الرئيسيةاورام القلب7 أنواع و7 وسائل لتشخيص ورم القلب الحميد تعرف عليهم جميعاً
اورام القلب

7 أنواع و7 وسائل لتشخيص ورم القلب الحميد تعرف عليهم جميعاً

ورم القلب الحميد

تُعد أورام القلب الحميدة أكثر أنواع الأورام القلبية انتشارًا، وعلى الرغم من كونها غير مسببة للسرطان؛ إلا أن تركها دون علاج قد يكون سببًا للوفاة، ونظرًا لخطورتها؛ نتعرف معكم على أنواع ورم القلب الحميد، وأهم أعراضه، وكيفية تشخيصه، وما هي الطرق الأمثل لعلاجه.

 

أنواع أورام القلب

تنقسم أورام القلب بصورة رئيسية إلى نوعين:

  • ورم القلب الحميد: يمثِّل 75% من أورام القلب.
  • ورم القلب الخبيث: يمثِّل 25% من أورام القلب.

كما تُقسَّم أورام القلب تبعًا لمنشئها إلى نوعين: 

  • أورام أولية: نادرة الحدوث، وتنشأ نتيجة خلل في القلب نفسه، وغالبًا ما تكون أورامًا حميدة.
  • أورام ثانوية: أكثر شيوعًا، وتنشأ نتيجة ورم في عضو آخر بالجسم، مثل: سرطان الرئة.

ما هو ورم القلب الحميد

يُعرف ورم القلب الحميد بأنه نمو وتزايد لخلايا إحدى طبقات القلب، مكونًا خلايا غير سرطانية، لا تؤثِّر على الأعضاء المحيطة، ولا تنتشر خلال الجسم. وغالبًا لا يكون مصحوبًا بأي أعراض في البداية، إلا أن كِبر حجم الورم لاحقًا يؤثِّر بشدة على وظيفة القلب، وعلى سريان الدم كذلك.

٧ أنواع لأورام القلب الحميدة

  1. الورم المخاطي: أكثر أورام القلب الحميدة شيوعًا، إذ يمثل أكثر من 50% من جملتها.
  2. الورم الليفي الحليمي: أكثر أورام صمامات القلب انتشارًا، ويؤثِّر على كبار السن بصورة أساسية، وينتج عنه انسدادًا لمجرى الدم؛ ما قد يؤدي إلى سكتة دماغية.
  3. الورم العضلي المخطط: أكثر أورام القلب التي يتعرض لها الرُّضَّع والأطفال، وعادةً ما ينشأ من جدار البطين، ولاحظ الأطباء تعرُّض ما يقارب ثلث المرضى إلى التصلُّب الحدبي.
  4. الورم الليفي: شائع بين الأطفال، وينشأ من جدار البطين، ويكون مصحوبًا بعدم انتظام ضربات القلب، وقد يُسبب الموت القلبي المفاجئ.
  5. الورم الشحمي: يتكون من خلايا دهنية، وقد ينشأ في أيٍّ من طبقات القلب، على أنه غالبًا ما يُصيب البطين الأيسر أو الأذين الأيمن.
  6. الورم الوعائي الدموي: ينشأ هذا النوع من أوعية دموية غير طبيعية، وتختلف أعراض الورم تبعًا لموضعه، على أنه نادر الحدوث.
  7. الورم المسخي: يصيب غشاء التامور لدى الرُّضَّع والأطفال.

اقرأ أيضاً: انواع جراحة القلب 

    أعراض ورم القلب الحميد

    تختلف أعراض ورم القلب الحميد تبعًا لنوع الورم، وموضعه، وحجمه، وطبيعة تكوينه، كما تُساعد الأعراض في تحديد الموضع المتضرر في القلب، وفي كثيرٍ من الأحوال يكون الورم غير مصحوبٍ بأي أعراض، وإليك أبرز الأعراض المحتملة:

    • ألم الصدر.
    • فشل القلب.
    • السكتة الدماغية.
    • انصباب التامور.
    • انسداد مجرى الدم.
    • تضخم عضلة القلب.
    • عدم انتظام ضربات القلب.
    • أعراض أُخرى، مثل:
      • آلام المفاصل.
      • الشعور بالتعب.
      • تغير شكل الأظافر.
      • فقر الدم، وفقدان الوزن.
      • ارتفاع مستوى المؤشرات الالتهابية.

    اقرأ أيضاً: تغيير نمط الحياه لمرضى فشل عضله القلب

    على أن وجود بعض تلك الأعراض لديك لا يُعد دلالة كافية على إصابتك بورم القلب الحميد؛ إذ يلزم التوجه إلى الطبيب للقيام بالفحص السريري اللازم، وإجراء الفحوصات والتحاليل المطلوبة.

    مقال مثمر حول: تورم القدمين

    تشخيص ورم القلب الحميد

    يُمكن تشخيص ورم القلب الحميد وتحديد نوعه بما يلي:

    1. الأعراض التي يشكو منها المريض.
    2. تخطيط صدى القلب.
    3. الرنين المغناطيسي.
    4. خزعة من الشغاف.
    5. التصوير الومضي.
    6. الأشعة المقطعية.
    7. قسطرة القلب أو تصوير الأوعية الدموية.

    تمنح التقنيات المستخدمة لتشخيص الورم معرفة بكافة التفاصيل المتعلقة به؛ مثل: حجمه، وموضعه، وحالته، ومدى خطورته، لينتقل الطبيب بعد ذلك إلى مرحلة تحديد العلاج المناسب.

    اقرأ أيضاً: شذوذ إيبشتاين  

    علاج ورم القلب الحميد

    تتنوع الطرق المتبعة في علاج ورم القلب الحميد وفقًا لحالة الورم التفصيلية، والحالة العامة للمريض، إذ يُحدد الطبيب مدى خطورة الورم، والطريقة الأمثل للقضاء عليه بناء على ذلك.

    جراحة القلب بالمنظار

    عادةً ما يكون العلاج جراحيًّا، ولكن قد تفشل الجراحات العادية في التعامل بشكل سليم مع بعض الأورام؛ ما يتطلب إجراء جراحة متقدمة لتحقيق أعلى معدلات الأمان، والقضاء على الورم تمامًا، ويتطلب ذلك بالطبع خبرة طبية كبيرة في مجال جراحة القلب.

    اقرأ المزيد حول اورام القلب المخاطيه 

     

    الورم المخاطي للقلب

    يُعد الورم المخاطي Myxoma أبرز أنواع ورم القلب الحميد وأكثرها شيوعًا، وفي ذات الوقت؛ السبب الأهم لأورام القلب الأولية، ما يتطلب الحديث عنه بعض التفصيل. 

    تتركز النسبة الأكبر – حوالي 75% – من الورم المخاطي في الأذين الأيسر، وينمو تحديدًا من الحاجز بين الأذينين ككُتلة واحدة، وهو أكثر شيوعًا بين الإناث عن الذكور، ويظل السبب الفعلي للورم المخاطي غير معلوم، غير أن ما يقارب 10% من حالات الورم المخاطي يُعتقد أنها عائدة لعوامل وراثية، وهي الحالات الشائعة بين المرضى صغار السن.

    أما بالنسبة للأعراض المصاحبة؛ ففي حالات كثيرة لا توجد أية أعراض تذكر، وتتنوع الأعراض المحتملة بين ألم الصدر، وصعوبة التنفس، والسُّعال، والحمَّى، والدوار، وصولًا إلى الإغماء في بعض الحالات، كما يعتمد الأطباء في تشخيص الورم المخاطي على تخطيط صدى القلب، والأشعة المقطعية، بالإضافة إلى التصوير بالرنين المغناطيسي لتأكيد التشخيص.

    وبعد تأكيد التشخيص؛ يظل العلاج الأوحد للورم المخاطي هو الاستئصال الجراحي؛ والذي يتطلب جرَّاحًا ماهرًا، لتلافي الأخطاء الجراحية، إذ قد تؤدي الإزالة غير الكاملة للورم إلى تكرار نموِّه مرة أُخرى. ويُعد العلاج أمرًا ضروريًا لتجنب المضاعفات المحتملة للورم المخاطي؛ والمتمثلة في: عدم انتظام ضربات القلب، وفشل القلب، والسكتة الدماغية، وانسداد مجرى الدم.

    وأظهرت بعض الدراسات أن أغلب المرضى يتماثلون للشفاء بصورة جيدة للغاية بعد إزالة الورم، في حين عانى 1-2% من المرضى نمو الورم مرة أُخرى، ولتفادي حدوث مثل ذلك؛ يُنصح باختيار طبيب كُفء لإجراء العملية، مع المتابعة وعمل الفحوصات الدورية بعد إزالة الورم.

    فيديوهات عن أورام القلب

     

    YouTube video

    YouTube video

    YouTube video

     

    خاتمة

      ورم القلب الحميد، رغم كونه أقل خطورة من الأورام الخبيثة، يتطلب عناية فائقة ومتابعة دقيقة لتجنب أي مضاعفات قد تؤثر على صحة القلب ووظائفه. الاكتشاف المبكر والتدخل الطبي الفوري يعدان من العوامل الحاسمة التي تسهم في نجاح علاج هذا النوع من الأورام. يجب على المرضى التعاون التام مع الفريق الطبي، والالتزام بجميع الفحوصات والعلاجات الموصى بها.

      من المهم أيضًا النظر في الجوانب النفسية والدعم العاطفي للمرضى، حيث أن التشخيص بورم في القلب قد يكون مصدر قلق وتوتر كبيرين. توفير بيئة داعمة ومستمعة، سواء من الأسرة أو الأصدقاء أو مجموعات الدعم، يمكن أن يلعب دورًا كبيرًا في رحلة العلاج والتعافي.

      إن التقدم في البحث الطبي والتكنولوجيا يوفر أملاً جديدًا للمرضى، مع تطوير طرق علاج أكثر فعالية وأقل توغلاً. ومع ذلك، يظل الوعي والتعليم الصحي حول أهمية الفحص الدوري والاهتمام بالصحة القلبية ضروريين للوقاية من الأمراض القلبية، بما في ذلك الأورام الحميدة.

      في الختام، يمكن التغلب على تحديات ورم القلب الحميد من خلال التشخيص الدقيق، العلاج المناسب، والدعم النفسي والعاطفي، مما يمهد الطريق نحو حياة صحية ومستقبل أفضل للمرضى.

       

        تجارب المرضى الأعزاء

        أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
        أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
        استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
        _________________
        Professor of Cardiothoracic Surgery, Ain Shams University.
        Former Fellow at Mayo Clinic and Texas Heart Institute
        _________________
        أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر .(استفتاء الاهرام)
        أفضل جراح قلب في مصر (صدى البلد)
        _________________
        عنوان العيادة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
        ________________
        المواعيد: السبت و الاربعاء من الثانية إلى الخامسة مساءا
        ________________
        تليفون العيادة : 01150009625
        error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس