هذه المشتقات نجد الكريات الحمراء، التي تلعب دوراً بارزاً في نقل الأكسجين إلى أنحاء الجسم. تساعد هذه الكريات في الحفاظ على مستوى الأكسجين خلال العملية، مما يساهم في استقرار حالة المريض.

بلازما الدم تأتي في المرتبة الثانية من حيث الأهمية، حيث تحتوي على البروتينات الضرورية لتخثر الدم. استخدام البلازما قد  يساعد في السيطرة على النزيف بعد عمليات القلب المفتوح ، ويسرع من عملية التئام الجروح. كذلك، الصفائح الدموية هي مشتق آخر ضروري، إذ تلعب دوراً محورياً في تكوين جلطات الدم. تسهم في تعزيز السيطرة على النزيف خلال العملية وبعدها، مما يحمي المريض من خطر فقدان كميات كبيرة من الدم.

البروتينات المناعية هي مشتق آخر يحظى بأهمية كبرى في عمليات القلب المفتوح. تساهم هذه البروتينات في تعزيز مناعة المريض وحمايته من العدوى، التي قد تعرقل عملية الشفاء. استخدام مشتقات الدم هذه يجب أن يتم بدقة وتحت إشراف طبي مكثف، لضمان الاستفادة القصوى منها وتجنب أي مخاطر محتملة.

في الختام، تعد مشتقات الدم عناصر حيوية في نجاح عمليات القلب المفتوح. تساهم الكريات الحمراء، البلازما، الصفائح الدموية، والبروتينات المناعية في تحسين نتائج الجراحة وضمان سلامة المرضى. الاستخدام الأمثل لهذه المشتقات يمكن أن يعزز فرص النجاة ويسرع من عملية الشفاء، مما يبرز أهميتها البالغة في الطب الجراحي.

فيديو هام

YouTube video

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
Professor of Cardiothoracic Surgery, Ain Shams University.
Former Fellow at Mayo Clinic and Texas Heart Institute
_________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر .(استفتاء الاهرام)
أفضل جراح قلب في مصر (صدى البلد)
_________________
عنوان العيادة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
________________
المواعيد: السبت و الاربعاء من الثانية إلى الخامسة مساءا
________________
تليفون العيادة : 01150009625
error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس