أحدث المقالات
الرئيسيةطرق تشخيص أمراض القلبأنواع قسطرة القلب المختلفة والمرضى المرشحون
قسطرة القلب
طرق تشخيص أمراض القلبعلاج أمراض القلب بالقسطره التداخليه

أنواع قسطرة القلب المختلفة والمرضى المرشحون

تكثر الحالات التي تستخدم فيها القسطرة القلبية، فهي إما أن تستعمل بغرض تشخيص الأمراض وتحديد الشريان التاجي المصاب على وجه التحديد، وكذلك لعلاج بعض أمراض القلب، كأمراض صمامات القلب وكذلك تركيب دعامات القلب، وتلك هي أنواع القسطرة القلبية، ونظراً لوجود محاذير لمختلف التقنيات والتدخلات الجراحية، تدور التساؤلات حول إمكانية استعمال قسطرة القلب لمريض السكر  ولكبار السن، وكذلك للأطفال. تعرف على الإجابة من خلال السطور التالية.

دعامة القلب والقسطرة

القسطرة القلبية هي عبار ة عن أنبوب رفيع، يدخله الطبيب من أحد الشرايين أو الأوردة بالجسم وأبرزها الشريان الفخذي، وفي حالتنا تلك يمكن استعمالها لتصوير شرايين القلب بالصبغة، وكذلك لتركيب دعامات الشرايين التاجية أو دعامة القلب.

دعامات القلب هي إحدى علاجات أمراض شرايين القلب المشهورة، وذلك بالتوازي مع جراحة ترقيع الشرايين التاجية، إلا أن لكل منهما شروطه والحالات المناسبة له، وتركيب دعامات القلب يكون عبر إدخال القسطرة القلبية إلى الشريان المسدود، وعقب ذلك تنتخ مقدمة القسطرة لتعمل على توسيع الشريان التاجي، ومن ثمَّ إما أن يقتصر الطبي على ذلك أو يقوم بتركيب دعامة القلب.

تتعدد أنواع دعامات الشرايين التاجية، فبين الدعامة العادية ودعامة القلب الدوائية، والتي تعطي عمراً افتراضياً أطول قبل انسداد دعامة القلب، كما أن اقتصار الطبيب على توسيع الشريان التاجي يعرف باسم توسيع الشرايين التاجية بالقسطرة البالونية، وذلك عوضاً عن تركيب دعامة القلب والقسطرة القلبية المساعدة على ذلك. وهو الأمر الذي يستعمل كذلك في توسيع صمامات القلب.

مقال هام لا يفوتك: طرق تشخيص أمراض القلب – من موقع أ.د. ياسر النحاس.

 

أنواع القسطرة القلبية

قد وضحنا تواً مفهوم القسطرة وأحد أشهر استعمالاتها في توسيع الشرايين التاجية بالقسطرة البالونية وتركيب دعامات القلب، والتي تعد أحد أشهر سبل علاج انسداد الشرايين التاجية، والآن مع أنواع أخرى من القسطرة، إذ هنالك أيضاً قسطرة القلب التشخيصية والعلاجية. وبالحديث عن قسطرة القلب التشخيصية، فإنها تستعمل في العديد من الحالات كما هو موضح:

  1. قسطرة القلب التشخيصية لتصوير الشرايين التاجية.
  2. إجراء اختبار احتياطي التدفق الجزئي، الذي يساعد في تحديد الطريقة الأنسب للعلاج.
  3. تصوير الشرايين التاجية بالموجات فوق الصوتية، وهو اختبار قد تستعمل فيه القسطرة.
  4. عند إجراء فحص التصوير البصري المقطعي التوافقي، وعادةً ما يكون بهدف تقييم درجة تصلب الشرايين، ومتابعة حالة دعامة القلب.

أما عن قسطرة القلب العلاجية فإن استعمالاتها تندرج تحت ما يلي:

  1. تركيب دعامات القلب والشرايين التاجية.
  2. توسيع الشرايين التاجية بالقسطرة البالونية.
  3. توسيع الصمام الميترالي بالبالون عن طريق القسطرة
  4. زرع أو أستبدال الصمام الأورطي للقلب عن طريق القسطرة التداخلية.

للمزيد من المعلومات طالع المقال التالي: انواع جراحة القلب

 

قسطرة القلب لمريض السكر

الإصابة بمرض السكر يتبعه العديد من التغيرات بالجسم والتي تعد من تأثيرات السكري على جسم الإنسان، ومن أبرزها بطئ التئام الجروح، وهي أحد العوامل التي تؤخذ بالاعتبار قبل الإقدام على أي تدخل جراحي، وذلك كعملية القلب المفتوح لمرضى السكر. كما أن مرض السكري له ارتباط وثيق بأمراض القلب، إذ يؤثر على نسبة الدهون بالدم، إضافةً إلى معدل ضغط الدم، وبالتالي يزيد من فرص الإصابة بالنوبات القلبية وتصلب الشرايين.

ومن ثمَّ فإن إجراء قسطرة القلب لمريض السكر قد يكون مطلوباً في تلك الحالات، وقبل ذلك ينبغي إعلام الطبيب بذلك ليرشدك إلى عدد من التوجيهات، كالإقلاع عن التدخين ومتابعة سكر الدم والحفاظ عليه ضمن معدلاته الطبيعية، والتخفيف من القلق والتوتر والمشاكل النفسية، وأيضاً الاهتمام بالنظام الغذائي والعادات اليومية والرياضية.

إليك أيضاً مقال هام عن: شكل جرح عملية القلب المفتوح

 

القسطرة القلبية لكبار السن

الحديث عن القسطرة القلبية لكبار السن يتشابه قليلاً مع الحديث عن القسطرة لمريض السكر، فمع التقدم في العمر تظهر العديد من المشاكل الصحية والضعف البدني العام، فمن الشائع إصابة كبار السن بارتفاع ضغط الدم؛ والذي له تأثير على القلب والصحة العامة للجسم، كذلك مرض السكري الذي يتسبب في العديد من المشاكل كصعوبة التئام الجروح وسهولة التعرض للعدوى، بالإضافة إلى مشاكل نفسية وعصبية وأمراض الأورام والعظام والرئة وغيرها من المشاكل.

كل هذه الأمور تؤثر بشكل مباشر على التعافي من التدخلات الجراحية كالقسطرة، وأيضاً مع التدخلات الجراحية الكبرى كعملية القلب المفتوح لكبار السن، وكذلك على احتمالية التعرض للمضاعفات والمخاطر بعد العملية، ولهذا كان السؤال عن ملائمة القسطرة للمرضى من كبار السن. وفي واقع الأمر فإن جراحة القلب المفتوح ذاتها تناسب كبار السن في الغالب، فمن باب أولى إمكانية استعمال القسطرة، إلا أن مراجعة الطبيب وتقييمه هي الفيصل.

جراحة القلب بالمنظار

والآن اطلع على: عملية القلب المفتوح

 

قسطرة القلب للاطفال

في ثنايا حديثنا عن القسطرة للقلب لا يسعنا أن نغفل عن استعمالات قسطرة القلب للاطفال ومخاطرها المصاحبة لها، إلا أننا نبدأ بدواعي استعمال قسطرة القلب للأطفال، إذ تشمل:

أما عن عيوب ومخاطر استعمال القسطرة القلبية للاطفال فتشمل:

  • النزيف.
  • اضطراب نظم القلب.
  • احتمالية انخفاض حرارة الجسم.
  • احتمالية انخفاض تشبع الأكسجين.
  • مضاعفات التخدير في حال استعماله.
  • الحساسية من الصبغة في حال استعمالها.
  • قصور بالكلى، الإصابة بسكتة دماغية، أو الوفاة.
  • لحاق الضرر بالقلب أو أحد الأوعية الدموية في أثناء العملية.

جديرٌ بالذكر أن تلكم المخاطر لا تختلف عن مثيلاتها من المخاطر المصاحبة للقسطرة في البالغين، وهي ذات الأعراض التي من الممكن أن تصاحب أي تدخل أو إجراء جراحي، إلا أنها مع القسطرة تكاد تكون نادرة الحدوث. والآن إليك الإجابة: هل عملية انسداد الشرايين خطيرة؟

 

أسئلة شائعة

قسطرة القلب
قسطرة قلبية

لم يبق سوى إجابة بعض الأسئلة التي يشيع السؤال عها بين المرضى، لطمأنة القلوب وإزالة الشكوك والقلق.

قسطرة القلب هل هي خطيرة؟

قسطرة القلب ليست بالعملية الُعضال ولا الخطيرة، فلا تقارن في ذات الكفة مع مضاعفات عملية القلب المفتوح والتدخلات الجراحية الكبرى، إلا أنها مع ذلك لا تخلو من المخاطر، والتي ليست بالكبيرة، كما أنها ليست شائعة بكثرة، إلا من الأعراض الطبيعية بعد التدخل الجراحي، ومخاطر قسطرة القلب التي تجيب عن السؤال: قسطرة القلب هل هي خطيرة؟ هي:

  • النزيف.
  • العدوى.
  • اضطراب نظم القلب.
  • احتشاء عضلة القلب.
  • الناسور الشرياني الوريدي.
  • الحساسية تجاه الصبغة أو غيرها.
  • تكون جلطات دموية، وبالتالي نوبات قلبية.
  • نلف أو تهتك بالشرايين أو الأوعية نتيجة مرور القسطرة بصورة خاطئة.

وكما بينا فإنها احتمالات وليست لوازم وتبعات للجراحة.

كيف تتم عملية القسطرة؟

عملية قسطرة القلب هي إجراء طفيف التوغل، وهي عبارة عن أنبوب رفيع يدخله الطبيب من أحد الشرايين أو الأوردة، وتلك العملية قد تجرى باستعمال المهدئات أو التخدير وفقاً لتقرير الطبيب. وارتكازاً إلى القصد من وراء القسطرة تكمن بقية الخطوات، ففي حال تركيب دعامات القلب يتوجه الطبيب بالقسطرة نحو الشريان التاجي لتوسيعه ومن ثمَّ تركيب الدعامة.

كم تستغرق عملية قسطرة القلب؟

لا شك أن الإجابة الدقيقة عن سؤال: كم تستغرق عملية قسطرة القلب؟ تعتمد على الهدف من القسطرة القلبية، ولكن باعتبار الحديث عن دعامات القلب لكونها أحد أشهر استعمالات القسطرة، فإن عملية تركيب الدعامة تُجرَى بعد تعقيم المنطقة المنوطة بالعملية، وإعطاء المريض المهدئات، وتركيب المعدات اللازمة لمتابعة العلامات الحيوية للمريض.

وعقب ذلك تُدخل القسطرة عبر الأوعية الدموية في الفخذ، وحتى وصولها إلى الشرايين التاجية، وفور وصول الدعامة إلى الشريان التاجي المسدود تُنفخ البالون لتوسيع الشريان التاجي، ومن ثمَّ تركيب الدعامة وتثبيتها، تستغرق تلك العملية بأكملها ما يقرب من 90 دقيقة.

 

الخلاصة

قسطرة القلب تستعمل للعديد من الأغراض، فهي إما قسطرة تشخيصية أو علاجية، ولها العديد من المميزات وكذلك المخاطر، كما أنها تستعمل على صعيد واسع لعلاج العديد من أمراض القلب دون الحاجة إلى التدخل الجراحي المتوغل بجراحة القلب المفتوح.

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده خاصة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى الخامسة مساءا
تليفون العيادة الأرضي: ٢٦٩٠٥٠٥٩
تليفون العيادة المحمول: 01150009625
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى شفا بالتجمع الخامس : السبت من ١٢ الى ١ ظهرا
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى الجوي التخصصي بالتجمع الخامس : السبت من ١ الى ٢ ظهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس