الرئيسيةأمراض الشريان الاورطيالقسطرة التداخلية لعلاج تمدد الشريان الاورطي الصدري
أمراض الشريان الاورطيعلاج أمراض القلب بالقسطره التداخليه

القسطرة التداخلية لعلاج تمدد الشريان الاورطي الصدري

يمكن أن يسبب تمدد الشريان الأورطي الصدري – وهو انتفاخ غير طبيعي في جدار ضعيف من الشريان الأورطي في منطقة الصدر- مجموعة متنوعة من الأعراض والمضاعفات التي تهدد الحياة في كثير من الأحيان. نظرًا للمخاطر الكبيرة التي يمثلها، فإن تشخيص وعلاج تمدد الشريان الأورطي الصدري في الوقت المناسب أمر بالغ الأهمية.

إن العلاج المتعارف عليه لتمدد الشريان الأورطي الصدري هو جراحة القلب المفتوح، إلا أن بعض الجراحين أصبحوا قادرين الآن على علاج تمدد  الشريان الأورطي الصدري و الأورطي البطني (الذي يحدث في الجزء السفلي من الشريان الأورطي الصدري والجزء العلوي من الشريان الأورطي البطني) عن طريق قسطرة الاوعية الدموية أو ما يعرف بإسم القسطرة التداخلية.

القسطرة التداخلية لإصلاح تمدد الشريان الأورطي

ما هي القسطرة التداخلية؟

في هذا الاجراء تتم العملية الجراحية داخل الشريان الأورطي نفسه باستخدام أنابيب رفيعة وطويلة تسمى القسطرة. من خلال شق صغير في الفخذ، يتم استخدام القسطرة لتوجيه وتوصيل دعامة صغيرة عبر الأوعية الدموية إلى موقع التمدد. ثم يتم تركيب الدعامة في الجزء المصاب من الشريان الأورطي لتحويل تدفق الدم بعيدا عن منطقة التمدد.

إن الدعامات التي يتم تركيبها داخل الأوعية الدموية عبارة عن أنبوب صغير مدعوم بشبكة معدنية لتقوية المنطقة الضعيفة في الشريان الأورطي. عن طريق إغلاق المنطقة بإحكام أعلى وأسفل منطقة تمدد الشريان الأورطي، يسمح الانبوب للدم بالمرور دون الضغط على منطقة التمدد.

من يكون مؤهلاً لعملية إصلاح تمدد الشريان الأورطي عن طريق القسطرة التداخلية؟

يكون المريض مؤهلاً لإجراء القسطرة التداخلية إذا لم يتمزق  الشريان الأورطي الصدري عند منطقة التمدد وكان حجم التمدد ٥ سنتيمترات أو أكثر.

يمكن للطبيب تحديد ما إذا كان إصلاح تمدد الشريان الأورطي الصدري عن طريق القسطرة التداخلية هو أفضل علاج وذلك من خلال إجراء واحد او اكثر من هذه الفحوصات:

إن الخصائص الفيزيائية للشريان الأورطي وللتمدد هامة جدًا في تحديد ما إذا كان إصلاح الشريان الأورطي عن طريق القسطرة التداخلية هو أفضل علاج.

ماذا يحدث أثناء اجراء القسطرة التداخلية؟

يقوم الجراح بعمل شقوق صغيرة في الجلد فوق الشريان الفخذي (الشريان الكبير الذي يوفر الدم لكل ساق). ثم يقوم بإدخال  سلك التوجيه من خلال الشريان خارج منطقة تمدد الشريان الأورطي الصدري.

جراحة القلب بالمنظار

عن طريق الأشعة السينية يستطيع الجراح إدخال دعامة الشريان الأورطي عبر سلك التوجيه داخل قسطرة لتسهيل توصيله عبر الشريان الفخذي. بمجرد توصيل الدعامة إلى موقع التمدد، يتم سحب القسطرة، مما يؤدي إلى كشف الدعامة. يتم بعد ذلك توسيع الدعامة مثل الزنبرك ليناسب جدران الشريان الأورطي على جانبي منطقة التمدد، مما يسهل تدفق الدم عبر الجزء الضعيف.

بمجرد وضع الدعامة في مكانها، يبدأ الدم في التدفق من خلالها متجنبًا منطقة تمدد الشريان الأورطي. بمرور الوقت، يتقلص هذا التمدد، عادةً بسبب تحويل ضغط الدم بعيدا عنه.

بالنسبة لأولئك المرضى الذين يعانون من تمدد شديد أو متعدد في الشريان الأورطي الصدري، فقد يتطلب العلاج المزج بين جراحة الصدر المفتوح والقسطرة التداخلية. غالبًا ما تشتمل هذا العملية المزدوجة على ما يعرف باسم إجراء خرطوم الفيل.

ما هي مخاطر إصلاح تمدد الشريان الأورطي الصدري عن طريق القسطرة التداخلية؟

على الرغم من أن القسطرة التداخلية تقلل من وقت الشفاء لبضعة أيام فقط، إلا أنه لا تزال هناك مخاطر محتملة، مثل:

  • تسرب الدم حول الدعامة
  • تحرك الدعامة بعيدا عن وضعها الأولي
  • كسر الدعامة

تشمل المضاعفات الأخرى النادرة ولكنها خطيرة في الوقت نفسه ما يلي:

إن كفاءة القسطرة التداخلية لعلاج تمدد الشريان الأورطي الصدري على المدى الطويل غير معروفة بعد وذلك لأن هذا الإجراء جديد إلى حد ما. لهذا السبب، يجب مراقبة المرضى الذين خضعوا لعملية القسطرة التداخلية عن كثب مع إجراء الفحوصات بصورة منتظمة.

ما هي فوائد إصلاح الأوعية الدموية عن طريق القسطرة التداخلية؟

إن إصلاح تمدد الشريان الأورطي عن طريق القسطرة التداخلية هو عادة أقل إيلاما وأقل خطراً مقارنة بالجراحة التقليدية لأن الشقوق أصغر. كما يسمح هذا الإجراء للمريض بمغادرة المستشفى في وقت مبكر والتعافي بسرعة أكبر.

كم من الوقت يستغرق الشفاء بعد إجراء القسطرة التداخلية لإصلاح تمدد الشريان الأورطي؟

عادة ما تستغرق الإقامة في المستشفى بعد هذا الإجراء من يومين إلى ثلاثة أيام. على الرغم من أن عملية التعافي سوف تستغرق وقتًا أقل من التعافي من جراحة القلب المفتوح، إلا أن القيود التي يجب الالتزام بها متشابهة وتشمل:

  • عدم قيادة السيارة حتى يسمح الطبيب بذلك (عادةً خلال أسبوع إلى أسبوعين بعد العملية، وبعد الانتهاء من أدوية المسكنات)
  • عدم الاستحمام حتى تلتئم شقوق الفخذ. يمكن فقط الاستحمام بالإسفنجة حول الشقوق
  • تجنب رفع أكثر من ٥ كيلوجرامات لمدة ٤ إلى ٦ أسابيع تقريبًا بعد العملية

يعود المريض لزيارة متابعة بعد شهر من هذا الإجراء. في هذه الزيارة يتم عمل الفحوصات اللازمة و بعد ٦ أشهر يتم اعادتها للتأكد من أن الدعامة لا تزال تعمل وفي الموقع المناسب. إذا تقلص التمدد ولم يتم العثور على أي مشاكل، فستتم الفحوصات بصورة سنوية. يُوصى أيضاً باعتماد نمط الحياة الصحي نفسه الذي يعتمده مرضى جراحة القلب الآخرين.

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
Professor of Cardiothoracic Surgery, Ain Shams University.
Former Fellow at Mayo Clinic and Texas Heart Institute
_________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر .(استفتاء الاهرام)
أفضل جراح قلب في مصر (صدى البلد)
_________________
عنوان العيادة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
________________
المواعيد: السبت و الاربعاء من الثانية إلى الخامسة مساءا
________________
تليفون العيادة : 01150009625
error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس