• عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
  • مواعيد العيادة: السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
  • احجز تليفونيا مسبقا :
    • تليفون العيادة الأرضي: 26905059
    • تليفون العيادة المحمول: 01001857183
 

زرع خلايا القلب والعلاج بالخلايا الجذعية البالغة

يتم تشخيص الآلاف من المرضى الذين يعانون من قصور القلب الاحتقاني كل عام. بالنسبة لأولئك المرضى الذين يعانون من قصور القلب الخفيف، يمكن في كثير من الأحيان للطب تخفيف الأعراض وتحسين نوعية حياتهم. ومع ذلك، للمرضى المصابين بقصور القلب الحاد، قد يكون الدواء غير كاف، وزراعة القلب قد تقدم إمكانات أفضل وحياة أطول. لسوء الحظ، هناك كمية محدودة من مانحي القلوب، كل 10 في المئة من المرضى الذين يحتاجون إلى عملية زرع قلب تحدث عملية واحدة في الواقع.

زرع خلايا القلب

هذه المعضلة – ما يجب القيام به للمرضى الذين يعانون من قصور القلب الشديد الذين لا يستطيعون القيام بعملية زرع القلب – تحفز اهتمام الباحث في زرع خلايا القلب، وهو حقل جديد مثير، مع القدرة على تحسين نوعية الحياة وإطالة حياة المرضى الذين يعانون من قصور القلب.العلاج بالخلايا الجذعية-زرع خلايا القلب

أثناء عملية قسطرة القلب للمرضى الذين يعانون من ضعف وظيفة القلب، يتم أخذ كمية صغيرة جدا من نسيج عضلة القلب . سيتم وضع هذه الأنسجة لتنمو في المختبر على مدى عدة أسابيع للحصول على عدد أكبر بكثير من الخلايا. ثم، خلال عملية جراحية في القلب، سيتم زرع خلايا القلب المستولدة صناعيا مرة أخرى إلى قلب المريض. وينتج عن ذلك تحسين وظيفة القلب مما يؤدي إلي زيادة قدرة القلب علي الممارسة وأداء وظيفته، وتحسين نوعية الحياة، ومتوسط العمر المتوقع.

لا ينطبق هذا الشكل من العلاج علي خلايا عضلة القلب فقط ولكن أيضا الخلايا التي تشكل الأوعية الدموية. عندما زرعت خلايا الأوعية الدموية في أنسجة الجرح، وجد أن عدد الأوعية الدموية في المنطقة تضاعف ثلاث مرات. مزيج من خلايا عضلة القلب، لتحسين وظيفة القلب وخلايا الأوعية الدموية، لتحسين تدفق الدم الى القلب، قد تكون أفضل حل لقصور القلب وعدم كفاية تدفق الدم. هذا هو بالضبط الوضع الذي يوصف لكثير من المرضى الذين يعانون من تصلب الشرايين في حالته المتقدمة.

زرع خلايا القلب عبارة عن تقنية جديدة ومثيرة مع القدرة على تحسين وظائف القلب وتدفق الدم في المرضى الذين يعانون من قصور القلب في حالته المتقدمة وتصلب الشرايين علي نطاق واسع . قد يؤدي ذلك أيضا إلى تطوير مواد زراعة الأعضاء الحية التي يمكن أن تستخدم لإصلاح عيوب القلب لدى الأطفال، لتجنب الحاجة لعمليات أخري.

العلاج بالخلايا الجذعية لمرضى القلب

مفهوم العلاج بخلايا عضلة القلب كان في الأصل افتراض إلي أن أثبت نجاح نظرية زراعة الأعضاء بالكامل واستبدال ما قد يفقد. ومع ذلك، الحاجة إلى زراعة الأعضاء تتجاوز بكثير الأعضاء المتاحة للتبرع و الهدف من العلاج القائم على الخلايا هو استعادة وظيفة القلب عن طريق استبدال الأجزاء الميتة فقط في عضلة القلب. استبدال خلايا القلب التالفة سيتم تحقيقه من خلال غرس مجموعة من الخلايا المتوفرة بسهولة التي تندمج مع الخلايا الحيه.

العلاج بالخلايا الجذعية البالغة هو طريقة جديدة لعلاج المرضى الذين يعانون من مرض الشريان التاجي وتهدف إلى تحسين الأعراض، خاصة إذا فشلت طرق العلاج الأخرى مثل توسيع الشرايين التاجية بالقسطرة البالونية، وتجنب فشل الجراحة. واستخدمت أيضا الخلايا الجذعية لعلاج المرضى الذين يعانون من قصور القلب في محاولة لتحسين وظيفة القلب. لذلك دعونا نعطي لمحة عن الخلايا الجذعية.

الخلايا الجذعية هي خلايا معينة في الجسم والتي لديها القدرة على النمو والتغير في خلايا الجسم المختلفة. هذه الخلايا هي المسؤولة عن إصلاح الأنسجة التالفة في مختلف أجهزة وأعضاء الجسم، ويمكنها أن تعمل وتنقسم ما دامت على قيد الحياة. عندما تتكاثر هذه الخلايا، قد تبقى الخلايا نفسها أو بطريقة مثيرة للدهشة قد تتغير إلى خلايا أخرى مثل خلايا الدماغ، أو خلايا عضلة القلب أو حتى خلايا الدم. واحدة من أهم خصائص الخلايا الجذعية هي قدرتها، في ظل ظروف معينة، علي التغير إلي خلايا ذات وظائف محددة مثل خلايا بيتا في البنكرياس التي تنتج الانسولين أو حتى خلايا عضلة القلب التي بالتحديد تنكمش أو تنقبض وتنبض. طول مدة وجود الطفل في رحم أمه، فإن هذه الخلايا موجودة في الأنسجة النامية الصغيرة جدا الخاصة به. الخلايا الجذعية في ذلك الوقت تبدأ في التكاثر وتتطور إلى أعضاء الجسم المختلفة مثل القلب والكبد والبنكرياس والجهاز العصبي.

تعيش الخلايا الجذعية في مناطق معينة من كل عضو حيث قد تبقى في حالة خمول. العامل الوحيد الذي يجعلها نشطة هو حدوث إصابة أو مرض في الأنسجة التي يعيشون داخلها.

اسمحوا لي مقارنة الخلايا الجذعية مع خلايا عضلة القلب. الخلية الجذعية لا تستطيع أن تفعل أي وظيفة خاصة. على سبيل المثال لا يمكن أن تشكل مجموعة من الخلايا الجذعية معا الأنسجة العضلية التي يمكن أن تنكمش وتضخ الدم ولكن مجموعة من خلايا عضلة القلب يمكن القيام بذلك. ومع ذلك، يمكن للخلايا الجذعية أن تنقسم وتتكاثر ومن ثم تتفرق إلي نوع مختلف من الخلايا باسم خلية عضلة القلب. على العكس من ذلك، فإن خلايا عضلة القلب تؤدي وظيفتها ولكن لا يمكن تجديد نفسها عن طريق التعدد.

الخلايا الجذعية البالغة عادة ما تثار وتتفرق في صورة الخلايا التي يعيشون فيها أصلا فيما بينهما. الخلية الجذعية البالغة في نخاع العظام ستثار إلي خلايا الدم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية. ومع ذلك، فقد أثارت عدد من التجارب على مدى السنوات القليلة الماضية احتمال أن الخلايا الجذعية لنسيج واحد قد تكون قادرة على أن تنشئ أنواع من الخلايا لأنسجة مختلفة تماما. هذا يمكن ملاحظتها في خلايا الدم التي تصبح خلايا عصبية، وخلايا الكبد التي يمكن أن تتفرق في خلايا البنكرياس التي تنتج الانسولين، والخلايا الجذعية لنخاع العظام التي يمكن أن تصبح خلايا عضلة القلب.

الخلايا الجذعية البالغة التي تتعرض لإشارات محددة في المختبر، أظهرت قدرتها علي توليد خلايا عضلة القلب. ما هو مثير للدهشة أيضا هو أن زرع الخلايا الجذعية، في حد ذاته، يشكل حافزا كافيا للتغير إلي خلايا مختلفة. أثبت الباحثون أن الأنسجة الاصلية المطلوبة (أنسجة القلب المصابة في هذه الحالة) توفر للخلايا الجذعية بيئة غنية من إشارات التمايز.

كيفية زرع الخلايا الجزعية

وكما ذكرنا سابقا أن نخاع العظم يمتلك خلايا جذعية بالغة التي يمكنها أن تتفرق الي خلايا عضلة القلب. يبدأ الإجراء عن طريق سحب عينة من نخاع العظم وعادة من العظام الكبيرة مثل عظام الحوض (الفخذ). يتم التعامل مع هذه الخلايا وتنشيطها في المختبر قبل زراعتها في الجسم. الخطوة التالية بعد تفعيل الخلايا الجذعية هو زرعها في القلب. إجراءات حقن الخلايا مماثلة تماما لتلك التي في تصوير الأوعية التاجية. يتم حقن الخلايا الجذعية باستخدام القسطرة التي أدخلت الفخذ ويتم تحريكها حتى تصل إلي الشرايين التاجية. هناك طريقة أخرى وذلك خلال الجراحة التقليدية للقلب أو جراحة الصمام. يتم حقن الخلايا الجذعية مباشرة في عضلة القلب المريضة.

العلاج بالخلايا الجذعية يقدم للأطباء سلاحا جديدا في المعركة من أجل الوقاية والعلاج من أمراض القلب. تظهر العديد من الدراسات أن العلاج بالخلايا الجذعية هو خيار علاجي آمن وفعال لعلاج أمراض القلب المفاجئة وطويلة الأمد على حد سواء مع الهدف النهائي المتمثل في الوقاية من قصور القلب. لا يزال هناك العديد من الأسئلة التي سيتم تقييمها، بما في ذلك تحديد نوع الخلية المثالي، والجرعة الدقيقة للخلية ، والتوقيت المناسب للعلاج.

دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدرمستشفى عين شمس التخصصي و دار الفؤاد
زميل معهد القلب في تكساس ، الولايات المتحدة الأمريكية
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى السادسه مساءا
تليفون العيادة الأرضي:26905059
تليفون العيادة المحمول: ٠١٠٠١٨٥٧١٨٣
One Comment

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة للدكتور ياسر النحاس © 2018

لا ينبغي الاقتباس من هذا الموقع أو طباعته دون الحصول على إذن خطي من الدكتور ياسر النحاس

error: Content is protected !!