أحدث المقالات
الرئيسيةأمراض صمامات القلبهل يكفي تناول أدوية علاج صمام القلب للتخلص من مشاكل الصمام؟
أدوية علاج صمام القلب
أمراض صمامات القلب

هل يكفي تناول أدوية علاج صمام القلب للتخلص من مشاكل الصمام؟

كلنا لا يحب اللجوء إلى التدخلات الجراحية، سواء طفيفة التوغل أو الجراحات الكبرى كجراحة القلب المفتوح، وعلى الجانب الآخر فإن المرضى يجدون في العلاج الدوائي أمراً أهون من الجراحة، ولا يختلف هذا الحال مع مرضى القلب، وهنا يأتينا السؤال، هل تتوافر أدوية علاج صمام القلب؟

تتعدد أمراض القلب، ونظراً لأهمية هذا العضو في جسد الإنسان فإن المرضى قلقون حيال هذا الأمر، وحتى إن توافر العلاج الدوائي فما مدى ملائمته لكل المرضى، كما أن الحديث عن كفاءة أدوية القلب وأدوية علاج صمام القلب سيشغل في مقالنا هذا حيزاً لا بأس به، فتابع معنا.

 

هل يمكن علاج صمامات القلب بالدواء؟

نبدأ بهذا السؤال لنقطع الشك باليقين، إذ يمكن علاج صمامات القلب بالدواء، ولكن علينا العلاج الدوائي لا يعيد صمام القلب إلى حالته الأصلية إذ يقتصر عمله على منع تدهور المرض والتحكم في مضاعفات أمراض صمامات القلب.

وتعمل أدوية علاج صمام القلب على تخفيف الحمل الواقع على عضلة القلب جراء ارتجاع الصمام ومنع احتقان السوائل بالجسم، كما أنها تقلل من المقاومة التي يواجهها القلب من الأوعية الدموية؛ بما يحفظ القلب من التضخم ومنع قصور عضلة القلب.

أمراض صمامات القلب

تصاب صمامات القلب الأربعة بمرضين أو مشكلتين رئيسيتين، يمكن تلخيصهما فيما يلي:

  1. ارتجاع صمامات القلب، مثل ارتجاع الصمام الأورطي.
  2. ضيق صمامات القلب، مثل ضيق الصمام الميترالي.

تؤثر تلك الأمراض على حالة الجسم بشكل عام وعلى كفاءة القلب بشكل خاص، ولكن ذلك يقتصر عادة على الحالات المتأخرة من أمراض القلب.

وتتمثل أعراض ومضاعفات أمراض صمامات القلب فيما يلي:

  • الشعور بالخفقان.
  • صعوبة في النوم.
  • اضطراب نظم القلب.
  • تورم في القدمين والكاحل.
  • النفخات القلبية (اضطراب في أصوات القلب).
  • الشعور بصداع خفيف، وأحيانا فقدان في الوعي.
  • الشعور بالإرهاق والتعب، وخاصة مع زيادة المجهود.
  • إعراض عن تناول الطعام (وغالبا ما تظهر في الأطفال).
  • عدم الوصول إلى وزن كافي (وغالبا ما تظهر في الأطفال).
  • ضيق وألم في الصدر، وعادة يظهر مع زيادة النشاط المبذول.
  • قصور في التنفس، سواء مع بذل المجهود، وأحيانا مع الاستلقاء.
  • فشل عضلة القلب.
  • السكتة الدماغية.
  • التعرض للنزيف.
  • جلطات دموية.
  • اضطراب نظم القلب.
  • احتمالية الإصابة بالعدوى في القلب مثل التهاب بطانة القلب الداخلية.

أما عن الأسباب المختلفة لمرض صمامات القلب فتتمثل فيما يلي:

  1.  عيوب القلب الخلقية.
  2. الحمى الروماتيزمية.
  3. تكلس الصمام الأبهري
  4. التهاب بطانة القلب.
  5. العديد من الأمراض المزمنة.
  6. اتساع في حلقة العضلات المحيطة بالصمام.

هل تعاني من التهاب صمام القلب ؟ لا تتردد عن مطالعة هذا المقال.

 

أمراض صمامات القلب | كيف يتم علاج الصمام؟

تتلخص مراحل علاج أمراض صمامات القلب في أربع مراحل:

  1. المتابعة الدورية فقط دون أي تدخل.
  2. العلاج الدوائي، كما هو متناول في هذا المقال.
  3. إصلاح صمامات القلب.
  4. تغيير صمامات القلب.

تختلف كل تقنية مستعملة سواء في إصلاح أو استبدال صمامات القلب تبعاً لحالة المريض العامة وما يعانيه من أمراض مزمنة، وكذلك حالة الصمام والجراحة المناسبة له. ومن هنا يمكنك قراءة مقال تفصيلي عن أفضل وسائل تغيير صمامات القلب: المختصر المفيد حول عملية تغيير صمامات القلب.

 

علاج صمام القلب دون جراحة وأدوية علاج صمام القلب

يتسائل الكثير من المرضى، هل يمكن علاج صمام القلب دون جراحة؟ وحقيقة الأمر أن القلق من الجراحة سواء الجراحة التقليدية أو الجراحة طفيفة التوغل لا ينبغي أن يصل إلى هذا الحد، إذ تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح وعمليات المنظار وغيرها إلى 98% في متوسط الحالات.

كما أن عمليات القسطرة المتاحة في بعض الحالات وفق شروط معينة تصل نسبة نجاحها إلى نسب مقاربة أيضاً، ولكن على كل حال فإن علاج صمام القلب دون جراحة غير ممكن، إلا إن قصدنا بذلك علاج صمام القلب بالقسطرة دون إجراء جراحة كبرى.

يمكن استعمال القسطرة القلبية في كل ما يلي:

  1. زرع أو استبدال الصمام الأورطي بالقسطرة التداخلية.
  2. توسيع الصمام الميترالى بالبالون.
  3. توسيع الصمام الأورطي بالبالون، شاهد الفيديو من هنا.

كما أن صمامات القلب لا تحتاج إلى علاج في المراحل الأولى والتي لا تظهر فيها أعراض ومضاعفات المرض، وأيضاً يمكن اللجوء لادوية علاج صمام القلب قبل بلوغ الحاجة إلى الجراحة.

اقرأ أيضاً: تدلي الصمام التاجي الذي يقلق المرضى هل هو بهذه الخطورة؟

جراحة القلب بالمنظار

 

أدوية علاج صمام القلب

يمكن تلخيص أدوية علاج صمام القلب في خمس فئات رئيسية وهي:

  1. مدرات البول.
  2. أدوية السيولة
  3. المضادات الحيوية.
  4. الأدوية الموسعة للشرايين
  5. الأدوية المنظمة لضربات القلب.
  • لكل من تلك الأدوية هدف من ورائها، كما أن لكل منها توقيت يستدعي استعمالها، فعلى سبيل المثال لا نلجأ للمضادات الحيوية سوى في حالات متأخرة من مرض صمامات القلب، والتي تظهر فيها التهابات بطانة القلب، وتحجز هذه الحالة في المستشفى وتعطى المضادات الحيوية وريدياً لمدة قد تستمر إلى 6 أسابيع.
  • بينما يعطى المرضى مدرات البول في بدايات المرض، وتكمن فوائد مدرات البول لمرضى ارتجاع أو ضيق صمامات القلب في تقليل نسبة أملاح الجسم؛ ومن خلالها تقلل المقاومة التي يلاقيها القلب من الأوعية الدموية، وفي ذات الوقت تقلل هذه الأدوية من احتقان الجسم واستسقاء الرئة، وكذلك تقلل من الحمل الواقع على عضلة القلب بما يحمي القلب من التضخم.
  • أما عن أدوية السيولة لمرضى صمامات القلب، فعادةً ما يتزامن ذلك ظهور الذبذبة الأذينية كواحدة من مضاعفات مرض صمامات القلب، تحمي ادوية السيولة الجسم من تكون جلطات دموية قد تنتقل إلى أعضاء مختلفة مسببةً مشاكل خطيرة، من هذه الأدوية وارفارين وما ريفان.
  • وفيما يخص الأدوية الموسعة للشرايين كدواء كابوتن، فهي تقلل من المقاومة امما القلب، فتحمي القلب من التضخم.
  • وعن أدوية تنظيم ضربات القلب، والتي تعرف باسم حاصرات بيتا وحاصرات قنوات الكالسيوم كدواء كونكور، فتحمي القلب من الخفقان ونحو ذلك.

اقرأ أيضاً للاستفادة: اشعة الايكو7 أنواع لتخطيط صدى القلب أشهرها اشعة الايكو وفحص القلب بالمنظار.

هل يمكن علاج صمام القلب بالأعشاب

علاج صمام القلب بالأعشاب والطب البديل ونحو ذلك، كثيراً ما يستغل بعض الأشخاص ممن لهم مصالح شخصية تعميهم عن مراعاة حالة المرضى، يأخذون في الترويج لمثل هذه الأمور، ودون أن أنفي أو أثبت على نحو كامل أود القول بأن هذه الأعشاب لا يمكنها علاج المرض.

إذ أن الصمام التالف لا يصلحه سوى إصلاحه أو استبداله بآخر سليم، كما أن ترك المرض دون علاج قد يقود إلى تطور المرض وتدهور حالة المريض، وأضف إلى ذلك أن تلك الأعشاب قد تتداخل مع ادوية أخرى يتناولها المريض، أو تؤدي جرعاتها غير المضبوطة إلى مخاطر أخرى.

 

ماذا بعد تناول أدوية علاج صمام القلب؟

أدوية علاج صمام القلب قد لا تناسب مختلف المرضى، فبعض المرضى قد تستدعي حالتهم التدخل الجراحي حتى مع عدم ظهور أعراض ومضاعفات للمرض، مثال ذلك المرضى بالأمراض المزمنة ومن تتوافر فيهم عوامل خطورة متعددة لأمراض القلب.

ولكن على كل حال إليك بعض النصائح والسبل للتعايش مع أمراض صمام القلب: 

  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • المحافظة على وزن صحي.
  • المحافظة على ضغط الدم طبيعياً.
  • اتباع نمط غذائي سليم ومفيد للجسم.

في حال فشل العلاج الدوائي في علاج المرض ننتقل إلى الحل البديل، فتابع الفقرة التالية.

متى يتم تغيير صمام القلب؟

عادة ما يكون تغيير صمام القلب في المراحل التي تبدأ فيها أعراض المرض ومضاعفاته بالظهور، كما أن تغيير صمامات القلب قد يأتي في مرحلة مبكرة عن ذلك في بعض المرضى ذوي عوامل الخطورة المتعددة؛  إذ يكون التدخل الجراحي الخيار الأكثر أماناً وحفاظاً على حياتهم.

ومن هنا ننتقل إلى السؤال التالي، كيف يمكن تغيير صمام القلب؟

  • قبل تغيير الصمام قد نلجأ لجراحة إصلاح الصمام التالف.
  • تغيير صمامات القلب إما أن يكون بالجراحة التقليدية، أو بالجراحات طفيفة التوغل.
  • يمكن أن تجرى عمليات تغيير صمامات القلب بالمنظار.
  • استبدال صمام القلب يمكن أن يكون بالقسطرة في بعض الأحيان..
  • استبدال صمامات القلب إما أن يكون بصمام صناعي أو حيوي، تابع من هنا لمعرفة أفضل أنواع صمامات القلب.

 

أسئلة شائعة حول مرض صمامات القلب 

هل عملية تغيير صمام القلب خطيرة؟

عملية تغيير صمام القلب ليست على درجة كبيرة من الخطورة، ومعظم ما يصاحبها من مضاعفات هي مضاعفات محتملة مع مختلف التدخلات الجراحية، ولا تقارن بحال المضاعفات المحتملة من تكلس الصمام الأبهري مع مضاعفات الجراحة.

وتتلخص تلك المضاعفات فيما يلي: 

  • العدوى التي قد تحدث بسبب الشق الجراحي ولكن يسهل معالجته، ومن المهم أن يهتم المريض بنظافة الجرح ومتابعة أي تغييرات عليه.
  • وفي حالة استبدال الصمام الأبهري بصمام آخر ميكانيكي فإنه قد يُعرض الشخص إلى حدوث جلطات دموية، وهذا هو السبب وراء استخدام الأدوية الخاصة بسيولة الدم تفادياً لهذه المسألة.
  • ومن المحتمل أيضاً أن يتعرض المريض لنزيف دموي في أثناء الجراحة.

ما هو علاج توسع صمام القلب؟

توسع صمام القلب يمكننا وصفه بأنه اتساع في حلقة الصمام نتيجة ضعف شرفات الصمام أو الأنسجة المسؤول عن إغلاق الصمام، متسببةً بذلك في ارتجاع الصمام أو ارتخائه، والذي يؤدي في النهاية إلى مشاكل بالقلب والأعراض والمضاعفات المذكورة.

من أدوية علاج صمام القلب التي يمكننا اعتبارها علاج توسع صمام القلب هي الأدوية المذكورة سلفاً.

هل يوجد علاج لارتجاع صمام القلب؟

بالتأكيد نعم، ولكن هذه الأدوية تعمل على الوقاية من مضاعفات المرض والتحكم فيها، ولكنها لا تعيد الصمما لحالته الطبيعية، ومن هذه الأدوية:

  1. مدرات البول.
  2. أدوية السيولة.
  3. المضادات الحيوية.
  4. أدوية تنظيم ضربات القلب.
  5. الأدوية الموسعة للشرايين.

وختاماً؛ نذكر أن أدوية علاج صمام القلب تتمثل في الخمسة أدوية المذكورين سلفاً، وقد يضاف إليهم أدوية لزيادة كفاءة عضلة القلب وأدوية أخرى تبعاً للحاجة ولحالة المريض العامة.

أستاذ دكتور/ ياسر النحاس
أستاذ جراحة القلب والصدر ، كلية الطب، جامعة عين شمس
استشاري جراحة القلب والصدر بمستشفىات عين شمس التخصصي , دار الفؤاد , شفا , الجوى التخصصي و السعودي الالماني
_________________
إذا كان لديك أستفسار عن ترتيبات الجراحه يمكنك الاتصال مباشره بالدكتور ياسر النحاس علي تليفون ٠١١٥٠٠٠٩٦٢٥ يوميا من السابعه إلي العاشره مساءا
_________________
عياده خاصة: ١٥ شارع الخليفه المأمون-روكسي-مصر الجديده- امام سوق العصر– الدور التاسع
السبت و الاثنين و الاربعاء: من الثالثة إلى الخامسة مساءا
تليفون العيادة الأرضي: ٢٦٩٠٥٠٥٩
تليفون العيادة المحمول: 01150009625
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى شفا بالتجمع الخامس : السبت من ١٢ الى ١ ظهرا
_________________
مواعيد أ. د ياسر النحاس بمستشفى الجوي التخصصي بالتجمع الخامس : السبت من ١ الى ٢ ظهرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: ممنوع النسخ أو الاقتباس الا بأذن خطي من أستاذ دكتور / ياسر النحاس