هل عملية تغيير صمام القلب خطيرة

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس

 هل عملية تغيير صمام القلب خطيرة ؟ تُعتبر عملية تغيير صمام القلب إجراءً طبيًا مهمًا يتم اللجوء إليه في حالة تلف أو مرض أحد صمامات القلب الأربعة، الذي قد يؤدي إلى عدم قدرة القلب على ضخ الدم بكفاءة عبر الجسم. قد ينشأ هذا التلف نتيجة لعدة أسباب، مثل العيوب الخلقية، الإصابة بالعدوى، أو التغيرات التي تحدث مع التقدم في العمر.

عملية تغيير صمام القلب تُعد إجراءً جراحيًا يهدف إلى استبدال الصمام التالف بآخر صناعي أو بصمام مأخوذ من قلب حيوان أو قلب بشري متبرع. تتطلب هذه العملية تقييمًا دقيقًا لحالة المريض ومخاطر محتملة تتعلق بعمر المريض، الحالة الصحية العامة، ووجود أي أمراض مزمنة قد تؤثر على نتائج الجراحة.

رغم أن هذه العملية تحمل بعض المخاطر، مثل مخاطر الإصابة بالعدوى، مشاكل النزيف، ردود الفعل تجاه التخدير، والمضاعفات المحتملة المرتبطة بالصمام الجديد، إلا أن التقدم في التقنيات الجراحية والرعاية الطبية قد ساهم في تقليل هذه المخاطر وتحسين نتائج الجراحة للعديد من المرضى.

من الضروري جدًا مناقشة كافة الخيارات العلاجية، بما في ذلك الفوائد والمخاطر المحتملة مع الطبيب المختص، لاتخاذ قرار مستنير بشأن أفضل مسار علاجي يتوافق مع الحالة الصحية الخاصة بالمريض.

ما هي صمامات القلب الاربعة

تحتوي القلوب البشرية على أربعة صمامات رئيسية تلعب دورًا حاسمًا في تنظيم تدفق الدم داخل القلب ومنه إلى باقي أجزاء الجسم. هذه الصمامات هي:

1. الصمام التاجي (الميترالي): يقع بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر ويضمن تدفق الدم في اتجاه واحد من الأذين إلى البطين دون العودة.

2. الصمام الأبهري: يوجد بين البطين الأيسر والشريان الأبهر، ويسمح بتدفق الدم من القلب إلى الشريان الأبهر ومنه إلى باقي أجزاء الجسم.

3. الصمام الرئوي: يقع بين البطين الأيمن والشريان الرئوي، ويسمح بتدفق الدم من القلب إلى الرئتين حيث يتم تبادل الغازات وإثراء الدم بالأكسجين.

4. الصمام الثلاثي الشرف (التريكسبيدي): يقع بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن، ويضمن تدفق الدم من الأذين إلى البطين دون رجوعه إلى الأذين.

تعمل هذه الصمامات معًا بشكل متناغم لضمان تدفق الدم في الاتجاه الصحيح خلال دورة القلب، وأي خلل في هذه الصمامات يمكن أن يؤثر على كفاءة القلب في ضخ الدم ويتطلب تدخلاً طبياً.

سبب اجراء عملية تغيير صمام القلب

تتعدد الأسباب التي قد تدفع الأطباء إلى اللجوء لهذا الإجراء، ومن أبرزها تلف الصمامات القلبية أو عدم كفاءتها. يمكن أن يكون هذا التلف ناتجًا عن عدة عوامل مثل التقدم في السن، الإصابة بالعدوى، أو حالات مرضية معينة كالروماتيزم التي قد تؤدي إلى التضيق أو التسريب في الصمامات.

عند تضيق الصمام، يصبح من الصعب على الدم المرور عبره بشكل طبيعي، مما يجبر القلب على العمل بجهد أكبر لضخ الدم، وهذا قد يؤدي إلى ضعف عضلة القلب. من ناحية أخرى، في حالات تسريب الصمام، يعود جزء من الدم إلى الخلف بدلاً من التقدم إلى الأمام، مما يقلل من كفاءة الدورة الدموية.

إجراء تغيير الصمام القلبي يهدف إلى استعادة الوظيفة الطبيعية للقلب وتحسين جودة حياة المريض بشكل كبير، من خلال استبدال الصمام التالف بصمام جديد، سواء كان ذلك الصمام طبيعياً (مأخوذاً من الخنازير أو الأبقار) أو صناعياً. يتم اختيار نوع الصمام الجديد بناءً على عدة عوامل منها عمر المريض، حالته الصحية، ونمط حياته. يمكن أن يساهم هذا الإجراء في تقليل الأعراض المرتبطة بمشاكل الصمام، مثل ضيق التنفس، الإرهاق، وتورم القدمين، مما يعيد للمريض قدرته على ممارسة الأنشطة اليومية براحة أكبر

 

اقرأ المزيد : تغيير الصمام الاورطي .

هل عملية تغيير صمام القلب خطيرة – مضاعفات ومخاطر العملية

تشمل المخاطر المحتملة لجراحة صمام القلب ما يلي:

  1. نزيف

  2. نوبة قلبية

  3. عدوى

  4. عطل الصمام يؤثر على الصمامات المستبدلة

  5. عدم انتظام ضربات القلب

  6. السكتة الدماغية

  7. الوفاة

اقرأ ايضا : جراجة القلب بالمنظار .

مخاطر جراحة استبدال صمام القلب

  1. تلوث الشق الجراحي – غالبًا ما يكون التلوث سطحيًا ويتم علاجه موضعيًا. لكن في حالات نادرة ، يمكن أن يؤدي إلى التهاب أكثر خطورة في الطبقات تحت الجلد وحتى يصل إلى عظم القص. قد يحتاج الطبيب إلى إعادة فتح الشق للتخلص من أي بكتيريا متبقية.

  2. النزيف – يحدث النزيف في منطقة الجراحة عادة نتيجة لتلف الأنسجة الموضعي. يمكن أن يحدث النزيف مباشرة بعد العملية ، في غضون 24 ساعة ، أو في حالات نادرة ، أسابيع أو أشهر بعد العملية. يحدث النزيف بسبب تمزق الأوعية الدموية الصغيرة أو الكبيرة ، أو بسبب توصيل الصمام السيئ (التسرب). الندبة – يعتمد تناسق الندبة الناتجة عن شق الندبة على نوع الغرز والوراثة.

  3. مخاطر التخدير – غالبًا ما تكون هذه الظواهر ناتجة عن الحساسية للتخدير. في حالات نادرة جدًا ، يمكن أن يحدث رد فعل خطير يسبب انخفاضًا في ضغط الدم (صدمة تأقية – تلف الأوعية الدموية الرئيسية للقلب -)

  4. التسبب في تلف بنية القلب – في الصمامات الأخرى أو عضلة القلب أو البطانة. عدم انتظام دقات القلب – بسبب وجود ألياف عضلة القلب بالقرب من الصمام.

ماذا يحدث بعد العملية

  • بعد جراحة صمام القلب ، تقضي يوم او اكثر بالعناية المركزة , سيتم إعطاؤك سوائل عن طريق الوريد والتغذية والأدوية. سيتم استخدام أنابيب أخرى لتصريف البول من داخل المثانة ، وكذلك السوائل والدم من جرح الصدر. يمكنك الحصول على الأكسجين من خلال قناع أو قنية أنفية.

  • بعد الانتهاء من إقامتك في وحدة العناية المركزة ، سيتم نقلك إلى وحدة العناية المحسنة لعدة أيام. يعتمد الوقت الذي تقضيه في وحدة العناية المركزة وفي المستشفى على حالتك وعلى الجراحة.

  • سيراقب فريق العلاج حالتك وعلامات عدوى الجرح. سيقوم فريق الرعاية الصحية الخاص بك بفحص ضغط الدم والتنفس ومعدل ضربات القلب. سيساعدك فريق الرعاية الصحية الخاص بك أيضًا على تخفيف آلام ما بعد الجراحة.

  • سيطلب منك فريق العلاج الخاص بك المشي بانتظام لزيادة نشاطك تدريجيًا والسعال وممارسة تمارين التنفس أثناء التعافي.

  • سيعطيك طبيبك تعليمات لاتباعها خلال فترة التعافي ؛ مثل مراقبة علامات التهاب الجرح ، والعناية بالجرح بشكل صحيح ، وتناول الأدوية ، وإدارة الألم والآثار الجانبية الأخرى بعد الجراحة.

أقرأ أيضا:الحياة بعد تغيير صمام القلب

نتائج عملية تغيير صمام القلب

  • بعد جراحة صمام القلب ، قد تتمكن من استئناف أنشطتك اليومية. مثل العمل والقيادة وممارسة الرياضة. سيخبرك طبيبك متى يمكنك استئناف أنشطتك العادية. ستحتاج عادة إلى تناول الدواء.

  • سوف تحتاج إلى رؤية طبيبك بانتظام للمتابعة. يمكنك الخضوع لعدة اختبارات لتقييم ومراقبة صحتك.

  • قد يطلب منك طبيبك إجراء تغييرات على نمط حياتك الصحي ، بما في ذلك ممارسة النشاط البدني ، وتناول نظام غذائي صحي ، وإدارة التوتر ، وتجنب التدخين ، للحفاظ على صحة قلبك وعمله.

  • قد يوصي طبيبك بالمشاركة في برنامج إعادة تأهيل القلب ، وهو برنامج يتضمن مواد تعليمية وتمارين مصممة لمساعدتك على التعافي بعد جراحة القلب وتحسين صحتك العامة وصحة القلب والأوعية الدموية.

اقرأ ايضا : عملية القلب المفتوح .

أدوية السيولة لصمامات القلب الصناعية

تعد أدوية السيولة جزءاً لا يتجزأ من العلاج بعد تركيب صمامات القلب الصناعية. تلعب هذه الأدوية دوراً حيوياً في الوقاية من تكوين الجلطات الدموية التي قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة، بما في ذلك السكتة الدماغية وتضيق الصمام. تختلف نوعية الدواء المستخدم وجرعته بناءً على نوع الصمام الصناعي المزروع وحالة المريض الصحية.

الوارفارين هو أحد أكثر أدوية السيولة شيوعاً لمرضى صمامات القلب الصناعية. يتطلب استخدام هذا الدواء مراقبة دقيقة لمستويات السيولة في الدم، عبر اختبار يُعرف باسم INR، لضمان فعالية العلاج وتقليل خطر النزيف. قد يحتاج المرضى إلى تعديلات دورية في الجرعة استناداً إلى نتائج هذه الاختبارات.

من المهم أيضاً التوعية حول التفاعلات الدوائية مع أدوية السيولة وأهمية الالتزام بنظام غذائي متوازن يتضمن فيتامين K بكميات معتدلة، نظراً لتأثيره على فعالية الوارفارين. يجب على المرضى تجنب تناول الأدوية أو المكملات الغذائية الأخرى دون استشارة الطبيب لتجنب أي تفاعلات قد تعرضهم للخطر.

بالإضافة إلى ذلك، تظهر أبحاث جديدة حول استخدام مضادات التخثر الفموية المباشرة في بعض الحالات، والتي قد تقدم بدائل علاجية مع تقليل الحاجة للمراقبة المستمرة. ومع ذلك، يبقى القرار النهائي بيد الطبيب المعالج الذي يأخذ في الاعتبار جميع العوامل الفردية للمريض.

فيديوهات عن عملية تغيير صمام القلب

YouTube video

YouTube video

YouTube video

 

الختام

تُعد عملية تغيير صمام القلب إجراء جراحياً يتم فيه استبدال صمام القلب التالف بصمام جديد، سواء كان ذلك الصمام طبيعياً من متبرع أو صناعياً. تتم هذه العملية بهدف تحسين وظيفة القلب وتخفيف الأعراض المرتبطة بأمراض صمامات القلب، مثل ضيق التنفس، الإرهاق، وألم الصدر. على الرغم من أن هذه العملية قد تبدو معقدة وخطيرة، إلا أن التطورات الطبية الحديثة والتقنيات المتطورة قد ساهمت بشكل كبير في تقليل المخاطر المرتبطة بها.

من الضروري الإشارة إلى أن مخاطر عملية تغيير صمام القلب تختلف من شخص لآخر بناءً على عوامل مختلفة مثل العمر، الحالة الصحية العامة، ونوع الصمام المستخدم. ومع ذلك، فإن بعض المخاطر الشائعة تشمل العدوى، نزيف، تجلط الدم، وردود فعل تجاه التخدير.

في الختام، على الرغم من وجود بعض المخاطر، فإن عملية تغيير صمام القلب غالباً ما تكون ناجحة ويمكن أن تحسن بشكل كبير من نوعية حياة المرضى. من المهم جداً اختيار فريق طبي متخصص وذو خبرة في هذا المجال لضمان أفضل النتائج الممكنة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على المرضى الالتزام بتوصيات الأطباء بعد الجراحة لتقليل مخاطر المضاعفات وضمان نجاح العملية.

تجارب المرضى الأعزاء

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
استاذ جراحة القلب و الصدر - كلية الطب جامعة عين شمس. إستشاري جراحة القلب بمستشفيات دار الفؤاد ، السعودي الألماني، الجوي التخصصي بالتجمع، شفا، جولدن هارت و ويلكير
____________________
عضو الجمعية الأمريكية و الأوروبية لجراحة القلب
____________________
عنوان عيادة دكتور ياسر النحاس
١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
مواعيد العيادة:
السبت و الاربعاء: من الثانية إلى الخامسة مساءا
الحجز مسبق تليفونيا : 01150009625
____________________
أفضل دكتور جراحة قلب مفتوح في مصر (استفتاء الأهرام)
أفضل جراح قلب في مصر ( إستفتاء صدى البلد)
أستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Facebookأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Linkedinأستاذ دكتور/ ياسر النحاس on Youtube
Share This Article
error: Content is protected !!