الرئيسيةأمراض صمامات القلبارتجاع الصمام اﻷورطي والزواج | 5 نصائح مهمة للشباب المقبل على الزواج
أمراض صمامات القلب

ارتجاع الصمام اﻷورطي والزواج | 5 نصائح مهمة للشباب المقبل على الزواج

التهاب صمام القلب الصناعي

التأثير على الناس وتغيير معتقداتهم المغلوطة له تأثير كبير على حل الكثير من المشاكل المجتمعية تغييراً ليس بالقليل، وخاصةً إن كنا نتحدث عن واحدٍ من أكثر أمور الحياة تعقيداً وهو الزواج، وهنا نناقش مرض ارتجاع الصمام اﻷورطي والزواج، وتأثير ذلك على الزوجين والحمل بعد ذلك.

 

نظرة عامة على ارتجاع الصمام اﻷورطي

يصيب الصمام اﻷورطي ثلاثة أمراض رئيسية، وهي ضيق الصمام اﻷورطي، وتكلس الصمام الأبهري (اﻷورطي)، وأخيرا ارتجاع الصمام اﻷورطي (بالانجليزي Aortic valve regurgitation).

ما يبعث الطمأنينة حول أمراض صمامات القلب أنها لا تسبب مضاعفات صحية أو تؤثر تاثيراً كبيراً على صحة المريض -غالباً- وهو ما يسهل التعايش مع أمراض صمامات القلب ودون الحاجة إلى عمليات جراحية في معظم الحالات.

وبذكر خطورة المرض، فإن أعراض ارتجاع الصمام اﻷورطي بشكل عام، والتي تتفاوت في نسبة ظهورها وحدتها: 

  • الشعور ب التعب أو الإرهاق، وخاصة مع زيادة المجهود
  • قصور في التنفس، سواء مع بذل المجهود، وأحيانا مع الاستلقاء
  • ضيق وألم في الصدر، وعادة يظهر مع زيادة النشاط المبذول
  • الشعور بصداع خفيف، وأحيانا فقدان في الوعي
  • النفخات القلبية (اضطراب في أصوات القلب)
  • تورم في القدمين والكاحل
  • اضطراب نظم القلب
  •  الشعور بالخفقان

ومن العوامل التي ترفع من خطر الإصابة ب أمراض الصمام الأورطي ومن أسباب ارتجاع الصمام اﻷورطي، هي:

  • فرط ضغط الدم
  • الشيوخ والعجائز
  • بعض عيوب القلب الخلقية
  • وجود تاريخ مرضي للمريض بالإصابة بعدوى في القلب أو أية أمراض أخرى تؤثر على سلامة القلب
  • وجود تاريخ مرضي للإصابة بأمراض صمامات القلب وأمراض الصمام الأورطي الأخرى مثل ضيق الصمام

في حالة وصول أمراض الصمام الأورطي لمراحل متأخرة تبدأ العديد من المشاكل في الظهور مثل:

إذاً وبعد كل ذلك ماذا علي أن أفعله كمريض؟! وما خطورة المرض على صحتي والعلاج المناسب له؟ أو بمعنى آخر متى يتم تغيير الصمام اﻷورطي؟

متى يتم تغيير الصمام اﻷورطي؟

من الفقرة السابقة تبرز أهمية المتابعة الدورية ومع حالات ارتجاع الصمام اﻷورطي والزواج خصوصاً، ومن ثم عليك القيام بالفحوصات الطبية الدورية، وخاصة عند تشخيصك بمرض ارتجاع الصمام الأورطي في مراحله الأولية والاهتمام بالحالة الصحية العامة، وخاصة عند التعرض للحمى الروماتيزمية، والحرص على ثبات ضغط الدم في معدلاته الطبيعية.

 

اللجوء إلى تغيير الصمام الأورطي بالمنظار وغيره من التقنيات الجراحية يكون في الحالات التي تظهر فيها أعراض المرض على المرض بما يتداخل مع وظائفه الحياتية وصحة جسده؛ ونسبة حدوث ذلك قليلة، أو حينما يكون هذا المرض المُلِمُّ بصمام القلب الأورطي على وشك أن يصيب المريض بأمراض أخرى في القلب أو غيرها. 

وللمزيد يمكنك التواصل معنا لحجز استشارة طبية مع د.ياسر النحاس أستاذ جراحة القلب والصدر جامعة عين شمس، وأستاذ جراحة مناظير القلب. وذلك لتحديد مدى احتياجك للعملية ومتى يتم تغيير الصمام الأورطي.

تغيير صمام القلب الأورطي يكون إما بالجراحة التقليدية أو تغيير صمام القلب الاورطي بالمنظار أو زرعه بالقسطرة التداخلية. وتبلغ نسبة نجاح العملية 98%، بينما مضاعفات العملية قليلة الحدوث ويسهل السيطرة عليها طبياً؛ لكن لا تغفل عن ما يصيبك من أعراض ولا تتأخر عن مراجعة الطبيب.

للمزيد من التفاصيل اقرا: تغيير الصمام الأورطي بالقسطرة 

 

ارتجاع الصمام اﻷورطي والزواج

بشكل عام لا يحول ارتجاع الصمام اﻷورطي دون الزواج وحتى الحمل، ولكن من الضروري اتباع بعض الإرشادات، ويلزم المتابعة مع الطبيب قبل الزواج أو الحمل لتوجيه المريض توجيهاً صحيحاً واﻷخذ بالاحتياطات الواجبة إن وجدت.

جدير بالذكر أيضاً أن بعض المرضى يصب إجراء عملية تغيير الصمام اﻷورطي قبل الزواج والحمل في مصلحتهم، بالحفاظ على صحتهم والانتفاع بفوائد العملية.

نصائح للزواج مع ارتجاع الصمام اﻷورطي

  1. زيارة الطبيب قبل عقد الزواج.
  2. إجراء الفحوصات الخاصة بـ ارتجاع الصمام اﻷورطي.

يفضل إجراء عملية الصمام اﻷورطي قبل الزواج في حال الحاجة إليها.

  1. إجراء فحوصات الصمام الأورطي دورياً بعد الزواج (مرة كل عام على اﻷقل).
  2. استشارة الطبيب قبل الحمل، لتوجيهك بشكل صحيح للاحتياطات اللازمة واﻷدية الضرورية وقت الحاجة.

اقرأ أيضاً: عملية القلب المفتوح والجماع 

 

ارتجاع الصمام اﻷورطي والزواج | العملية والعلاج بدون جراحة

نلفت النظر إلى أن تغيير أو إصلاح صمامات القلب يمكن إجراؤه بعدة طرق، تحدد تبعاً لحالة كل مريض ومرض القلب الذي يعاني منه، وهنا يمكن علاج ارتجاع الصمام اﻷورطي بثلاثة طرق.

1- علاج الصمام الأورطي بدون جراحة

يتمثل علاج الصمام الأورطي بدون جراحة في متابعة المرض متابعة دورية، بالإضافة إلى تناول الأدوية المختلفة تبعاً لحالة المريض ورأي الطبيب، والتي تشمل:

  • مثبطات بيتا.
  • أدوية السيولة.
  • أدوية مهدئة لوتيرة نبض القلب.

إليك أيضاً: افضل علاج لفتح شرايين القلب المسدودة مع د.ياسر النحاس أستاذ جراحة القلب والصدر جامعة عين شمس.

2- عملية الصمام الأورطي | الجراحة طفيفة التوغل

في هذه العملية الجراحية بدلاً من شق الصدر كاملاً كما في جراحة القلب المفتوح يلجأ الطبيب إلى شق جزء صغير من عظمة القص وإجراء العملية من خلاله.

جراحة القلب بالمنظار

تمنح هذه العملية المريض فترة أسرع للتعافي وتجنبه المضاعفات الخاصة بالتئام العظام بعد عملية القلب المفتوح.

اقرأ ايضاً: شكل جرح عملية القلب المفتوح 

3-  عملية الصمام الأورطي | زرع واستبدال الصمام الأورطي بالقسطرة التداخلية

تتمير القسطرة القلبية في أنها لا تحتاج فترة تعافي طويلة، ولا تسبب مضاعفات متعددة كما في التدخلات الجراحية، لكنها لا تستعمل في كل الحالات، وإنما تبعاً لحالة المريض وما يقرره الطبيب حين إذ.

 

الطريقة الأخيرة التي يمكن بها علاج أمراض الصمام الأورطي هي بجراحة القلب المفتوح، طالع المزيد عن تغيير صمامات القلب من خلال الرابط التالي: تغيير صمامات القلب 

أما عن عملية تغيير الصمام الأورطي بالمنظار فلم تدخل هذه التقنية مصر حتى الآن.

كيف يتم تغيير صمام القلب؟

تبعاً لكل طريقة من الطرق المذكورة تختلف طريقة التدخل الجراحي، ولمزيد من التفاصيل اقرأ هنا: الوسائل اﻷكثر أماناً وفعالية في تغيير صمام القلب اﻷورطي 2022

الحياة بعد تغيير صمام القلب

تتسم الفترة التي تلي أياً من التدخلات الجراحية ببعض الحيطة والحذر، ففيها يكون المريض عرضة للمضاعفات الخاصة بالجراحة، إضافةً إلى التزامه بنظام خاص يقيد مختلف أنشطته الحياتية وفقاً لنوع التدخل الجراحي.

إليك فيما يلي بعض النصائح بعد عملية تغيير صمام القلب، إضافة إلى بعض الملابسات وطبيعة الحياة بعد تغيير صمام القلب خلال فترة التعافي:

  • يُحجَز المريض لمدة 24 ساعة في غرفة العناية المركزة، ثم بعد ذلك يتم حجزه في المستشفى لمدة 3-4 أيام.
  • في خلال 3 أسابيع من إجراء العملية يتمكن المريض من معاودة ممارسة معظم أنشطته الحياتية في حال إجراء العملية بتقنية طفيفة التوغل كالمنظار، وقد تزيد إلى 8 أسابيع مع الجراحة. ويتم مراجعة الطبيب بشكل دوري لتحديد ما هو مسموح للمريض به خلال تلك الفترة وما هو محظور عليه فيها.
  • ينصح بالرعاية الذاتية والاهتمام بالجرح وممارسة الرياضة الخفيفة وتمارين التنفس العميق.
  • بعد العملية يصف الطبيب بعض الأدوية، بما فيها مسكنات الألم والمضادات الحيوية وأدوية السيولة، أضافة لما قد يلزم في الحالات الخاصة للمرضى.
  • كما أنصحك بالحفاظ على نظام غذائي صحي بعد العملية، ومعاودة المشي في أقرب فرصة، إضافةً إلى الالتزام بالأدوية وعدم التغيير فيها أو تناول أي دواء بدون استشارة الطبيب، منعاً للتداخلات الدوائية أو حالة المريض الخاصة.
  • طالع هذا المقال عن النظام الغذائي لمريض القلب، وهذا المقال حول العناية بالجرح بعد عملية القلب المفتوح.

طالع هذا المقال لمزيد من التفصيل: الحياة بعد تغيير صمام القلب | كيفية التعايش مع صمام القلب الجديد و تجنب المضاعفات

تكلفة عملية تغيير الصمام الأورطي في مصر 2022

ذكرنا تواً اختلاف سعر عملية تغيير الصمام الأورطي من طبيب لآخر ومن تقنية جراحية لأخرى، وتبلغ تكلفة عملية تغيير الصمام الأورطي قرابة 110 ألف جنيه مصري وذلك لجراحة القلب التقليدية.

بينما يمكن أن يزيد سعر عملية تغيير الصمام الأورطي بالتقنيات طفيفة التوغل، مثل تغيير الصمام الأورطي بالمنظار أو استعمال القسطرة لتغيير صمامات القلب (إن كانت القسطرة مسموحة في حالة المريض) ليصل السعر إلى 400 ألف جنيه مصري.

للاستفسار ومعرفة التفاصيل تواصل معنا عبر الواتساب.

 

أسئلة شائعة عن ارتجاع الصمام اﻷورطي

1- هل عملية تغيير صمام القلب خطيرة؟

عمليات تغيير صمامات القلب ليست بالخطيرة؛ وخاصةً مع استعمال التقنيات الفعالة طفيفة التوغل كتغيير صمامات القلب بالمنظار.

ولا تقارن خطورة العملية والسؤال إن كانت عملية تغيير صمام القلب خطيرة بخطورة المضاعفات المحتملة على إثر أمراض الصمام الأورطي المحتملة، وعن نسبة حدوث مضاعفات إثر العملية فهي نسبة لا تكاد تذكر.

تشمل تلك المخاطر؛ والتي تختلف في معدل شيوعها ونسبة حدوث كل منها:

  • نزيف وفقدان للدم.
  • صعوبة في التنفس.
  • تكون جلطات دموية.
  • اضطراب في نظم القلب.
  • الحساسية من بعض أنواع الأدوية.
  • التعرض لنوبة قلبية أو سكتة دماغية.
  • العدوى في الشق المصنوع في منطقة الفخذ.
  • الإصابة بالعدوى، وخاصة في الصمام الصناعي.
  • إصابة أحد الأحشاء المجاورة للقلب بالضرر كالرئتين والأعصاب وغيرهما.

2- كم تستغرق عملية الصمام الأورطي؟

قبل العملية يقيم الطبيب الحالة العامة للمريض ويختار وفق ذلك أنسب الجراحات له مع نسبة النجاح المتوقعة، وفي معظم الأحوال تبلغ نسبة نجاح عملية تغيير الصمام اﻷورطي 98%. كما أن مدة العملية تتراوح ما بين 3-4 ساعات، وذلك تبعاً لنوع الجراحة والمرض المُعَالج.

3- هل مرض ارتجاع الصمام اﻷورطي وراثي؟

إن كان الحديث يخص مرض ارتجاع الصمام اﻷورطي فوجود أحد أفراد العائلة مصاب بهذا المرض قد يزيد من احتمالية إصابتك بهذا المرض، إلا أنه ليس من أسباب الإصابة به.

بينما يشغل العامل الوراثي دوراً في الإصابة بمرض الصمام اﻷورطي ثنائي الشرفات الذي يعد مرضاً وراثياً واحد عيوب القلب الخلقية. اقرأ المزيد حوله من هنا: الصمام اﻷورطي ثنائي الشرفات | اﻷسباب واﻷعراض والعلاج

 

لأي استفسار أو سؤال فيما يخص ارتجاع الصمام اﻷورطي والزواج يمكنك التواصل مع د.ياسر النحاس عبر الواتساب.

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب بطب عين شمس at كلية الطب - جامعة عين شمس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
Professor of Cardiothoracic Surgery, Ain Shams University.
Former Fellow at Mayo Clinic and Texas Heart Institute
_________________
عنوان العيادة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
________________
المواعيد: السبت و الاربعاء من الثانية إلى الخامسة مساءا
________________
تليفون العيادة : 01150009625

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس